الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - أ. بولين تدري

عوبديا 1 - تأملات في سفر عوبديا

 

* تأملات في كتاب عوبديا:
تفسير سفر عوبديا: مقدمة سفر عوبديا | عوبديا 1 | ملخص عام

نص سفر عوبديا: عوبديا 1 | عوبديا كامل

السفر يتلخص في سرد أخطاء آدوم وتأديب الرب له.

"رؤيا عوبديا. هكذا قال السيد الرب عنْ أدوم. سمعنا خبرَا مِن قِبل وأُرسل رسول بين الأمم. قوموا ولنقم عليها للحرب. إنى قد جعلتُك صغيرَا بين الأمم. أنت مُحتقرُ جدَا. تكبُر قلبك قد خدعك أيها الساكن في محاجئ الصخر رَفْعَة مقعده القائل في قلبه مَنْ يُحدرنى إلى الأرض. إن كُنت ترتفع كالنسر وإن كان عُشك موضوعَا بين النجوم فمن هناك أُحدرك يقول الرب. إن أتاك سارقون أو لصوص ليل. كيف هلكت. أفلا يسرقون حاجتهم. إن أتاك قاطفون أفلا يُبقون خُصاصة. كيف فُتٍش عيسو وفُحصت مخابئه. طردك إلى التُخم كُلُ مُعاهديك. خدعك وغلب عليك مُسالموك. أهلُ خُبزك وضعوا شركَا تحتك. لا فهم فيه"(الآيات مِنْ 1-7).

 

تُبيًن هذه الآيات أخطاء أدوم:

 

1- كبرياء قلبه:

وجاء كبريائه مِنْ اعتماده على قوة الصخور التي يسكن بينها، وظن أنه بعيد عنْ كُل يد ولا يقدر أحد أن يغلبه أو يعتدي على أرضه. ولذلك نجد الرب يقول له: "إنى قد جعلتك صغيرَا بين الأمم. أنت مُحتقر جدَا. تكبر قلبك قد خدعك".

وفى هذا يقول الرب: "الكبرياء والتعًظم وطريق الشر والأكاذيب أبغضت"(أم8: 13).

ويقول سُليمان الحكيم: "تأتى الكبرياء فيأتى الهوان. ومع المتواضعين حكمة"(أم11: 2).

ويقول أيضَا: "كبرياء الإنسان تضعه. والوضيع الروح ينال مجداَ"(أم29: 23).

ويقول أيضَا: "قبل الكسر الكبرياء وقبل السقوط تشامخ الروح"(أم16: 18).

ويقول السيد المسيح: "إن الذي يخرج مِن الإنسان ذلك يُنجًس الإنسان لأنه مِن الداخل مِنْ قلوب الناس تخرج الأفكار الشريرة زنى فِسق قتلْ سرقة طمع خُبث مكر عهارة عين شريرة تجديف كبرياء جهل. جميع هذه الأشياء تخرج مِنْ الداخل وتُنجٍس الإنسان"(مر7:20- 22).

 

تأمل: ونحن أيضَا أحيانَا يكون كُل اعتمادنا على المال أو نسب العائلة أو علاقاتنا بذوي السُلطان أو على عقلنا ومواهبنا أو على كثرة معارفنا أو على قُدراتنا الجسدية. مع أن الكتاب المقدس يوصينا بضرورة الاتكال على الرب:

"الإحتماء بالرب خيرُ مِنْ الإحتماء بالرؤساء"(مز118: 9).

"توكل على الرب بكُل قلبك وعلى فهمك لا تعتمد. في كُل طرقك إعرفه وهو يُقوًم سُبلك" (أم3: 5).

"منْ يتكل على غِناه يسقط. أما الصديقون فيزهون كالورق" (أم11: 28).

" منْ منكم خائف الرب سامع لصوت عبده. منْ الذي يسلك في الظلمات ولا نور له. فليتكل على اسم الرب ويستند إلى إلهه" (أش50: 10).

