الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

أرشيف كلمات الترانيم المسيحية | قاعدة بيانات الأناشيد الروحية على الإنترنت
فهرس الترانيم | ترنيمة مكتوبة | نص الترتيلة

كلمات ترنيمة أسبحك لأنك خلقتني إنسانًا كمحب للبشر   *

1- أسبحك لأنك خلقتني إنسانًا كمحبٍ للبشر
ولم تكن أنت محتاجًا لعبوديتي بل أنا
المحتاجُ لربوبيتك فقد خلقتني لذاتك

2- من أجل تعطفاتك الجزيلة كونتني إذ لم أكن و نسجتني
أقمتَ لي السماءَ سقفًا و ثبتَّ لي الأرض لأمشي عليها
من أجلي ألجمتَ البحر و أظهرتَ لي طبيعة الكائناتْ

3- في خضوعي لك أخضعتَ ليَّ الأشياء و في إحتياجي لك لم تدعني في إحتياج
فقد جبلتني و كتبتَ فيَّ صورة سلطانك
و وضعت فيَّ هبة النطق لأنطق بعظمتك

4- وفتحت ليَّ الفردوس لأتنعم فيه و أعطيت لي علم معرفتك
و أظهرت لي شجرة الحياة و عرفتني شوكة الموت
غرسٌ واحدٌ نهيتني عنه فأكلتُ بإرادتي

5- و برأيي تركتُ عني ناموسك و خالفتُكَ و تكاسلتُ عن وصاياك
أنا أختطفتُ لي قضيةَ الموتِ و خرجتُ من وطن الأحياء
و نُفيتُ عنكَ و جلست في الظلمةِ و ظلالِ الموت

يا رب أرحم

6- أنت يا سيدي حولت ليَّ العقاب خلاصًا و استردادًا و اقتراب
كراعٍ صالحٍ سعيتَ في طلب الذي ضل و تاه
و كآبٍ حقيقي تعبت معي أنا الذي سقط

7- و ربطتني بكلِ أدوية الحياة و لي أنا المريض أرسلت الأنبياء
و أعطيتني الناموسَ عونًا أنت الذي خدمتَ لي الخلاص
كنورٍ حقيقي أشرقت لنا للضالين و غير العارفين

يارب أرحم

8- أنت الكائنُ في كلِ زمانٍ أتيت إلينا في ملء الزمانِ
أتيتَ إلى الأرضِ إلى بطنِ العذراءْ أيها غيرُ المحوى
إذ أنت الإله لم تُضْمِرُ خِلْسَة أن تكون مساويًا لله

9- لكنك أخليتَ نفسك آخذًا صورةَ عبدٍ صائرًا في شبهِ الناس
و إذ وجدتَّ في ال هيئةِ كإنسان باركتَ طبيعتي فيك
و أكملت نا موسك عني و أقمتني من سقطتي

10- أعطيت إطلاقًا لمن قُبِضَ عليهم في الجحيمِ و أمسكتَ بيدِ أدم
أزلت لعنةَ الناموسِ أبطلت الخطية في الجسدِ
أريتني قوة سلطانك و للعميان وهبت النظرَ

11- أقمتَ الموتى من القبورِ أقمتَ الطبيعةَ بالكلمةِ
أظهرتَ ليَّ تدبيرَ تعطُفِكَ من نحو الإنسان
و أسلمتَ ذاتك عنا للموتِ الذي ملكَ علينا

12- احتملتَ ظُلمَ الأشرارِ بذلتَ ظًهرَكَ للسياطِ
و خداكَ أهملتهما للطمِ لأجلي يا سيدي
لم تَرُدَّ وجهك الكريم عن خزي البُصَاقْ و هو ليِ

يارب أرحم
13- أتيت إلى الذَبحِ مثلَ حَمَلٍ حتى إلى الصليبْ أظهرتَ عِظمَ حُبَّك لي
قَتلتَ خطيتي بقبرك و قمتَ و معك أقمتني
و صعدتَ و أصعدتَ باكورتي إلى السماء

