الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 152- في بستان جثسيماني

 

" جثا على ركبتيه وصلى" (لو22: 41)

 في وقت الشدة والحزن المرير، أوصى السيد المسيح تلاميذه قائلًا: "صلوا لكي لا تدخلوا في تجربة" (لو22: 40).

وكما أوصاهم هكذا فعل، مقدّمًا نفسه مثالًا لكل إنسان، ونائبًا عن البشرية في أوجاعها وأحزانها التي استحقتها لسبب الخطية..

في اتضاع عجيب جثا السيد المسيح على ركبتيه وصلى، بكل الانسحاق، وبنفس منسكبة، وفي ضراعة عميقة، وصراخ من القلب.. "وإذ كان في جهادٍ كان يصلى بأشد لجاجةٍ. وصار عرقه كقطرات دمٍ نازلةٍ على الأرض" (لو22: 44).

هذه الصلاة الحارة العميقة قد اجتذبت انتباه السمائيين "وظهر له ملاك من السماء يقويه" (لو22: 43). ربما كان الملاك يردد ذلك النغم الخالد (لك القوة والمجد والبركة والعزة).. أو كان يردد تسبحة الثلاثة التقديسات (قدوس الله قدوس القوى قدوس الحي الذي لا يموت).. أو ليعلن إعجاب السمائيين بذلك الحب العجيب الذي احتمل الأحزان لأنه "إذ كان قد أحب خاصته الذين في العالم، أحبهم إلى المنتهى" (يو13: 1)..

في كل الأحوال فإن ظهور الملاك قد أكد مشاركة الجند السمائيين في وقت التجربة والحزن والألم.

وقد وصف معلمنا بولس الرسول تلك الصلوات الحارة والمنسحقة التي قدمها السيد المسيح أثناء آلامه وأحزانه فقال: "الذي في أيام جسده إذ قدّم بصراخ شديد ودموع طلبات وتضرعات للقادر أن يخلصه من الموت. وسُمع له من أجل تقواه. مع كونه ابنًا تعلم الطاعة مما تألم به. وإذ كمل صار لجميع الذين يطيعونه سبب خلاص أبدى" (عب5: 7-9).

كل ما قيل عن تضرعات السيد المسيح أمام الآب في وقت الآلام والأحزان، ينبغي أن ننظر إليه في ضوء أن الابن الوحيد قد أخلى ذاته آخذًا صورة عبد (انظر فى2: 7). ولكنه مع هذا بقى هو هو نفسه كلمة الله القادر على كل شيء. ولكن من حيث إنه قد تجسد، وصار نائبًا عن البشرية "إذ وُجد في الهيئة كإنسان، وضع نفسه وأطاع حتى الموت؛ موت الصليب" (فى2: 8).

ولذلك يقول: "مع كونه ابنًا تعلم الطاعة مما تألم به" (عب5: 8). أي أنه مع كونه ابن الله الذي له نفس جوهر الآب وقدراته وإرادته، فإنه كنائب عن البشرية قد أظهر الطاعة في قبوله للآلام والأحزان، مُرضيًا لقلب الآب السماوي.

St-Takla.org Image: Jesus Christ praying at the Gethsemane garden, and we can see an angel that came to console Him, and the cup - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع في بستان جثسيماني وهو يصلي، ونرى ملاك واقف يعزيه، والكأس - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

St-Takla.org Image: Jesus Christ praying at the Gethsemane garden, and we can see an angel that came to console Him, and the cup - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع في بستان جثسيماني وهو يصلي، ونرى ملاك واقف يعزيه، والكأس - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

وهو في صلاته وتضرعه، كان يطلب من أجل خلاص البشرية من براثن الموت وقبضته. وقد أقامه الآب من الأموات، بنفس القدرة الإلهية التي أقام بها هو نفسه، والتي أقامه بها الروح القدس. لأن قدرة الثالوث هي قدرة إلهية واحدة. ولكنه مع كونه ابنًا قد تضرع إلى الآب من أجل القيامة من الأموات لأنه في هذا قد ناب عن البشرية في استرضاء قلب الآب السماوي، وفي إيفاء العدل الإلهي حقه بالكامل.

يقول الكتاب "وسُمع له من أجل تقواه" (عب5: 7). فلم يكن الأمر تنازلًا عن حق العدل الإلهي الذي لا يمكن أن يتغير.. بل بالفعل أوفى الإنسان يسوع المسيح حق العدل الإلهي، واستجاب الآب لما طلبه ابن الإنسان البار القدوس الذي بلا خطية، حينما قدّم نفسه ذبيحة إثم إذ حمل خطايا كثيرين وشفع في المذنبين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مجد الاتضاع

 هذا الذي أخلى ذاته في الجسد على الأرض من مجده الإلهي المنظور، حينما قَبِلَ أن يوجد في صورة عبد ولم يحسب مساواته لله اختلاسًا بل صار في شبه الناس (انظر فى2: 6). "وإذ وجد في الهيئة كإنسان، وضع نفسه وأطاع حتى الموت؛ موت الصليب" (فى2: 8).

