الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

104- لا تدينوا لكي لا تدانوا

 

أكمل السيد المسيح تعليمه فقال: "لا تدينوا لكي لا تدانوا، لأنكم بالدينونة التي بها تدينون تدانون، وبالكيل الذي به تكيلون يُكال لكم. ولماذا تنظر القذى الذي في عين أخيك، وأما الخشبة التي في عينك فلا تفطن لها؟ أم كيف تقول لأخيك: دعني أخرج القذى من عينك، وها الخشبة في عينك؟ يا مرائي أخرج أولًا الخشبة من عينك، وحينئذ تبصر جيدًا أن تخرج القذى من عين أخيك" (مت7: 1-5).

كان من عادة اليهود في وقت مجيء السيد المسيح أن يدينوا غيرهم ولا يحكموا على أنفسهم. وقال عنهم السيد المسيح أنهم "يصفون عن البعوضة ويبلعون الجمل" (مت23: 24) أي يدققون في الأمور البسيطة والشكلية ويخطئون في أمور جوهرية. وقال للفريسيين: "أيها الفريسى الأعمى نق أولًا داخل الكأس والصحفة لكي يكون خارجهما أيضًا نقيًا" (مت23: 26) لأن الفريسيين اهتموا بأن يظهروا للناس مثل الصديقين وهم من داخل مملؤون اختطافًا وخبثًا. وقال إنهم يشبهون "قبورًا مبيضة تظهر من خارج جميلة وهى من داخل مملوءة عظام أموات وكل نجاسة" (مت23: 27).

لذلك حارب السيد المسيح بشدة الرياء والنفاق والتمسح بمسوح القداسة مع وجود خطايا كثيرة داخل قلب الإنسان.

ومن نتائج النفاق والكبرياء أن يدين الإنسان غيره قبل أن يحكم على نفسه. أن ينتقد غيره على أخطائه، بينما هو يرتكب ما هو أشد من الخطايا والشرور، ويحاول التظاهر بحياة القداسة أمام الناس.

لذلك وضع السيد المسيح هذه القاعدة الذهبية "بالكيل الذي به تكيلون يكال لكم" (مت7: 2).. فمن أراد أن يصلح من شأن غيره، عليه أن يصلح شأن نفسه أولًا.

St-Takla.org Image: Jesus Preaching the Sermon of the Beatitudes, by Henrik Olrik (1830-1890), Copenhagen Church Altar صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة السيد المسيح في العظة على الجبل، رسم الفنان هينريك ألريك (1830-1890)، مذبح كنيسة كوبينهاجن

St-Takla.org Image: Jesus Christ Preaching the Sermon of the Beatitudes, by Henrik Olrik (1830-1890), Copenhagen Church Altar

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة السيد المسيح في العظة على الجبل، رسم الفنان هينريك ألريك (1830-1890)، مذبح كنيسة كوبينهاجن

السيد المسيح لم يمنع الإنسان من إصلاح غيره. لأن الكتاب يقول "اعزلوا الخبيث من بينكم" (1كو5: 13). وقال القديس بولس الرسول لتلميذه تيموثاوس: "وبخ انتهر عظ، بكل أناة وتعليم" (2تى 4: 2). وقال له أيضًا: "الذين يخطئون وبّخهم أمام الجميع لكي يكون عند الباقين خوف" (1تى5: 20). وبولس الرسول هو نفسه حكم على خاطئ كورنثوس حكمًا صارمًا في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس.

ولكن لا ينبغي أن يحكم الإنسان على غيره في أمور هو نفسه يستوجب الحكم بسببها أو يفعل ما هو أفظع منها. لهذا قال السيد المسيح: "أخرج أولًا الخشبة من عينك، وحينئذ تبصر جيدًا أن تخرج القذى من عين أخيك" (مت7: 5). وبهذا سمح الرب للإنسان أن يخرج القذى من عين أخيه بشرط ألاّ تكون هناك خشبة في عينه أكبر من القذى وتمنعه من الرؤية الصحيحة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأسقف

وبالنسبة للأسقف الذي يطالبه الرب بوعظ الناس وتوبيخهم وإرشادهم وتأديبهم، وإذا لزم الأمر الحكم عليهم بالأحكام الكنسية: ينبغي أن يكون هو نفسه ليس تحت الحكم، لهذا قال الكتاب "يجب أن يكون الأسقف بلا لوم كوكيل الله" (تى1: 7). وباعتبار الأسقف وكيل الله فهو مطالب بإعلان قداسة الله ومحبته في آنٍ واحد.