"لماذا تقول يا يعقوب وتتكلم يا إسرائيل قد إختفت طريقى عن الرب وفات حقى إلهى. أما عرفت أم لمْ تسمع. إله الدهر الرب خالق أطراف الأرض لا يكل ولا يعيا. ليس عنْ فهمه فحص. يُعطى المُعى قُدرة ولعديم القوة يُكثًر شدة. الغلمان يعيون ويتعبون والفتيان يتعثرون تعثًرَا. وأما منتظروا الرب فيُجدًدون قوة. يرفعون أجنحة كالنسور. يركضون ولا يتعبون يمشون ولا يعيون" (أش40: 27- 31).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 2- إحساس أدوم بأنه ذو حكمة:

"طردك إلى التُخم كُلُ مُعاهديك. خدعك وغلب عليك مُسالموك. أهل خُبزك وضعوا شِركَا تحتك. لا فهم فيه. ألا أُبيد في ذلك اليوم يقول الرب الحكماء من آدوم والفهم مِنْ جبل عيسو. فيرتاع أبطالك يا تيمان. لكي ينقرض كُل واحد مِنْ جبل عيسو بالقتل" (الآيات 7-9).

بالرغم مِنْ أن عيسو يظن أنه حكيم، إلا أن الرب يصفه بأنه "لا فهم فيه". يبدو أن حكمة آدوم كانت مِن هذا العالم، أي حكمة ماكرة، كما يقول الكتاب: "لأن حكمة هذا العالم هي جهالة عند الله. لأنه مكتوب الآخذ الحكماء بمكرهم"(1كو3: 19). ويقول أيضَا: "لأنهم لما عرفوا الله لم يُمجدوه أو يشكروه كإله بل حمِقوا في أفكارهم وأظلم قلبهم الغبى. وبينما هم يزعمون أنهم حُكماء صاروا جهلاء"(رو1: 21، 22).

فقد كان آدوم أحمق وبلا فهم حينما اشترك مع الأعداء ضد إخوته بنى يهوذا، لقد امتلأ غيرة منهم وحقد عليهم، مع أن يعقوب الرسول يقول: "منْ هو حكيم وعالم بينكم فليُر أعماله بالتصرف الحسن في وداعة الحكمة. ولكن إن كان لكم غيرة مُرة وتحزب في قلوبكم فلا تفتخروا وتكذبوا على الحق. ليست هذه الحكمة نازلة مِنْ فوق بل هي أرضية نفسانية شيطانية. لأنه حيث الغيرة والتحزب هناك التشويش وكُل أمر ردئ. وأما الحكمة التي مِن فوق فهى أولَا طاهرة ثم مُسالمة مُترفقة مُذعنة مملوًة رحمة وأثمارَا صالحة عديمة الريب والرياء. وثمر البر يُزرع في السلام مِن الذين يفعلون السلام"(يع3: 13-18).

وكانت نتيجة جهل آدوم، أنه بعد أن استخدمه الأعداء لأغراضهم، انقلبوا عليه وطردوه مِنْ البلاد، وصار بلا مأوى، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. وكما يقول الكتاب: "بطئ الغضب كثير الفهم. وقصير الروح مُعلًى الحَمق. حياة الجسد هدوء القلب ونخر العظام الحسد...... الشرير يُطرد بشرهِ"(أم14: 29-31).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3- ظُلمه لأخيه يعقوب:

