الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات الراهب القمص بطرس البراموسي - تاريخ المقال: 19 مارس 2015

73- من وحي الصوم الكبير (6): حبوا الأعداء وسامحوا أخواتكم

 

هذه المقولة البسيطة التي تُذَكِّرْنا بها الكنيسة في قِطَع عشية آحاد الصوم الكبير ليست جديدة، ولكنها وصية إنجيلية نَطَقَ بها السيد المسيح لكي يُعَلِّمنا أننا يجب أن نرتقي  فوق المستوى البشري، الذي يعلم أن الإنسان يجب أن يحب قريبه ويبغض عدوّه.  ولكنه جاء لكي يقدم لنا طريقًا أفضل وهو طريق الحب والمحبة العملية، فنجده يقول: "سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ.  وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ" (إنجيل متى 5: 43، 44)، فهذا المستوى يرتقي بِمَن يعيشه إلى الصَّفْح والمغفرة، فليست محبة بدون مغفرة.

St-Takla.org Image: Love Your Enemies (Matthew 5:44) صورة في موقع الأنبا تكلا: أحبوا أعداءكم (إنجيل متى 5: 44)

St-Takla.org Image: Love Your Enemies (Matthew 5:44)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أحبوا أعداءكم (إنجيل متى 5: 44)

فالإنسان الذي لا يسامح ولا يغفر لا يستطيع أن يحب أبدًا، فالقلب الكبير هو الذي يحتوي الآخر بكل تصرفاته الرديئة والحسنة، وهو الذي يحتمِل الإهانة والمديح، وهو الذي يقبل التقريع مثل التفخيم..  يحيا مثل حياة الراهِب في القِصة المذكورة في بستان الرهبان عندما ذهب أحد الرهبان إلى أحد الشيوخ وسأله: "كيف أكون راهِبًا حقيقيًا"؟  فقال له الشيخ: "اذهب إلى القبور وامتدِح الموتى الذين فيها، وقُل لهم: «أيها الأبرار القديسون، الفضلاء...»  واسمع بماذا يُجيبوك".  فذهب الراهب وفعل هكذا، وبقى فترة صامِتًا كي يسمع منهم الرد فلم يجيبوه بشيء.  فرجع وقصَّ ذلك على الشيخ، فقال له الشيخ: "اذهب في الغد وقُل لهم: «أيها الأشرار، السارِقين، الخاطِفين، القُساة...»، واسمع بماذا يجيبوك..  ففعل الراهب هكذا وظل صامِتًا ليسمع ردهم فلم يجيبوه بشيء.  فرجع يقص ما حدث للأب الشيخ، فقال له: "هكذا هو حال الراهِب الحقيقي؛ لا يبالي بما يُقال له من مديح أو إهانة، فهذان يتساويان مع بعضهم البعض، لأن الراهب الحقيقي هو مَنْ أماتَ حواسهُ ولم يَعُد يتأثَّر بأي مديح أو إهانة..

هذا الإنسان الذي يُدَرِّب نفسه على المحبة الحقيقية، يُدَرِّب نفسه على محبة العدو مثل محبة القريب، وعلى محبة الفظ الأخلاق مثل اللطيف البَشوش، وعلى محبة مَنْ يذمه مثل مَنْ يمتَدِحَهُ..  ولذلك نعجب من أُناس تَخْرُج من أفواههم وقت المُضايَقات من العالم وساكِنيه ألفاظ تَمَنِّي الضرر بالآخرين، وطلب من الله أن يَنْزِل بالنقمة عليهم ليفنيهم من على وجه الأرض..  وأتمني من القارئ أن يكون مستوعِبًا ما أريد أن أقوله، وهي: "الدعاء على الأعداء" بالفناء والتشريد والفقر والقتل والتَيَتُّم، وما إلى ذلك من دعوات رديئة لا يسْتَجِب لها الله أبدًا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.  فالله يعطي لكل إنسان فوق الكرة الأرضية مئات وآلاف الفرص للتوبة، فلا تَسْتَغْرِب أيها الحبيب أن الله يطيل أناته على هؤلاء الأعداء..  فهم في عداء معك، ولكن في صُلح مع غيرك، ولذلك يعطيهم الله فرصًا أكثر للتوبة لكي لا يكون لهم ما يشْتَكون به يوم الدينونة العامة، ويقولون للحاكِم العادِل: "لماذا لم تُعطِنا فُرَصًا لكي نتوب عن أفعالنا هذه"، فيجيبهم: "إنني أعطيتكم فُرَصًا لا حَصْرَ لها وأنتم حَوَّلتُم نظركم عني، لذلك أكملتم «أَنْتُمْ مِكْيَالَ آبَائِكُمْ» (إنجيل متى 23: 32).

ولذلك وجب عليك أيها الحبيب يا مَنْ تَسعى لاقتناء الفضيلة والنمو الروحي أن تُدَرِّب نفسك على احتمال الإهانة والتجريح، وتُدَرِّب نفسك أيضًا على مُسامَحة الكل وحُب الكل حتى الأعداء.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمقالات القمص بطرس البراموسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/articles/fr-botros-elbaramosy/a/love-your-enemies.html