14- أظهرتَ لي إعلانَ مجيئك ثانيةً هذا الذي تأتي فيه
لتدينَ المسكونةَ الأحياء منهم و الأموات
و لِتُعطي كُلَّ واحدٍ كأعمالهِ بعدلك

كرحمتك يارب و ليس خطايانا

كلمات الترنيمة بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

1- أسبحك لأنك خلقتني إنسانًا كمحبٍ للبشر ولم تكن أنت محتاجًا لعبوديتي بل أنا المحتاجُ ل ربوبيتك فقد خلقتني لذاتك

2- من أجل تعط فاتك الجزيلة كونتني إذ لم أكن و نسجتني أقمتَ لي السماءَ سقفًا و ثبتَّ لي الأرض لأمشي عليها من أجلي ألجمتَ البحر و أظهرتَ لي طبيعة الكائناتْ

3- في خضوعي لك أخضعتَ ليَّ الأشياء و في إحتياجي لك لم تدعني في إحتياج فقد جبلتني و كتبتَ فيَّ صورة سلطانك و وضعت فيَّ هبة النطق لأنطق بعظمتك

4- وفتحت ليَّ الفردوس لأتنعم فيه و أعطيت لي علم معرفتك و أظهرت لي شجرة الحياة و عرفتني شوكة الموت غرسٌ واحدٌ نهيتني عنه فأكلتُ بإرادتي

5- و برأيي تركتُ عني ناموسك و خالفتُكَ و تكاسلتُ عن وصاياك أنا أختطفتُ لي قضيةَ الموتِ و خرجتُ من وطن الأحياء و نُفيتُ عنكَ و جلست في الظلمةِ و ظلالِ الموت

يا رب أرحم

6- أنت يا سيدي حولت ليَّ العقاب خلاصًا و استردادًا و اقتراب كراعٍ صالحٍ سعيتَ في طلب الذي ضل و تاه و كآبٍ حقيقي تعبت معي أنا الذي سقط

7- و ربطتني بكلِ أدوية الحياة و لي أنا المريض أرسلت الأنبياء و أعطيتني الناموسَ عونًا أنت الذي خدمتَ لي الخلاص كنورٍ حقيقي أشرقت لنا للضالين و غير العارفين

يارب أرحم

8- أنت الكائنُ في كلِ زمانٍ أتيت إلينا في ملء الزمانِ أتيتَ إلى الأرضِ إلى بطنِ العذراءْ أيها غيرُ المحوى إذ أنت الإله لم تُضْمِرُ خِلْسَة أن تكون مساويًا لله

9- لكنك أخليتَ نفسك آخذًا صورةَ عبدٍ صائرًا في شبهِ الناس و إذ وجدتَّ في ال هيئةِ كإنسان باركتَ طبيعتي فيك و أكملت نا موسك عني و أقمتني من سقطتي

10- أعطيت إطلاقًا لمن قُبِضَ عليهم في الجحيمِ و أمسكتَ بيدِ أدم أزلت لعنةَ الناموسِ أبطلت الخطية في الجسدِ أريتني قوة سلطانك و للعميان وهبت النظرَ

11- أقمتَ الموتى من القبورِ أقمتَ الطبيعةَ بالكلمةِ أظهرتَ ليَّ تدبيرَ تعطُفِكَ من نحو الإنسان و أسلمتَ ذاتك عنا للموتِ الذي ملكَ علينا

12- احتملتَ ظُلمَ الأشرارِ بذلتَ ظًهرَكَ للسياطِ و خداكَ أهملتهما للطمِ لأجلي يا سيدي لم تَرُدَّ وجهك الكريم عن خزي البُصَاقْ و هو ليِ

يارب أرحم 13- أتيت إلى الذَبحِ مثلَ حَمَلٍ حتى إلى الصليبْ أظهرتَ عِظمَ حُبَّك لي قَتلتَ خطيتي بقبرك و قمتَ و معك أقمتني و صعدتَ و أصعدتَ باكورتي إلى السماء