"مِن أجل ظُلمك لأخيك يعقوب يغشاك الخزى وتنقرض إلى الأبد. يوم وقفت مُقابله يوم سبت الأعاجم قُدرته ودخلت الغرباء أبوابه وألقوا قرعة على أورشليم كُنت أنت أيضَا كواحد منهم. ويجب أن لا تنظر إلى يوم أخيك يوم مصيبته ولا تشمت ببنى يهوذا يوم هلاكهم ولا تفغر فمك يوم الضيق. ولا تدخل باب شعبى يوم بليتهم. ولا تنظر أنت أيضَا إلى مُصيبته يوم بليته ولا تمد يدَا إلى قُدرته يوم بليته. ولا تقف على المفرق لتقطع مُنفلتيه ولا تُسلًم بقاياه يوم الضيق. فإنه قريب يوم الرب على كُل الأمم. كما فعلت يُفعل بك. عملك يرتد على رأسك. لأنه كما شربتم على جبل قُدسى يشرب جميع الأمم دائمَا يشربون ويجرعون ويكونون كأنهم لم يكونوا"(الآيات من 10-16).

- وقف آدوم مع الأعداء ضد أخيه.

- شمت في أخيه يوم بليته، إذ كان يقف ليُميت منْ يفلتون منْ يد الأعداء.

والرب يُعلن له:

 يغشاك الخزي وتنقرض إلى الأبد. لذلك صلى داود قائلَا: "فليخزى وليرتد إلى الوراء كُل مُبغضى صهيون. ليكونوا كعُشب السطوح الذي ييبس قبل أن يُقلع"(مز129: 5، 6).

ليته تذكر كلمات الرب هذه. ويا ليته عمِل بقول الحكيم: "الأخ أمنع مِن مدينة حصينة. والمُخاصمات كعارضة قلعة"(أم18: 19). وبوصية الرب القائلة: "إذا إفتقر أخوك وقصُرت يده عندك فأعضده غريبَا أو مستوطنَا فيعيش معك. لا تأخذ منه ربا ولا مُرابحة بل إخش إلهك فيعيش أخوك معك.... وإذا إفتقر أخوك عندك وبيع لك فلا تستعبده إستعباد عبد"(لا25، 35، 39). وأيضَا: "لا يذم بعضكم بعضَا أيها الإخوة. الذي يذم أخاه يذم الناموس ويدين الناموس"(يع4: 11). "منْ قال أنه في النور وهو يُبغض أخاه فهو إلى الآن في الظلمة. منْ يُحب أخاه يثبُت في النور وليس فيه عثرة. وأما منْ يُبغض أخاه فهو في الظلمة يسلك ولا يعلم أين يمضى لأن الظلمة أعيت عينيه"(1يو2: 9-11).

لذلك قال له الرب: "كما فعلت يُفعل بك. عملك يرتد على رأسك".

تأمل: لقد أعطانا الرب مثل السامري الصالح (لو10: 29-37)، لكي يُعلمنا أن نفعل الخير للكُل، وبالأولى مع أقربائنا بالجسد. وبولس الرسول يقول: "إن كان أحد لا يعتنى بخاصته ولا سيما أهل بيته فقد أنكر الإيمان وهو شرٌ منْ غير المؤمن"(1تى5: 8). ويقول أيضَا: "حسبما لنا فرصة فلنعمل الخير للجميع ولا سيما لأهل الإيمان"(غل6: 10).

أقول هذا لأننا أحيانَا كثيرة نكون لطفاء مع الغير، أما أهل البيت فلا يروا منًا سوى الإهمال والجفاء.

لذلك يُوصينا الرب قائلَا: "كُل ما تريدون أن يفعل الناس بكم إفعلوا هكذا أيضَا بهم. لأن هذا هو الناموس والأنبياء"(مت7: 12).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

النجاة في جبل صهيون:

"وأما جبل صهيون فتكون عليه نجاة ويكون مُقدسَا  ويرث بيت يعقوب مواريثهم. ويكون بيت يعقوب نارَا وبيت يوسف لهيبَا وبيت عيسو قشَا فيُشعلونهم ويأكلونهم ولا يكون باقٍ مِنْ بيت عيسو لأن الرب تكلم. ويرث أهل الجنوب جبل عيسو وأهل السهل الفلسطينيين ويرثون بلاد أفرايم وبلاد السامرة ويرث بنيامين جلعاد. وسبى هذا الجيش مِنْ بنى إسرائيل يرثون الذين هم مِنْ الكنعانيين إلى صرفة. وسبى أورشليم الذين في صفارد يرثون مُدن الجنوب"(الآيات مِنْ 17-20).

