الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 149- ليكون فيهم الحب الذي أحببتني به

 

ل- " ليكون فيهم الحب الذي أحببتني به" (يو 17: 26)

 حينما كتب القديس يوحنا الرسول الإنجيلي إن "الله محبة" (1يو4: 8، 16)، فإنه كان يقصد أن الله لا يمكن أن تخلو طبيعته من المحبة.

 بل إن طبيعة الله هي محبة، تمامًا كما إنها حق، وصلاح، وقوة، وحكمة..

المحبة هي في صميم جوهر وطبيعة الله منذ الأزل.

ولهذا لا يمكن أن نتصور أن يوجد الآب بغير الابن والروح القدس.

فالمحبة تستدعى وجود أكثر من أقنوم لتتبادل هذه الأقانيم المحبة فيما بينها.

ولو كان الله الآب موجودًا في فردانية مطلقة منذ الأزل، لما أمكن أن نقول إن "الله محبة" (1يو4: 8، 16).

فمحبة الله للخليقة بدأت فقط بعد خلقها، ولهذا لا يمكن أن تكون المحبة في طبيعة الله هي قاصرة على محبته للخليقة.. لأنه في هذه الحالة تكون المحبة مستحدثة في الله مع بداية وجود الخليقة. وهذا أمر غير صحيح ومستبعد تمامًا.

St-Takla.org Image: Two men hugging, friendship, in front of a Church - by Amgad Wadea صورة في موقع الأنبا تكلا: رجلان يتعانقان أمام الكنيسة، الصداقة - رسم أ. أمجد وديع

St-Takla.org Image: Two men hugging, friendship, in front of a Church - by Amgad Wadea

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجلان يتعانقان أمام الكنيسة، الصداقة - رسم أ. أمجد وديع

ولأن المحبة تُمارَس بين الأقانيم الإلهية منذ الأزل، لهذا فوجود الابن والروح القدس مع الآب أزليًا هو شيء طبيعي، به تتحقق المحبة كصفة أساسية للجوهر الإلهي غير المنقسم.

لهذا قال السيد المسيح في مناجاته للآب: "لأنك أحببتني قبل إنشاء العالم" (يو17: 24).

هذا الحب الكائن في الله هو أحد أسرار الحياة الإلهية التي لا يُعبّر عنها، لأنه لا معنى للحياة بغير الحب.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

عطية المحبة

 وقد أراد السيد المسيح أن ينقل إلى تلاميذه سعادة الملكوت وذلك بأن يسكب محبة الله في قلوبنا كقول معلمنا بولس الرسول: "لأن محبة الله قد انسكبت في قلوبنا بالروح القدس المعطى لنا" (رو5: 5).

والمقصود هنا هو عطية المحبة الممنوحة لنا من الثالوث القدوس بواسطة الروح القدس الذي يسكب فينا كل المواهب والعطايا الإلهية. فعطية الروح القدس هي عطية الآب وعطية الابن أيضًا.

لهذا قال معلمنا يعقوب الرسول إن "كل عطية صالحة وكل موهبة تامة هي من فوق نازلة من عند أبى الأنوار الذي ليس عنده تغيير ولا ظل دوران. شاء فولدنا بكلمة الحق لكي نكون باكورة من خلائقه" (يع1: 17، 18).

فكل عطية صالحة هي من الآب بالابن في الروح القدس. ومن ضمن هذه العطايا الإلهية عطية المحبة التي هي من ثمار الروح القدس كقول الكتاب "وأما ثمر الروح فهو محبة، فرح، سلام، طول أناة، لطف، صلاح، إيمان، وداعة، تعفف" (غل5: 22، 23).

المحبة التي طلبها السيد المسيح لتلاميذه، ليست هي المحبة الطبيعية البشرية المجردة التي يستطيع سائر البشر أن يمارسوها، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. لأن "الإنسان الطبيعي لا يقبل ما لروح الله" (1كو2: 14).

المحبة البشرية الطبيعية هي محبة مرتبطة بالجسد، وإن تنوعت. ولكن هناك نوع آخر من المحبة الفائقة للطبيعة يمنحها الروح القدس للقديسين.

هي محبة سامية لا تتأثر بالعوامل البشرية الطبيعية المجردة. بل هي فوق كل حدود الزمان والمكان والأحداث. هي من النوع الذي لا يسقط أبدًا.

هي أقوى من الموت: كما قيل عن الشهداء "لم يحبوا حياتهم حتى الموت" (رؤ12: 11). وقيل عنها في سفر نشيد الأناشيد إن "المحبة قوية كالموت.. لهيبها لهيب نار لظى الرب. مياه كثيرة لا تستطيع أن تطفئ المحبة والسيول لا تغمرها" (نش8: 6، 7).

المحبة التي بحسب الجسد هي محبة زائلة. ولا يكون لها قيمة إن لم تتقدس بفعل الروح القدس لكي تأخذ بُعدًا أبديًا. وتبقى ذكراها المقدسة إلى الأبد.

الروح القدس لا يلغى المحبة البشرية ولكنه يسمو بها، ويقدسها، ويرتفع بها بقدرته الفائقة ويصبغها بصبغته السمائية.

ثمار الروح القدس هي التي تبقى وتدوم إلى الأبد. ومن ضمن هذه الثمار تلك المحبة الفائقة التي طلبها ثم وهبها السيد المسيح لتلاميذه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

محبة الله ومحبة القريب

 المحبة التي يمنحها الروح القدس تتجه أساسًا نحو الله، ولكنها تتسع لتشمل الخليقة كلها. بمعنى أنها تشمل أيضًا الملائكة والبشر.

فالوصية الإلهية الأولى هي محبة الله، والثانية مثلها هي محبة القريب وبهذا يكمل الناموس والأنبياء "تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك. هذه هي الوصية الأولى والعظمى. والثانية مثلها تحب قريبك كنفسك. بهاتين الوصيتين يتعلق الناموس كله والأنبياء" (مت22: 36-40).

وقد أكّد القديس يوحنا الرسول أن المحبة لا تتجزأ، أي أن من يحب الله بالمحبة الفائقة الممنوحة من الروح القدس ويسعد بهذه المحبة، فإنه سوف يحب الإخوة بطريقة تلقائية لأن نفس العطية الإلهية تعمل في الحالتين، ولهذا قال: "نحن نعلم أننا قد انتقلنا من الموت إلى الحياة لأننا نحب الإخوة، ومن لا يحب أخاه يبقَ في الموت" (1يو3: 14). وقال أيضًا: "أيها الأحباء لنحب بعضنا بعضًا لأن المحبة هي من الله، وكل من يحب فقد وُلد من الله ويعرف الله. ومن لا يُحب لم يعرف الله لأن الله محبة" (1يو4: 7، 8).

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/love.html