الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 219- خروج أجساد الراقدين من القبور | نزول المسيح إلى الجحيم

 

"دخلوا المدينة المقدسة" (مت27: 53)

 بعد قيامة السيد المسيح، خرج كثير من أجساد القديسين الراقدين من القبور، ودخلوا المدينة المقدسة (أورشليم) وظهروا لكثيرين (انظر مت27: 50-53).

كان هؤلاء القديسون قد دفنوا خارج المدينة المقدسة. لأن الموت في العهد القديم كان يعتبر نوعًا من النجاسة، والقبور كانت تعتبر نجاسة بما تحويه من عظام الأموات.

وكان الموت هو أجرة الخطية، وقد لحق بالإنسان بسبب المعصية الأولى.

ولهذا لم يكن الدفن يتم داخل المحلة.. أي داخل المدينة المقدسة، التي هي مدينة الأحياء فقط.

كانت منطقة المقابر خارج أورشليم، تشير إلى وادي ظل الموت، أو إلى وادي الموت. وتشير رمزيًا إلى الجحيم.

وقد صُلب السيد المسيح في الموضع الذي يقال له بالعبرانية جلجثة أي جمجمة - إشارة إلى الموت.

صُلب خارج مدينة الأحياء.. صُلب في وسط منطقة المقابر والموتى، لأنه حمل عار خطايانا. وهكذا باتضاعه العجيب قَبِل أن يُحسب مع الأموات، ومع الخطاة والأثمة. مع أنه قدوس بلا شر وبلا خطية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: After the death of Jesus on the Cross صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة بعد موت المسيح على الصليب

St-Takla.org Image: After the death of Jesus on the Cross

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة بعد موت المسيح على الصليب

بين الجحيم والفردوس

 كما تألّم يسوع خارج الباب في وسط الأموات، فإنه أيضًا قد نزل إلى الجحيم من قبل الصليب.

ولكنه في نزوله إلى الجحيم "سبى سبيًا، وأعطى الناس عطايا" (أف4: 8).

أي أنه نزل منتصرًا إلى الجحيم ليحرر الذين رقدوا على رجاء الخلاص من سجن الشيطان.. من أسر إبليس.. من ظلمة الجحيم. ونقلهم معه إلى الفردوس، إلى موضع الراحة والنعيم..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من القبور إلى أورشليم

 ولكي يكون ظاهرًا للجميع تأثير ما فعله السيد المسيح حينما نقل أرواح القديسين الراقدين من الجحيم إلى الفردوس، فإنه أيضًا بقوته الإلهية قد أقام أجساد كثير منهم في القبور، وجعلهم يخرجون منها ويدخلون إلى المدينة المقدسة أورشليم، في نفس يوم قيامته وظهوره للتلاميذ داخل مدينة أورشليم..

وكما صُلب في وسط القبور إشارةً إلى نزوله إلى الجحيم لكي يبيد سلطان الموت؛ هكذا ظهر بعد قيامته في وسط أورشليم لكي يعلن أنه قد فتح الفردوس تمهيدًا لاستعلان الملكوت الأبدي وبهذا أنار الخلود والحياة الجديدة التي كانت عند الآب وأظهرت لنا في شخصه القائم من الأموات.

وكما صُلب في وسط الأموات، هكذا قام ودخل المدينة ومعه جوقة من الأحياء، الذين قاموا من الأموات ليعلنوا فرحة الحياة الجديدة في المسيح، وليبشروا بالقيامة القادمة في الأبدية وهى التي صارت حقًا لجميع القديسين الذين يرقدون في الرب.

هؤلاء الأنبياء والقديسون الذين فتشوا عن الخلاص وانتظروه، قد قاموا ليفرحوا مع السيد المسيح في قيامته، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. هذا الخلاص الذي كلّمنا عنه القديس بطرس الرسول فقال: "الخلاص الذي فتش وبحث عنه أنبياء. الذين تنبأوا عن النعمة التي لأجلكم. باحثين أي وقت أو ما الوقت الذي كان يدل عليه روح المسيح الذي فيهم إذ سبق فشهد بالآلام التي للمسيح والأمجاد التي بعدها" (1بط1: 10، 11).

لم يعودوا يتكلمون مع من قابلوهم في أورشليم بنبوات عن الخلاص. لأن النبوات كانت قد تمت.. بل جاءوا ليشاركوا كنيسة العهد الجديد فرحة القيامة، وليعلنوا صدق أقوال الله ومواعيده التي شهدوا هم بها منذ أجيال سحيقة. وهكذا اجتمع قديسو العهد القديم مع قديسي العهد الجديد حول واقعة القيامة، كعربون رمزي للقيامة العامة حينما تتلاشى فوارق الزمن بين الأجيال.

لقد سجّل معلمنا متى هذه الواقعة العجيبة في إنجيله بعد حديثه مباشرة عن آلام السيد المسيح، ليظهر ما في موت السيد المسيح من قوة.. لأن الألم كان هو الطريق إلى المجد.

قال: "فصرخ يسوع أيضًا بصوت عظيم وأسلم الروح. وإذا حجاب الهيكل قد انشق إلى اثنين، من فوق إلى أسفل. والأرض تزلزلت، والصخور تشققت، والقبور تفتحت. وقام كثير من أجساد القديسين الراقدين، وخرجوا من القبور بعد قيامته، ودخلوا المدينة المقدسة وظهروا لكثيرين" (مت27: 50-53).

ما أسعد سكان أورشليم، الذين أبصروا جوقة الأنبياء والقديسين الذين قاموا ودخلوا المدينة المقدسة بعد أن نقل السيد المسيح أرواحهم من الجحيم إلى الفردوس.

أليس هذا هو إعلان مبكر لاجتماع القديسين، وعربون لدخولهم بأجساد القيامة النورانية إلى ملكوت الله في اليوم الأخير..؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

اتضاع السيد المسيح حتى في قيامته

 لم يقتصر اتضاع السيد المسيح في خدمته قبل الصلب وأثناء آلامه وموته على الصليب، بل امتد بصورة عجيبة إلى خدمته بعد القيامة أثناء وجوده على الأرض.

وكما ذكر قداسة البابا شنودة الثالث- أطال الرب حياته؛ فإن السيد المسيح قد اختار أن يُصلب علانية، وعلى مرأى من العالم كله في عيد الفصح بجوار أورشليم. ولكنه حينما قام من الأموات ظهر فقط لتلاميذه، ولبعض المؤمنين به وعددهم حوالي خمسمائة أخ، وجعلهم شهودًا لقيامته المجيدة.

وكان هذا منتهى الاتضاع أن يحمل العار علانية، وأن يعلن مجده خفية..

عجيب أنت يا مخلصنا في تواضعك! ولكن هذا التواضع لم ينقص من أمجاد خلاصك شيئًا. ولهذا رفعك الآب وأعطاك "اسمًا فوق كل اسم، لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الأرض ومن تحت الأرض، ويعترف كل لسان أن يسوع المسيح هو رب لمجد الله الآب" (فى2: 9-11).

أراد السيد المسيح أن يعلمنا المجد الروحاني الذي ينبع من الداخل.. وفي ظهوراته بعد القيامة ظهر بصورة بسيطة متواضعة.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/resurrected.html