الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات الراهب القمص بطرس البراموسي - تاريخ المقال: 15-12-2009

15- المسيحية وحياة التوبة

 

نصف دائمًا الخطية بأنها انفصال عن الله.. وما دام الإنسان يحيا حياة الخطية فهو دائمًا بعيد عن الله يحيا في كورة بعيدة، فلا يتمتع بوجوده مع الله إلاَّ إذا ترك هذه الكورة البعيدة ورجع إلي بيت أبيه مرة أخرى وقدّم توبة.. إذًا فالتوبة هي رجوع وعودة إلى حضن الآب السماوي.

فعندما ننظر إلى الابن الأصغر.. (لو15: 11-32):

* نجدة تمرد على أبيه.. وأخذ ما يحق له من الميراث.

* وأراد أن يعيش بعيش مُسرف، ويبدد هذه الأموال (هذا هو الميول والتفكير في ارتكاب الخطية).

* ثم نفذ ذلك.. بأن صمم على أخذ ماله بعد أن نصحه أبوه، ولم يسمع النصيحة (وهذا هو التصميم على فِعل الخطية).

* وذهب فعلًا إلى كورة بعيدة، وهناك عاش العيشة المُسرفة، فتبددت أمواله (وهذا هو فِعل الخطية نفسه).

* ثم بعد ذلك ضاعت ثروته ونضارته، وفقد الجميع (وهذا هو تخلي النعمة الإلهية عن مَنْ يسلك في الخطية بعناد وتصميم).

* ثم احتاج أن يأكل مما يأكله الخنازير فلم يجد (وهذا ما تفعله الخطية في الإنسان.. أن تنزله من مرتبته الإنسانية الجميلة) التي خلقت على صورة الله ومثاله.. "فخَلَقَ اللهُ الإنسانَ علَى صورَتِهِ. علَى صورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وأُنثَى خَلَقَهُمْ" (تك1: 27).

* وأخيرًا فكّر في العودة إلى بيت أبيه عندما جلس مع نفسه وقال: ماذا فعلت إنني أُهلك جوعًا!! (وبالطبع سوف يهلك الإنسان المنغمس في الخطية جوعًا، ليس جسديًا فقط بل روحيًا) لأنه ابتعد عن الخبز السماوي.. "خُبزَ اللهِ هو النّازِلُ مِنَ السماءِ الواهِبُ حياةً للعالَمِ" (يو6: 33).

* ولكن هذا الابن الشاطر وقف مع نفسه، وأخذ قرارًا جديًا بأن يترك الخطية، ويرجع إلى أبيه.. "أقومُ وأذهَبُ إلَى أبي" (لو15: 18)، وهذا ما يفعله الإنسان عندما يفيق ويعود إلى نفسه، ويحاسب نفسه عن خطأه والخطايا التي وقع فيها، ويقول لنفسه: لماذا فعلت هذا الجُرم العظيم وأخطأت إلى الله؟

* فقام الابن مسرعًا نحو أبيه ليعتذر عما صدر منه، ويستسمح أبوه لكي يغفر له، وقدم ندمًا على فِعله.. "أخطأتُ إلَى السماءِ وقُدّامَكَ" (لو15: 18)، (وهذا ما يفعله الإنسان في الاعتراف أمام الأب الكاهن).

وهذا ما يميز مسيحيتنا ومسيحنا الحنون.. فهو يقف من بعيد فاتحًا ذراعيه لكل إنسان يعود ويندم على فِعل الخطية، ويقدم توبة فيقبله لأنه هو القائل: "مَنْ يُقبِلْ إلَيَّ لا أُخرِجهُ خارِجًا" (يو6: 37). ولأن الله"يُريدُ أنَّ جميعَ الناسِ يَخلُصونَ، وإلَى مَعرِفَةِ الحَق يُقبِلونَ" (1تي2: 4)

ونلاحظ أن الله عندما خلق الإنسان طاهرًا قديسًا.. خلقه على صورته ومثاله، لكنه بعصيانه لخالقه سقط في الخطية، فتغيرت طبيعته، وسقط من رتبته، وفَقَدَ أشياء كثيرة..

St-Takla.org Image: Praying in repentance, Repent and Pray, by Sister Sawsan صورة في موقع الأنبا تكلا: الصلاة بانسحاق، توبة و صلاة، رسم تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Praying in repentance, Repent and Pray, by Sister Sawsan

صورة في موقع الأنبا تكلا: الصلاة بانسحاق، توبة و صلاة، رسم تاسوني سوسن

* فَقَدَ الفردوس الذي كان يتنعم فيه بوجوده في حضرة الله المستمرة.