يتكلّم معلمنا بولس الرسول عن مجد اتضاعه فيقول: "ولكن الذي وضع قليلًا عن الملائكة، يسوع نراه مكللًا بالمجد والكرامة، من أجل ألم الموت. لكي يذوق بنعمة الله الموت لأجل كل واحد" (عب2: 9).

إن المحبة تتألق حينما تتألم.. وهى تبرهن على نفسها حين تبذل وتعطى..

مجد المحبة هي أن تحب. كما أن مجد الينبوع هو أن يروى ويسقى ويغسل.. فمبارك هو ذاك الذي أخلى ذاته من المجد بالتجسد.. وبذل ذاته متجسدًا بالصليب..

 وهكذا "كان ينبغي أن المسيح يتألم بهذا، ويدخل إلى مجده" (لو24: 26). "لذلك رفَّعه الله أيضًا، وأعطاه اسمًا فوق كل اسم. لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الأرض ومن تحت الأرض. ويعترف كل لسان أن يسوع المسيح هو رب لمجد الله الآب" (فى2: 9-11).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

"جعل نفسه ذبيحة إثم" (إش53: 10)

 وردت هذه النبوة عن السيد المسيح في سفر إشعياء (انظر إش53: 10) لتوضيح أن ذبيحة الصليب هي لخلاص الأثمة والخطاة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. لأنه يقول أيضًا "بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها" (إش53: 11).

اتحد اللاهوت بالناسوت في السيد المسيح اتحادًا تامًا كاملًا منذ اللحظة الأولى للتجسد الإلهي. وهذا الإتحاد هو الذي عبّر عنه القديس كيرلس الكبير بعبارة [طبيعة واحدة متجسدة لله الكلمة].

وبسبب هذا الاتحاد الذي يفوق العقل والإدراك، صار لذبيحة الصليب فاعلية غير محدودة في خلاص الخطاة. لأن الآب وضع عليه خطايا كثيرين ليبررهم. "أما الرب فسر بأن يسحقه بالحزن، إن جعل نفسه ذبيحة إثم.. يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها.. هو حمل خطية كثيرين، وشفع في المذنبين" (إش53: 10-12).

هذا الفداء العجيب الذي دبّره الآب السماوي، في وحدة المشيئة مع الابن والروح القدس، قد اشترك فيه الأقانيم الثلاث. فالآب بذل ابنه الوحيد، والابن بذل ذاته، والروح القدس لم يكن غريبًا عن الكلمة حينما كان معلقًا على الصليب "المسيح الذي بروح أزلي قدّم نفسه لله بلا عيب" (عب9: 14).

لو كانت ذبيحة الصليب هي ذبيحة إنسانية مجردة، لما كان لها القدرة أن تكفر عن خطايا كثيرين -أي ما لا يعد من الملايين- ولما كان لها القدرة أن تسحق الشيطان وتحطم سلطانه وقوته. ولكن لأن الناسوت هو ناسوت كلمة الله، ولأن هذا الناسوت كان متحدًا باللاهوت بلا انفصال، فقد أمكن أن تكون هذه الذبيحة هي ذبيحة إلهية مخلّصة ومانحة للحياة. لهذا قال السيد المسيح: "أنا هو القيامة والحياة. من آمن بي ولو مات فسيحيا" (يو11: 25).

فكل ما فعله ابن الله المتجسد من أجل خلاصنا، فقد فعله بأقنومه المتجسد الواحد والذي لم يفترق إلى طبيعتين من بعد الاتحاد.

لكل هذه الأسباب، أرسل الله ابنه الوحيد المولود من الآب قبل الدهور، ليتجسد من العذراء مريم في ملء الزمان، وليحرر البشر من الخطية ومن الموت الأبدي، وليعلن حب الله غير المحدود.. حب الله الأبدي غير الموصوف.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

"سر بأن يسحقه بالحزن" (إش53: 10)

 لماذا سر الآب بأن يسحق الابن المتجسد بالحزن؟

كانت مسرة قلب الآب أن يصالح العالم لنفسه في المسيح. هذه المسرة ملؤها التضحية ودافعها المحبة.

لم يكن الخصام بين الله والإنسان شيئًا يسر قلب الله. ولم يكن ممكنًا أن تتم المصالحة بدون سفك دم، وبدون كفارة حقيقية تستعلن فيها قداسة الله كرافض للشر والخطية في حياة الإنسان.

وفى كل ذلك احتمل السيد المسيح في طاعة كاملة لأبيه السماوي، وفي اتضاع عجيب؛ احتمل كل الأحزان التي تفوق الوصف. وقال بفم إشعياء النبي: "السيد الرب فتح لي أذنًا، وأنا لم أعاند، إلى الوراء لم أرتد. بذلت ظهري للضاربين وخدّىَّ للناتفين. وجهي لم أستر عن العار والبصق" (إش50: 5، 6).

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/garden.html