14- أظهرتَ لي إعلانَ مجيئك ثانيةً هذا الذي تأتي فيه لتدينَ المسكونةَ الأحياء منهم و الأموات و لِتُعطي كُلَّ واحدٍ كأعمالهِ بعدلك

كرحمتك يارب و ليس خطايانا

كلمات الترنيمة بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

1- أسبحك لأنك خلقتني إنسانًا كمحبٍ للبشر ولم تكن أنت محتاجًا لعبوديتي بل أنا المحتاجُ ل ربوبيتك فقد خلقتني لذاتك 2- من أجل تعط فاتك الجزيلة كونتني إذ لم أكن و نسجتني أقمتَ لي السماءَ سقفًا و ثبتَّ لي الأرض لأمشي عليها من أجلي ألجمتَ البحر و أظهرتَ لي طبيعة الكائناتْ 3- في خضوعي لك أخضعتَ ليَّ الأشياء و في إحتياجي لك لم تدعني في إحتياج فقد جبلتني و كتبتَ فيَّ صورة سلطانك و وضعت فيَّ هبة النطق لأنطق بعظمتك 4- وفتحت ليَّ الفردوس لأتنعم فيه و أعطيت لي علم معرفتك و أظهرت لي شجرة الحياة و عرفتني شوكة الموت غرسٌ واحدٌ نهيتني عنه فأكلتُ بإرادتي 5- و برأيي تركتُ عني ناموسك و خالفتُكَ و تكاسلتُ عن وصاياك أنا أختطفتُ لي قضيةَ الموتِ و خرجتُ من وطن الأحياء و نُفيتُ عنكَ و جلست في الظلمةِ و ظلالِ الموت يا رب أرحم 6- أنت يا سيدي حولت ليَّ العقاب خلاصًا و استردادًا و اقتراب كراعٍ صالحٍ سعيتَ في طلب الذي ضل و تاه و كآبٍ حقيقي تعبت معي أنا الذي سقط 7- و ربطتني بكلِ أدوية الحياة و لي أنا المريض أرسلت الأنبياء و أعطيتني الناموسَ عونًا أنت الذي خدمتَ لي الخلاص كنورٍ حقيقي أشرقت لنا للضالين و غير العارفين يارب أرحم 8- أنت الكائنُ في كلِ زمانٍ أتيت إلينا في ملء الزمانِ أتيتَ إلى الأرضِ إلى بطنِ العذراءْ أيها غيرُ المحوى إذ أنت الإله لم تُضْمِرُ خِلْسَة أن تكون مساويًا لله 9- لكنك أخليتَ نفسك آخذًا صورةَ عبدٍ صائرًا في شبهِ الناس و إذ وجدتَّ في ال هيئةِ كإنسان باركتَ طبيعتي فيك و أكملت نا موسك عني و أقمتني من سقطتي 10- أعطيت إطلاقًا لمن قُبِضَ عليهم في الجحيمِ و أمسكتَ بيدِ أدم أزلت لعنةَ الناموسِ أبطلت الخطية في الجسدِ أريتني قوة سلطانك و للعميان وهبت النظرَ 11- أقمتَ الموتى من القبورِ أقمتَ الطبيعةَ بالكلمةِ أظهرتَ ليَّ تدبيرَ تعطُفِكَ من نحو الإنسان و أسلمتَ ذاتك عنا للموتِ الذي ملكَ علينا 12- احتملتَ ظُلمَ الأشرارِ بذلتَ ظًهرَكَ للسياطِ و خداكَ أهملتهما للطمِ لأجلي يا سيدي لم تَرُدَّ وجهك الكريم عن خزي البُصَاقْ و هو ليِ يارب أرحم 13- أتيت إلى الذَبحِ مثلَ حَمَلٍ حتى إلى الصليبْ أظهرتَ عِظمَ حُبَّك لي قَتلتَ خطيتي بقبرك و قمتَ و معك أقمتني و صعدتَ و أصعدتَ باكورتي إلى السماء 14- أظهرتَ لي إعلانَ مجيئك ثانيةً هذا الذي تأتي فيه لتدينَ المسكونةَ الأحياء منهم و الأموات و لِتُعطي كُلَّ واحدٍ كأعمالهِ بعدلك كرحمتك يارب و ليس خطايانا