* فَقَدَ سلامه وفرحه وسلطانه كتاج للخليقة.. لأن لله سلطان على كل شيء.

* فَقَدَ أشياء كثيرة لا تقدّر قيمتها، ولا يُقيّم ثمنها، وبقيت الخطية لاصقة به بآثارها.. يتلوى من آلام أشواكها، ويعاني من مرارة مذاقها، ويسري سُمها في جسده.

* لقد نقض بيده خيمة مسكنه السمائي، فعصفت به رياح الشهوات، وتعرى بإرادته من ثوب البر، فعانى من برودة الإثم، ونأى بنفسه عن شمس البر.. فلم يتمتع بالشمس، ولا استدفئ بحرارتها.. بل أصبح في برودة مستمرة وهي برودة الخطية لبعده عن شمس البر.

وليكن معلومًا عندنا أن الخطية التي نستخف بها –حتى ما يبدو لنا منها تافهًا– هي العصيان ضد الله، وهي تعدي عليه: "كُلُّ مَنْ يَفعَلُ الخَطيَّةَ يَفعَلُ التَّعَديَ أيضًا. والخَطيَّةُ هي التَّعَدي" (1يو3: 4).

والخطية أيضًا هي انفصال عن الله، لذلك تصبح موت للإنسان، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى.. "ابني هذا كانَ مَيّتًا فعاشَ، وكانَ ضالاًّ فوُجِدَ" (لو15: 24)، "وأنتُمْ إذ كنتُم أمواتًا بالذُّنوبِ والخطايا" (أف2: 1).

فإذا كانت الخطية هي (موت روحي وانفصال عن الله)..

إذًا فالتوبة هي انتقال من الموت إلى الحياة.

* وذلك كما قال لنا مُعلِّمنا يوحنا: "نَحنُ نَعلَمُ أنَّنا قد انتَقَلنا مِنَ الموتِ إلَى الحياةِ" (1يو3: 14).

* وهكذا أوضح لنا مُعلِّمنا بولس قوله: "استَيقِظْ أيُّها النّائمُ وقُمْ مِنَ الأمواتِ فيُضيءَ لكَ المَسيحُ" (أف5: 14).

* ويوضحها أكثر مُعلِّمنا يعقوب: "فليَعلَمْ أنَّ مَنْ رَدَّ خاطِئًا عن ضَلالِ طريقِهِ، يُخَلّصُ نَفسًا مِنَ الموتِ، ويَستُرُ كثرَةً مِنَ الخطايا" (يع5: 20).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

والتوبة أيضًا هي:

* عودة إلى الله وإلى محبته.. فهي ليست مجرد امتناع عن الخطية.. لأنه من الممكن أن يمتنع الإنسان عن الخطية خجلًا أو خوفًا أو عجزًا عن فِعلها، ولكن لا يدل ذلك الامتناع عن محبة الإنسان لله.. لكن العلامة الواضحة على محبة الإنسان لله هي بُعده عن حياة الخطية والجهاد المستمر ضدها.

* تجديد للطبيعة.. أي طبيعة الإنسان الساقطة.. وذلك يتم في المعمودية.

* تجديد للذهن.. وذلك يتم في التوبة والاعتراف.. "تغَيَّروا عن شَكلِكُمْ بتجديدِ أذهانِكُمْ، لتختَبِروا ما هي إرادَةُ اللهِ: الصّالِحَةُ المَرضيَّةُ الكامِلَةُ" (رو2:12). ولذلك دعيت التوبة معمودية ثانية.

فإذا كانت المعمودية الأولى لا تتكرر ولكنها تُمارس مرة واحدة في العمر.. فإن المعمودية الثانية التوبة تتكرر يوميًا بل أكثر من مرة كل يوم.. لكي يصل الإنسان إلى حياة النقاوة والبر والقداسة التي دعي إليها كل إنسان.. "كونوا قِدّيسينَ لأني أنا قُدّوسٌ" (1بط1: 16).

فلنسعى في حياتنا.. ولنجاهد ضد الخطية..

ولنرجع ونتوب عن كل ما اقترفناه خطأ في حق الله..

ولنقدم توبة من كل القلب..

طالبين من إلهنا الصالح أن يقبلها،

ويغفر لنا خطايانا التي صنعناها بإرادتنا وبغير إرادتنا..

التي فعلناها بمعرفة وبغير معرفة.. الخفية والظاهرة.

لكي نتمتع معه بالعِشرة السمائية، ونوجد معه في ملكوته الأبدي.

الذي له كل المجد والإكرام من الآن وإلى الأبد آمين.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمقالات القمص بطرس البراموسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/articles/fr-botros-elbaramosy/a/repentance.html