الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

65- قيل للقدماء لا تزن، وأما أنا أقول لكم..

 

أوضح السيد المسيح أنه جاء ليصل بالوصية إلى كمالها فقال: "قد سمعتم أنه قيل للقدماء لا تزن، وأما أنا أقول لكم إن كل من ينظر إلى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه" (مت5: 27، 28).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

التحرر من الخطية

عالج السيد المسيح الخطية من جذورها. لأن خطية الزنا لا تبدأ بممارسة فعل الزنا، بل تبدأ بنظرة الاشتهاء أو بقبول أي حاسة من حواس الإنسان لما يثير الشهوة مثل حاسة اللمس أو الشم أو السمع.. وهكذا.

لذلك قال القديس يعقوب الرسول: "كل واحد يجرب إذا انجذب وانخدع من شهوته. ثم الشهوة إذا حبلت تلد خطية، والخطية إذا كملت تنتج موتًا" (يع1: 14، 15).

فالمرحلة الأولى هي انجذاب الإنسان نحو الشهوة، والمرحلة الثانية هي استقرار الشهوة ونموها في فكر وقلب الإنسان، والمرحلة الثالثة هي ممارسة الخطية بالفعل بكل ما يمكن أن ينتج عنها من نتائج مدمرة قد يصعب إصلاحها.

اعتبر السيد المسيح أن قبول الشهوة الجنسية في داخل القلب هو نوع من أنواع الزنا وكسر للوصية..

 فالإنسان لكي يصل إلى حياة القداسة، لا يكفيه أن يمتنع عن فعل الخطية، بل ينبغي أن يكره الخطية من عمق قلبه لسبب محبته القوية لله، وشدة التصاقه به.

St-Takla.org         Image: Saint James The Apostle, Yacoub, Jacob the Apostle صورة: القديس يعقوب الرسول

St-Takla.org Image: Saint James The Apostle, Yacoub, Jacob the Apostle

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يعقوب الرسول

وقال السيد المسيح: "سراج الجسد هو العين. فإن كانت عينك بسيطة فجسدك كله يكون نيرًا. وإن كانت عينك شريرة فجسدك كله يكون مظلمًا" (مت6: 22، 23)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. الحواس هي الأبواب التي تدخل منها الشهوات إلى القلب. لذلك حذّر السيد المسيح من عدم الاحتراس في حفظ الحواس طاهرة ونقية. كما أن القلب من الداخل ينبغي أن يقاوم كل تأثير قادم من خارج الحواس، مما قد يؤثر في كيان الإنسان إن تجاوب مع هذا التأثير.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

خطورة خطية الزنا

حذّر الكتاب المقدس من خطية الزنا في مواضع كثيرة موضحًا أنها تدخل إلى الكيان الجسدي للإنسان وتدمّره.

فقال معلمنا بولس الرسول: "اهربوا من الزنا. كل خطية يفعلها الإنسان هي خارجة عن الجسد، لكن الذي يزنى يخطئ إلى جسده. أم لستم تعلمون أن جسدكم هو هيكل للروح القدس الذي فيكم الذي لكم من الله وأنكم لستم لأنفسكم" (1كو6: 18، 19).

والقديس بولس بهذا يضع كل الخطايا في جانب، وخطية الزنا في جانب آخر باعتبار أن الخطايا الأخرى التي يفعلها الإنسان هي خارجة عن الجسد. أما الذي يزنى يخطئ إلى جسده، ويهين الأعضاء التي تقدست بدم المسيح وصارت ملكًا له. ولهذا قال: "ألستم تعلمون أن أجسادكم هي أعضاء المسيح. أفآخذ أعضاء المسيح وأجعلها أعضاء زانية. حاشا. أم لستم تعلمون أن من التصق بزانية هو جسد واحد. لأنه يقول يكون الاثنان جسدًا واحدًا. وأما من التصق بالرب فهو روح واحد" (1كو6: 15-17).