أما جبل صهيون فالمقصود به أورشليم، وهى ترمز للكنيسة وللحياة الأبدية. كما يقول النبي: "الرب مِنْ صهيون يُزمجر ومِنْ أورشليم يُعطى صوته فترجف السماء والأرض. ولكن الرب ملجأ لشعبه وحصن لبنى إسرائيل. فتعرفون أنى الرب إلهكم ساكنَا في صهيون جبل قدسى وتكون أورشليم مُقدسة ولا يجتاز فيها الأعاجم في ما بعد"(يؤ3: 16، 17).

لقد ترك بنو إسرائيل أورشليم، ولم يبقى فيها سوى سبط يهوذا، لذلك يدعوا الرب البعيدين ليرجعوا إلى حضن الآب في أورشليم. هذه هي رغبته مِنْ البداية، إذ طلب مِن موسى أن يبنى له خيمة لكي يسكن في وسط شعبه، وسماها خيمة الاجتماع، التي يتراءى فيها الرب كُل حين. إنه في وسطنا كُل يوم على المذبح، يُنادى على الكُل: "تعالوا إلىً يا جميع المتعبين والثقيلى الأحمال وأنا أريحكم. إحملوا نيرى عليكم وتعلموا منى. لأنى وديع ومتواضع القلب. فتجدوا راحة لنفوسكم. لأن نيرى هيٍن وحملى خفيف"(مت11: 28-30).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ويكون المُلك للرب:

"ويصعد مُخلٍصون على جبل صهيون ليدينوا جبل عيسو ويكون المُلك للرب"(آية 21).

ممكن أن تكون هذه الآية إشارة للأبدية. وكما قال الملاك للعذراء مريم، يوم بشرها بالحبل المُقدس، أن المولود منها سوف يملك على بيت يعقوب إلى الأبد ولا يكون لملكه نهاية (لو1: 33). وكما بوًق الملاك في سفر الرؤيا: "فحدثت أصوات عظيمة في السماء قائلة قد صارت ممالك العالم لربنا ولمسيحه فسيملك إلى أبد الآبدين"(رؤ11: 15).

فطوبى للمدعوين إلى عشاء عُرس الخروف، حيث مسكن الله مع الناس: "هو سيسكن معهم وهم يكونون له شعبَا والله نفسه يكون معهم إلهَا لهم. وسيمسح الله كُل دمعة مِن عيونهم والموت لا يكون في ما بعد ولا يكون حزن ولا صراخ ولا وجع في ما بعد لأن الأمور الأولى قد مضت. وقال الجالس على العرش ها أنا أصنع كُل شيء جديدَا. وقال لى أكتب فإن هذه الأقوال صادقة وأمينة. ثم قال لى قد تم. أنا هو الألف والياء البداية والنهاية. أنا أعطى العطشان مِنْ ينبوع ماء الحياة مجانَا. منْ يغلب يرث كُل شيء وأكون له إلهَا وهو يكون لى إبنَا"(رؤ21: 3-7).

ومنْ يُريد أن يملك الرب عليه مِنْ الآن، يعيش في طاعة وصاياه، ويُحب الرب مِن كُل قلبه ومِن كُل فكره ومِن كُل قدرته ويُحب قريبه كنفسه. منْ يفعل هذا فإنه يحيا الحياة الأبدية مِن الآن وهو في هذا الجسد، كما قال الرب يسوع في صلاته في البستان: "هذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقى وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته".

St-Takla.org                     Divider

← تفاسير أصحاحات عوبديا: مقدمة | 1

 

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر عوبديا بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/pauline-todary/obadiah/ch01.html