كلمات الترنيمة بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

1- أسبحك لأنك خلقتني إنساناً كمحب للبشر
ولم تكن أنت محتاجاً لعبوديتي بل أنا
المحتاج لربوبيتك فقد خلقتني لذاتك
2- من أجل تعطفاتك الجزيلة كونتني إذ لم أكن و نسجتني
أقمت لي السماء سقفاً و ثبت لي الأرض لأمشي عليها
من أجلي ألجمت البحر و أظهرت لي طبيعة الكائنات
3- في خضوعي لك أخضعت لي الأشياء و في إحتياجي لك لم تدعني في إحتياج
فقد جبلتني و كتبت في صورة سلطانك و وضعت في هبة النطق لأنطق بعظمتك
4- وفتحت لي فردوس لأتنعم فيه و أعطيت لي علم معرفتك
و أظهرت لي شجرة الحياة وعرفتني شوكة الموت غرس واحد نهيتني عنه فأكلت بإرادتي
5- و برأيي تركت عني ناموسك و خالفتك و تكاسلت عن وصاياك
أنا أختطفت لي قضيةَ الموت و خرجت من وطن الأحياء
و نُفيتُ عنك و جلست في الظلمة و ظلال الموت
6- أنت يا سيدي حولت لي العقاب خلاصاً و استرداداً و اقتراب
كراعٍ صالحٍ سعيت في طلب الذي ضل و تاه و كآب حقيقي تعبت معي أنا الذي سقط
7- و ربطتني بكل أدوية الحياة و لي أنا المريض أرسلت الأنبياء
و أعطيتني الناموس عوناً أنت الذي خدمت لي الخلاص
كنور حقيقي أشرقت لنا للضالين وغير العارفين
8- أنت الكائن في كل زمان أتيت إلينا في ملء الزمانِ
أتيت إلى الأرض إلى بطن العذراء أيها غير المحوى
إذ أنت الإله لم تضمر خلسة أن تكون مساوياً لله
9- لكنك أخليت نفسك آخذاً صورة عبد صائراً في شبه الناس
و إذ وجدت في ال هيئة كإنسان باركت طبيعتي فيك
و أكملت ناموسك عني و أقمتني من سقطتي
10- أعطيت إطلاقاً لمن قُبض عليهم في الجحيم وأمسكت بيد أدم
أزلت لعنةَ الناموس أبطلت الخطية في الجسد أريتني قوة سلطانك و للعميان وهبت النظر
11- أقمت الموتى من القبور أقمت الطبيعةَ بالكلمة
أظهرت لي تدبير تعطفك من نحو الإنسان و أسلمت ذاتك عنا للموت الذي ملك علينا
12- احتملت ظلم الأشرار بذلت ظهرك للسياط
و خداك أهملتهما لل لطم لأجلي يا سيدي لم ترد وجهك الكريم عن خزي البصاق و هو ليِ
13- أتيت إلى الذبح مثل حمل حتى إلى الصليب أظهرت عظم حبك لي
قتلت خطيتي بقبرك و قمت و معك أقمتني و صعدت و أصعدت باكورتي إلى السماء
14- أظهرت لي إعلانَ مجيئك ثانية هذا الذي تأتي فيه
لتدين المسكونةَ الأحياء منهم و الأموات و لتعطي كل واحد كأعماله بعدلك
+++ كرحمتك يارب و ليس خطايانا +++

كلمات الترنيمة بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

1- أسبحك لأنك خلقتني إنساناً كمحبٍ للبشر
ولم تكن أنت محتاجاً لعبوديتي بل أنا
المحتاجُ ل ربوبيتك فقد خلقتني لذاتك
2- من أجل تعطفاتك الجزيلة كونتني إذ لم أكن و نسجتني