ولعل كلام معلمنا بولس الرسول يوضح الفرق بين الزنا في الفكر والزنا بالفعل. فلا ينبغي أن يقول شاب أنني طالما نظرت بشهوة نحو امرأة فيمكنني أن أفعل الشر معها لأن الخطية واحدة في كلتا الحالتين..!! ولكن ليس الأمر هكذا.

الشهوة في القلب نحو امرأة هي خطية زنا كما قال السيد المسيح. أما الذي يمارس الفعل فيقع في متاعب كثيرة وقد يصعب عليه الخروج منها. فخطية الفعل لها نتائجها الخطيرة داخل كيان الإنسان. وتحتاج إلى جهادات كثيرة للتخلص من آثارها. كذلك قد تنتج عنها أمور أخرى تؤثر على سمعة الإنسان وأوضاعه الاجتماعية. مثل الطلاق بالنسبة للمتزوجين واحتمالات الإنجاب لغير المتزوجين.. وهكذا. هذا إلى جوار ما يمكن أن يصيب جسد الإنسان من أمراض فتاكة أو قاتلة.. فيا لها من خطية مدمِّرة لحياة الإنسان.

ومقاومة هذه الخطية يحتاج إلى سهر واتضاع وانسحاق قلب. فالكتاب يقول عن هذه الخطية المريعة أنها "طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها أقوياء. طرق الهاوية بيتها، هابطة إلى خدور الموت" (أم7: 26، 27).

لهذا يحذّر قداسة البابا شنودة الثالث كل إنسان لكي يتضع في قلبه ويحترس من هذه الخطية بأن يردد في قلبه هذه العبارة قائلًا لنفسه [أنا لست أقوى من شمشون، ولا أطهر من داود، ولا أحكم من سليمان] فكل هؤلاء أسقطتهم خطية الزنا أو أغوتهم الشهوة نحو النساء بالرغم من قوة شمشون وطهارة داود وحكمة سليمان.

وقد ورد في سفر الأمثال تحذيرات قوية من خطية الزنا نورد منها ما يلي:

"يا ابني أصغ إلى حكمتي. أمل أذنك إلى فهمي. لحفظ التدابير ولتحفظ شفتاك معرفة. لأن شفتي المرأة الأجنبية تقطران عسلًا وحنكها أنعم من الزيت. لكن عاقبتها مُرة كالأسفنتين. حادة كسيف ذي حدين. قدماها تنحدران إلى الموت، خطواتها تتمسك بالهاوية. لئلا تتأمل طريق الحياة. تمايلت خطواتها ولا تشعر" (أم5: 1-6).

"رأيت بين الجهال لاحظت بين البنين غلامًا عديم الفهم. عابرًا في الشارع عند زاويتها وصاعدًا في طريق بيتها.. وإذا بامرأة استقبلته في زى زانية وخبيثة القلب.. فأمسكته وقبلته. أوقحت وجهها وقالت له.. بالديباج فرشت سريري.. عطرت فراشي بمر وعود وقرفة. هلم نرتو وداً إلى الصباح، نتلذذ بالحب.. أغوته بكثرة فنونها بملث شفتيها طوحته. ذهب وراءها لوقته كثور يذهب إلى الذبح أو كالغبي إلى قيد القصاص. حتى يشق سهم كبده. كطير يسرع إلى الفخ ولا يدرى أنه لنفسه" (أم7: 7-23).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الهروب من الخطية

كما هرب يوسف الصديق من امرأة سيده فوطيفار. هكذا قال معلمنا بولس الرسول: "اهربوا من الزنا" (1كو6: 18). وقال لتلميذه تيموثاوس: "أما الشهوات الشبابية فاهرب منها" (2تى2: 22).

هذه الخطية أفضل وسيلة لمحاربتها هو الهروب منها بدءًا من إغلاق جفون العين بسرعة عن أي منظر يقود إلى الشهوة. مع صلاة القلب السرية (يا ربى يسوع المسيح خلّصني) التي يرددها الإنسان فيجد النجاة..

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/fornication.html