الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

5- ظهور السيد المسيح لأبينا إبراهيم

 

أبوكم إبراهيم تهلل بأن يرى يومي

قال السيد المسيح لليهود: "أبوكم إبراهيم تهلل بأن يرى يومي، فرأى وفرح" (يو8: 56). وقد تعجب اليهود وقالوا له: "ليس لك خمسون سنة بعد، أفرأيت إبراهيم" (يو8: 57). فرد عليهم السيد المسيح قائلًا: "الحق الحق أقول لكم: قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن" (يو8: 58). وقد أثار هذا القول اليهود وحاولوا وقتها أن يقتلوا السيد المسيح ولم يتمكنوا، لأن ساعة موته الخلاصي لم تكن قد حانت بعد.

ويهمنا في هذا المجال أن نبحث: متى رأى إبراهيم يوم السيد المسيح؟

لم يقل السيد المسيح أن إبراهيم قد اشتهى فقط أن يراه.. بل أن يرى يومه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وهنا نتساءل:

ما هو يوم الرب؟

يقول المزمور "هذا هو اليوم الذي صنعه الرب، فلنبتهج ونفرح فيه" (مز117: 24).

ويقول يوئيل النبي: "تتحول الشمس إلى ظلمة، والقمر إلى دم قبل أن يجيء يوم الرب العظيم الشهير (المخوف)" (أع2: 20، يؤ 2: 31).

ويقول ملاخي النبي: "ويأتي بغتةً إلى هيكله السيد الذي تطلبونه، وملاك العهد الذي تُسرُّون به، هوذا يأتي قال رب الجنود. ومن يحتمل يوم مجيئه" (ملا 3: 1، 2).

كما يقول أيضًا: "هأنذا أُرسل إليكم إيليا النبي قبل مجيء يوم الرب اليوم العظيم والمخوف" (ملا 4: 5).

St-Takla.org Image: Abraham (Ibrahim) and Isaac, modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: ذبح إسحق بيد إبراهيم النبي، أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

St-Takla.org Image: Abraham (Ibrahim) and Isaac, modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: ذبح إسحق بيد إبراهيم النبي، أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

إن يوم الرب في معناه الشامل هو يوم الخلاص.

سواء يوم صلب السيد المسيح، أو يوم قيامته من الأموات، أو يوم إرسال الروح القدس المعزى لتوصيل مفاعيل الخلاص إلى الكنيسة، أو يوم استعلان ملكوت الله في مجيء السيد المسيح الثاني للدينونة، ولخلاص القديسين من متاعب هذا العالم الحاضر ومن جسد الفساد.

هناك علاقة وثيقة تربط بين يوم الصليب وإدانة الخطية بذبيحة الفداء، وبين يوم الدينونة في نهاية العالم، أي اليوم الأخير..

ففي يوم الصليب استوفى العدل الإلهي حقه.

وفى يوم الدينونة سيُطالب السيد المسيح بحقه فيما أوفاه من دين على الصليب من الذين استخفوا بدمه المسفوك لأجل خلاصهم، ومن الذين طعنوه.

فمعنى قول السيد المسيح "أبوكم إبراهيم تهلل بأن يرى يومي" (يو8: 56)، أن إبراهيم قد اشتهى أن يرى يوم الفداء.. يوم الرب العظيم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

متى رأى إبراهيم يوم الفداء؟

عن هذا يخبرنا سفر التكوين أن إبراهيم حينما أطاع الأمر الإلهي وأوشك أن يقدّم ابنه إسحق ذبيحة "ناداه ملاك الرب من السماء وقال: إبراهيم إبراهيم.. الآن علمت أنك خائف الله؛ فلم تُمسِك ابنك وحيدك عنى" (تك22: 11، 12).

وهذا يعنى أن ملاك الرب (في النص العبري "ملاخ يهوه" بمعنى "سفير يهوه") الذي ناداه هو السيد المسيح -الابن الوحيد- وليس ملاكًا من الملائكة المخلوقين مثل ميخائيل وجبرائيل وغيرهم من الملائكة. فكلمة "ملاك" تعنى "مفوّض" أو "سفير" أو "مُرسل".

ولاشك أن السيد المسيح هو مُرسل من الآب إلى العالم مثلما قال مرارًا أن الآب قد أرسله (انظر يو5: 37، يو6: 39، 44).

والدليل أن الذي نادى إبراهيم هو الابن الوحيد؛ هو قوله لإبراهيم لم تُمسك ابنك وحيدك عنى" (تك22: 12)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ولا يمكن أن يكون إبراهيم قد أوشك أن يقدّم ابنه الوحيد لملاك من الملائكة العاديين، بل ليقدّمه قربانًا لله.

في هذا التوقيت رأى إبراهيم يوم الرب؛ أي أبصر بروح النبوة المسيح المصلوب القائم من الأموات. لذلك فقد أطلق على المكان الذي قدّم فيه الكبش عوضًا عن إسحق ابنه "يهوه يِرأَه" كما هو مكتوب: "فدعا إبراهيم ذلك الموضع يهوه يِرأَه. حتى إنه يُقال اليوم في جبل الرب يُرى" (تك22: 14) أي أنه قد رأى الرب.

لقد رأى إبراهيم الرب عند تقديم ابنه إسحق، وهذا ما اشتهاه وألح في طلبه كقول السيد المسيح عنه "تهلل بأن يرى يومي؛ فرأى وفرح" (يو8: 56).

فما أروع ما رآه إبراهيم حينما سلك في طريق الطاعة للرب الذي وعد: "الذي عنده وصاياي ويحفظها، فهو الذي يحبني. والذي يحبني؛ يحبه أبى، وأنا أحبه وأُظهر له ذاتي" (يو14: 21).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن

وقد رأينا كيف اشتهى أب الآباء إبراهيم أن يرى يوم الرب، ورأى وفرح حسبما ذكر السيد المسيح في كلامه مع اليهود. ولكن هل كان ظهور السيد المسيح لإبراهيم قبل التجسد الإلهي هو لإبراهيم فقط؟ أم ظهر لكثير من الشخصيات المذكورة في الكتاب المقدس؟

إن ظهورات السيد المسيح قبل تجسده وولادته من السيدة العذراء لها أهمية ومدلولات كثيرة وتؤكّد فكرة التجسد الإلهي، كما تؤكّد رسالة المسيح الخلاصية التي صنعها بنفسه في ملء الزمان.

وقد اقترنت هذه الظهورات الإلهية بأحداث عجيبة، ومواقف مصيرية. كما أنها تحمل بُعدًا نبويًا يشير إلى المستقبل.

وكما ظهر السيد المسيح لأنبياء، هكذا أيضًا ظهر لأشخاص آخرين بعضهم قديسين وبعضهم ليسوا قديسين، ولكن كان لهم دورهم البارز في أحداث تاريخ البشرية. وهذا ما سوف نحاول أن نتناوله بالشرح إن سمحت عناية الله.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/abraham.html