أقمتَ لي السماءَ سقفاً و ثبتَّ لي الأرض لأمشي عليها
من أجلي ألجمتَ البحر وأظهرتَ لي طبيعة الكائناتْ
3- في خضوعي لك أخضعتَ ليَّ الأشياء وفي إحتياجي لك لم تدعني في إحتياج

فقد جبلتني و كتبتَ فيَّ صورة سلطانك ووضعت فيَّ هبة النطق لأنطق بعظمتك
4- وفتحت ليَّ الفردوس لأتنعم فيه وأعطيت لي علم معرفتك

و أظهرت لي شجرة الحياة وعرفتني شوكة الموت غرسٌ واحدٌ نهيتني عنه فأكلتُ  بإرادتي
5- و برأيي تركتُ عني ناموسك وخالفتُكَ وتكاسلتُ عن وصاياك

أنا أختطفتُ لي قضيةَ الموتِ وخرجتُ من وطن الأحياء ونُفيتُ عنكَ وجلست في الظلمةِ وظلالِ الموت
6
- أنت يا سيدي حولت ليَّ العقاب خلاصاً واسترداداً واقتراب
كراعٍ  صالحٍ سعيتَ في طلب الذي ضل وتاه وكآبٍ حقيقي تعبت معي أنا الذي سقط
7- و ربطتني  بكلِ أدوية الحياة ولي أنا المريض أرسلت الأنبياء

و أعطيتني الناموسَ عوناً أنت الذي خدمتَ لي الخلاص كنورٍ حقيقي أشرقت لنا  للضالين وغير العارفين
8- أنت الكائنُ في كلِ زمانٍ أتيت إلينا في ملء الزمانِ

أتيتَ إلى الأرضِ إلى بطنِ العذراءْ أيها غيرُ المحوى إذ أنت الإله لم تُضْمِرُ خِلْسَة أن تكون مساوياً لله
9- لكنك أخليتَ نفسك آخذاً صورةَ عبدِ صائراً في شبهِ الناس

وإذ وجدتَّ في ال هيئةِ كإنسان باركتَ طبيعتي فيك وأكملت ناموسك عني وأقمتني من سقطتي
10- أعطيت إطلاقاً  لمن قُبِضَ عليهم في الجحيمِ وأمسكتَ بيدِ أدم

أزلت لعنةَ الناموسِ أبطلت الخطية في الجسدِ أريتني قوة سلطانك وللعميان وهبت النظرَ
11- أقمتَ الموتى من القبورِ أقمتَ الطبيعةَ بالكلمةِ

أظهرتَ ليَّ تدبيرَ  تعطُفِكَ من نحو الإنسان وأسلمتَ ذاتك عنا للموتِ الذي ملكَ علينا
12- احتملتَ ظُلمَ الأشرارِ بذلتَ ظَهرَكَ للسياطِ

و خداكَ أهملتهما للطمِ لأجلي يا سيدي لم تَرُدَّ وجهك الكريم عن خزي البُصَاقْ وهو ليِ
13- أتيت إلى الذَبحِ مثلَ حَمَلٍ حتى إلى الصليبْ أظهرتَ عِظمَ حُبَّك لي

قَتلتَ خطيتي بقبرك وقمتَ ومعك أقمتني وصعدتَ وأصعدتَ باكورتي إلى السماء
14- أظهرتَ لي إعلانَ مجيئك ثانيةً هذا الذي تأتي فيه

لتدينَ المسكونةَ الأحياء منهم والأموات ولِتُعطي كُلَّ واحدٍ كأعمالهِ بعدلك

____________________
* الكلمات من وحي القداس الغريغوري

من مرنمي الترتيلة: المرنم ماهر فايز

[ www.St-Takla.org ]

إرسل هذه الصفحة لصديق

حرف أ - كلمات الترانيم و  المدائح و التماجيد - موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الأسكندرية - مصرموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Lyrics-Spiritual-Songs/01-Coptic-Taraneem-Kalemat_Alef/Usabehak-Leanak-Khalaktany.html