الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

96- إلى الأبد أمين

 

نحن دائمًا نربط الذوكصا (التمجيد) للثالوث وبين عبارة [الآن وكل أوان وإلى دهر الداهرين، آمين]. أي أننا نلتزم بتمجيده الآن وإلى الأبد. لا نتوقف عن تسبيحه وتمجيده إلى أبد الدهور. نذكّر أنفسنا بأن التمجيد سيستمر في الأبدية وهو عمل القديسين في الأبدية، يسبحون الرب من أجل محبته ويمجدونه لأجل رحمته غير الموصوفة مثلما نردد في تسابيح الثلاث فتية في شهر كيهك: (سبحوه مجدوه زيدوه علوًا إلى الأبد رحمته. فهو المسبّح والممجد والمتعالي على الأدهار وإلى الأبد رحمته).

إذا كان ملك الله الآب وقوته ومجده هو إلى الأبد، فلماذا يبحث الإنسان عن أي مصدر آخر للوجود أو السعادة أو الخلود غير الله.

إن خلود الإنسان في الحياة الأبدية يتوقف على ارتباطه بهذا الإله الذي مُلكه وقوته ومجده إلى الأبد.

لهذا قال السيد المسيح للآب: "وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته" (يو17: 3).

إن تبعية أي إله آخر غير حقيقي لاشك أنها ستحرم الإنسان من الحياة الأبدية. فهناك الآلهة الوثنية وعبادتها التي هي عبادة الشياطين. وهناك الطمع ومحبة المال الذي هو عبادة الأوثان المحرّمة. وهناك عبادة الذات التي تحرم الإنسان من التمتع بحياة الشركة مع الله وملائكته ومع غيره من البشر.

St-Takla.org         Image: Jesus in the Second Coming صورة: السيد المسيح في المجيء الثاني

St-Takla.org Image: Jesus in the Second Coming

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح في المجيء الثاني

إن الإله الحقيقي وحده في وسط الآلهة الأخرى الغريبة هو إله إبراهيم الذي أعلن عن نفسه لمختاريه ودخل معهم في عهد وميثاق.

أي هو إله الإعلان وإله العهد والوعد بالخلاص. هو الإله الذي هكذا أحب العالم "حتى بذل ابنه الوحيد الجنس لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية" (يو3: 16).

إن معرفة الإله الحقيقي يجب أن ترتبط برفض الآلهة الأخرى الغريبة، كما يجب أن ترتبط بالإيمان بابنه الوحيد الجنس يسوع المسيح الذي أرسله من أجل خلاص العالم.

لهذا قال معلمنا بولس الرسول: "فمن جهة أكل ما ذبح للأوثان، نعلم أن ليس وثنٌ في العالم، وأن ليس إلهٌ آخر إلاّ واحدًا. لأنه وإن وُجد ما يسمى آلهة، سواء كان في السماء أو على الأرض، كما يوجد آلهة كثيرون وأرباب كثيرون. لكن لنا إلهٌ واحدٌ: الآب الذي منه جميع الأشياء، ونحن له. وربٌ واحدٌ: يسوع المسيح، الذي به جميع الأشياء، ونحن به" (1كو8: 4-6).

فالآب هو الإله الواحد مع ابنه الوحيد الجنس والروح القدس، بين الآلهة الوثنية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. والابن يسوع المسيح هو الرب الواحد مع أبيه الصالح والروح القدس، بين الأرباب الوثنية.

وقد قيل في سفر التثنية "اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا ربٌ واحدٌ" (تث6: 4).

فإذا قيل "لنا.. ربٌ واحدٌ يسوع المسيح" فهذا معناه أن هذا الرب هو ما قيل عنه لإسرائيل "الرب إلهنا ربٌ واحدٌ" وهو الإله الحقيقي الذي أمر الرب موسى بعبادته وحده.

إن معرفة هذه الحقائق أي أن الآب القدوس مع ابنه الوحيد الجنس والروح القدس هو الإله الحقيقي، وأن الله قد بذل ابنه الوحيد الجنس على الصليب عن حياة العالم.. هذه هي الحياة الأبدية التي يتمتع بها كل من يؤمن ويسلك في وصايا السيد المسيح ومحبته على الدوام.

الحياة الأبدية كانت عند الآب وأظهرت لنا "بظهور مخلصنا يسوع المسيح الذي أبطل الموت وأنار الحياة والخلود" (2تى1: 10).

هذه الحياة الأبدية نذكِّر أنفسنا بها كلما ذكرنا في الصلاة الربانية هذه العبارة "لأن لك الملك والقوة والمجد إلى الأبد آمين".

ليتنا نتمسك برجاء الحياة الأبدية.. ونسعى دائمًا لتمجيد المالك إلى الأبد آمين.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/amen.html