الأسقف ينبغي أن يتحلى بفضائل الأبوة ويصالح الناس مع الله ويهتم بكل أحد ليخلصه، ولكنه في الوقت نفسه ينبغي أن يحكم على الخطاة غير التائبين لعله يقتادهم إلى التوبة منذرًا إياهم بالدينونة الأبدية التي تنتظرهم.

إنه يعلن الدينونة العتيدة من خلال منعه لغير التائبين من شركة الأسرار المقدسة ليفهموا أنهم لعدم توبتهم سوف يحرمون أيضًا من الحياة الأبدية مثلما قال السيد المسيح: "إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون" (لو13: 3). وقال لليهود: "إنكم تموتون في خطاياكم" (يو8: 24) لأنهم كانوا يقاومون الروح القدس بمقاومتهم لتعليم ورسالة السيد المسيح.

إن الأسقف الذي لا يحاسب الخطاة في الكنيسة يتعرض لأن يطلب الله دمهم من يديه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وحينما يصدر ضدهم الأحكام المناسبة فإنه يتبرأ من ذنبهم أمام الله. ولكن عليه أن يحرص باستمرار على قبول التائب إذا رجع دون أن يكون ذلك سببًا لإلغاء العقوبة الكنسية التي تساعده على عدم تكرار الخطية مرة أخرى. ولكن العقوبة في حالة المنع من شركة الأسرار المقدسة ينبغي أن تحدد نهايتها بالنسبة للتائب الذي يرجع عن خطيئته. أما غير التائب فينتظر الأسقف توبته لكي يحدد له موعدًا لعودته إلى ممارسة حياة الشركة.

أما بالنسبة للأفراد العاديين فإن التمييز بين ما هو صائب وما هو خطأ لا يعتبر إدانة. ولكن الإدانة تحدث حينما يحكم الإنسان على غيره بأنه لن يتوب دون أن ينتظر توبته ويصلى من أجله. كذلك التشهير بالغير يعتبر إدانة، إن لم يكن هناك داع لمصلحة الجماعة في الإعلان عن خطأ أحد الأشخاص.

فالذي يقوم بالتشهير بسمعة غيره، لن يمكنه إصلاح هذه السُمعة إذا تاب هذا الآخر ورجع عن خطيئته. لهذا فكل ما يعمله الإنسان ينبغي أن يكون صالحًا للبنيان. وكل ما يتكلم به يكون لمنفعة الآخرين أو للصالح العام للجماعة. ويتكلم مع من له سلطة الإصلاح وليس مع نفوس ضعيفة قد يعثرها هذا الكلام.

إن التسرع في الحكم على الآخرين هو نوع من الإدانة التي قد تكون ظالمة، والحديث عن خطايا الآخرين هو نوع من الإدانة لسبب التشهير بسمعتهم. ومحاولة إصلاح الآخرين قبل إصلاح الإنسان لنفسه هو كسر لوصية السيد المسيح "لا تدينوا لكي لا تدانوا، لأنكم بالدينونة التي بها تدينون تدانون، وبالكيل الذي به تكيلون يكال لكم" (مت7: 1، 2).

إن من يسلك في طريق التوبة عليه أن لا ينشغل بخطايا الآخرين. ومن هو غير مسئول عليه أن يترك الحكم في الأمور لمن هو مسئول، لأن الروح القدس أقام في الكنيسة رعاة ومدبرين وقضاة يفصلون كلمة الحق باستقامة، ويحرسون التعليم والبيعة من الذئاب الخاطفة، ومن كل أنواع الانحراف والفساد. لهذا قال معلمنا بولس الرسول: "خطايا بعض الناس واضحة تتقدم إلى القضاء" (1تى5: 24).

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/conviction.html