الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات أبونا الراهب سارافيم البرموسي - تاريخ المقال: 16 أكتوبر 2011

64- سماؤنا

 

أنت مدعو لتتغنّى بأنشودة جديدة لم تنشدها بعد..

أوتار قلبك وطبول وجدانك ودفوف مشاعرك وأفكارك كلّها تتهيّأ لها هنا في الحياة.. تتدرّب عليها..

كلّ يومٍ تميل إلى الخير الدفين في أعماقك وكأنّك تداعب أوتار الوجود

لعلّك تستطيع أن تتحصّل على أهازيج العُلا..

تصحو كلّ صباح وتجدّد أشواق الأماني المحتضرة،

بالرجاء في يوم النشيد العظيم والهتاف الأبدي..

تلك هي السماء التي نترقّبها

ترقُّب الفجر لمن ظلّل عليهم اللّيل ببرقه ورعده المدوّي..

ترقٌّب الظلّ الحاني لمَنْ تلظّت رؤوسهم تحت أشعة شمس الصحراء الملتهبة..

سماؤنا أنشودة تهليل من بعد وجوم الحياة وبُكْمِها..

هل فكّرت من قبل أنّ كلّ جمال الموسيقى البديعة ههنا،

كلّ أغاريد الطيور،

ما هي إلاّ قبسٍ من نغمٍ فائق السرور يرتله ذاك الجمع الحامل قيثارات النور،

في شكر البنين وسُبْح المحبّين..

السجود هناك طربٌ على وقع النغمات الملائكيّة..

الشدو هناك دندنة بكلمات لم تدخل قاموس البشر من قبل..

كلمات الحبّ الصافي النوراني والذوبان في المطلق البديع الجمال والفائض الحضور..

عيدُ الأبد هذا هو الاحتفال الذي نتهيّأ له..

نرتدي ثياب الاحتفال..

نحرص عليها حتى وقوفنا على أعتاب القصر الإلهي..

نفرّ من أعاصير العالم الترابيّة لئلا تتشبث بثيابنا البيض

فتطبع عليها رائحة التراب ولونه الباهت..

عيدنا هو انتظار تملُّك الحبّ ملكًا مُظفّرًا وسط أكاليل الغار والزيتون النورانيّة..

نصرة الحبّ في عالمنا ما بين كرّ وفرّ..

ما بين يقين وشك..

ما بين ألمٍ وارتياح..

ما بين هجوع ويقظة..

الحبّ لم يزل مصارعًا في ساحة الوغي مع أرباب الظلمة..

يسطّر ملاحمه كلّ يوم بأيدي بني النور..

وكلّما تتلاحم أيادِ النور كلّما تهرول الظلمة إلى مخابئ التراب

لتستتر في مغائر اللّيل خوفًا من الفضيحة الكبرى..

حينما ترتخي أيادِ النور يرسل اللّيل ملاءته السوداء على الوجود..

ويصرخ مزمجرًا بصوتٍ مدوٍ:

أنا اللّيل سيّد الدهور.. أنا اللّيل سيد الدهور..

وتتبعه ملايين الكيانات الشاحبة التي لم ترى يومًا، فجرًا متلألئ يسطع بتهليلٍ..

وتبقى النجوم البارقة في اللّيل، شهادةً بزيف دعاوى اللّيل ومُلكه..

وإذ تتلاحم النجوم من جديد تطلّ بقوّة شمسٍ باهرة،

وتمزّق عباءة اللّيل وتدعو البشر، جلوس الظلمة وظلّ اللّيل الرطب،

إلى دفء الحياة..

فتتحوّل صرخات الليل المدوّية إلى هسسٍ خافت يرتعش من مصير الفناء..

وتدعو الشمس الإنسان إلى صحوٍ من بعد رقاد الموت..

إنّ رعشات النور المذهّبة تصدح كلّ يومٍ:

النور جاء إلى العالم وهو في العالم وللعالم.. والعالم محبٌّ لمخابئ الظلمة!!!

جاء شمسًا للبرّ فدجّج البشر مخادعهم بستائر الهوى لئلا يخترقها ولو شعاع نورٍ..

جاء النور ليعيّد الإنسان بإنسانيّته البهيّة المُجدّدة، عيد الوجود الأكمل..

ليقيم مائدة الحبّ على مذبح التهليل

فتوشّحه يدُّ العلي بوشاح النور الذي لا يخبو..

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمقالات أبونا الراهب سارافيم البرموسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/articles/fr-seraphim-al-baramosy/a/heaven.html