الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات أبونا الراهب سارافيم البرموسي - تاريخ المقال: 26 مايو 2013

94- تساؤلات هادئة حول الفكر الإلحادي: خواطر أوليّة -2

 

حينما سُئِلَ ريتشارد داوكنز Richard Dawkins عن السبب الذي يدفع قطاع كبير من البشر للإيمان بوجود إله أو قوّة عليّا، كان ردّه أنّ ذاك قد يرجع إلى عامل نفسي ينتج عن الرغبة في إلقاء بالمسؤوليّة على آخر أو الانتماء لآخر أو الشعور بأنّ هناك من يحمل الحمل مع الإنسان.

كما أضاف أنّ الأمر قد يرجع لعامل يتوافق مع نظريّة التطوُّر وهو أنّ الأجداد الأوائل للإنسان بموجب التطوّر ظهرت لديهم جينات شكّلت العقل بطريقة أدّت إلى خلق هذا التصوّر بقوى عليا أخرى في الكون.

إنّ تأمّلنا فيما قاله داوكنز سنجد أنّ طرح الموضوع في الدائرة السيكولوجيّة يعطي دلالة أنّ الأمر في صميم تكوين الإنسان، أي أنّ الإنسان تصرّف بموجب تصميمه الأصلي وهو البحث عن آخر ينتمي إليه ويتشارك معه ويأمن إليه. فالإنسان يتحرّك بحسب نزوعه للأساسيّات في تكوينه؛ فهو إلى الآن يحتاج إلى الأمان والطعام والسكن والشركة مع آخر والجنس والعمل.. إلخ، تلك حفريات على وجدان الإنسان الأصلي. إذًا فالبحث عن الأمان إن كان في صميم النموذج الأصلي الإنساني لا يمكن أن نتّخذه حجّة على لاموضوعيّة الإنسان! بل بالأحرى هذا يحسب له أنّه تحّرك بحسب تكوينه ليكتشف مصدر هذا الأمان.

وإن توصّل من خلال الخبرة الوجدانيّة والروحيّة الشخصيّة والجمعيّة إلى أنّ نبع هذا الأمان هو الله -كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى- لا يمكن أن نلوم الإنسان لأنّ آلية بحثه الطبيعيّة وصلت به إلى نتائج تصيب من لا يؤمنون بالله بخيبة أمل!

وإن كان مبحثنا في رأي دارون الخاص بتنميّة الجينات وتوارثها تلك التي شكّلت الْعَقْل على هذا النمط من التفكير، كيف لنا أن نفهم إيمان بعض الملحدين بالله لاحقًا في حياتهم، أي أنّهم بدأوا بعدم توارث هذا الجين المشكّل لهذا النمط من التفكير ثم ما لبثوا أن توصّلوا إلى وجود الله، هذا يعني أنّ حركتهم هي حركة إرادة واعيّة حرّة وليس موروث جمعي لاواعي.

وإن اتخّذنا هذا القياس يمكن أن نقول بموجب نظريّة التطوُّر أنّ رفض فكرة الإله هي نتيجة جين تم توارثه وقد نشط في هذه الحقبة الزمنيّة، ومن ثمّ يكون هذا وهم كبير يقع فيه غير المؤمن بالله لا إراديًّا نتيجة توارث الأمر من خلال الانتخاب الطبيعي الجيني!

إنّ محاولة تجريد علاقة الإنسان بالله من الإرادة الحرّة والخبرة الشخصيّة تجد لها حظًّا من النجاح لمن لم يصر لهم الله إلهًا خاصًّا في عالمهم الخاص، إلاّ أنّ من تذوّق سكنى الله في القلب وعمله في الحياة يدرك تمامًا أنّ ما يُحفر على الروح لا يمكن لزوابع المنطق المنقوص أن ينتزعه..

وقتها ستقف الخبرة الشخصيّة الحيّة أمام النظريّة التجريديّة ولن تصمد لحظة واحدة في مثل هذا الإنسان..

فقط نختبر الله بشكلٍ خاصِّ.. تلك هي وسيلتنا وآليتنا لمعرفة الله..

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمقالات أبونا الراهب سارافيم البرموسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/articles/fr-seraphim-al-baramosy/a/atheism-2.html