الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة التواضع والوداعة لقداسة البابا شنودة الثالث

15- تواضع الابن

 

1- أول شيء يقول القديس بولس الرسول عن السيد المسيح إنه "لم يحسب خلسة أن يكون معادلًا لله. لكنه أخلى نفسه، آخذًا صورة عبد، صائرًا في شبه الناس. وإذ وُجد في الهيئة كإنسان، وضع نفسه.." (في2: 6-8).. أي أنه أخلى نفسه من كل مظاهر العظمة والكرامة اللائقة بلاهوته، متخذًا صورة العبد. أي تواضع يمكن أن يُوجد أكثر من هذا؟!

وفي هذا التواضع حكمة التدبير الإلهي: فمادامت الخطية الأولى التي دخلت إلى العالم كانت هي الكبرياء سواء بالنسبة إلى الشيطان أو الإنسان، لذلك كان يليق بالمخلص أن يقهرها بالاتضاع..

وهكذا كان تجسده هو أعظم عمل في الاتضاع. وبه أخزى الرب تلك الكبرياء التي أغوى بها الشيطان أبوينا الأولين، بأن يصير مثل الله (تك3: 5). وردًا على أن يصير الإنسان مثل الله، صار الله في الهيئة كإنسان بتواضعه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2- ومن اتضاع الرب أيضًا أنه وُلد في مزود بقر.

St-Takla.org Image: Adam and Eve stained glass at the Trinity Church, Arat Kilo, Addis Ababa, from Saint Takla Haymanot's Website journey to Ethiopia 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: آدم وحواء، زجاج معشق في كنيسة الثالوث في أديس أبابا، من صور زيارة موقع الأنبا تكلاهيمانوت لإثيوبيا عام 2008

St-Takla.org Image: Adam and Eve stained glass at the Trinity Church, Arat Kilo, Addis Ababa, from Saint Takla Haymanot's Website journey to Ethiopia 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: آدم وحواء، زجاج معشق في كنيسة الثالوث في أديس أبابا، من صور زيارة موقع الأنبا تكلاهيمانوت لإثيوبيا عام 2008

في مكان حقير، ومن أم فقيرة، خُطبت إلى نجار فقير. ومن قرية كانت "الصغرى في يهوذا هي بيت لحم" (مت2: 5، 6). ولم يخجل من أن يدعى ناصريًا، بينما يُقال في استعجاب "أمن الناصرة يمكن أن يكون شيء صالح؟!" (يو1: 36).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3- وفي تواضعه عاش بعيدًا عن المظاهر والألقاب:

رضي أن يهرب من سيف هيرودس إلى مصر، بينما كان يمكنه أن يبيد هيرودس. وعاش ثلاثين سنة بعيدًا عن الأضواء.

ومع أنه أقنوم الحكمة والمعرفة، "المذخر فيه جميع كنوز الحكمة والعلم" (كو2: 3)، رضى أن يُقال عنه "وأما يسوع فكان يتقدم في الحكمة والقامة والنعمة عند الله والناس" (لو2: 52).

وطوال فترة كرازته عاش "وليس له أين يسند رأسه" (لو9: 58). بلا أية وظيفة رسمية في المجتمع، يتبعه تلاميذ بسطاء، غالبيتهم من الصيادين والجهلة. ولما ذهب إلى أورشليم، ذهب إليها راكبًا على أتان" (مت21: 5).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4- وعاش أيضًا خاضعًا للناموس، ودعا إلى حفظه.

أليس هو القائل "لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس والأنبياء. ما جئت لأنقض بل لأكمل. فإني الحق أقول لكم إلى أن تزول السماء والأرض، لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل" (مت5: 17، 18).

وفي خضوعه للناموس اختتن في اليوم الثامن (لو2: 21). وفي يوم الأربعين لولادته "صعدوا به إلى أورشليم ليقدموه للرب، كما هو مكتوب في ناموس الرب" "ولكي يقدموا ذبيحة كما قيل في ناموس الرب، زوج يمام أو فرخي حمام" (لو2: 22، 23).

وحسب الناموس لم يبدأ خدمته الرعوية إلا في الثلاثين من عمره.

وحسب السن الناضجة المفروضة في أي إنسان. مع أنه قيل عنه وهو في الثانية عشرة من عمره، وجدوه في الهيكل "جالسًا في وسط المعلمين يسمعهم ويسألهم. وكل الذين سمعوه بهتوا من فهمه ومن أجوبته" (لو2: 46، 47).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5- ومن تواضعه أنه تقدم ليعتمد من يوحنا المعمدان.

كانت تلك معمودية التوبة. وما كان هو محتاجًا إليها وهو القدوس (لو1: 35) الذي في تجسده شابهنا في كل شيء ما عدا الخطية. وقد قبل المعمودية من أحد خدامه، أعني يوحنا الذي حاول أن يعتذر عن ذلك قائلًا له "أنا المحتاج أن اعتمد منك، وأنت تأتي إليّ! فأجابه في اتضاع "اسمح الآن، لأنه هكذا يليق بنا أن نكمل كل بر" (مت3: 14، 15). يقصد بر الناموس، وقد خضع له تواضعًا..

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

6- ومن تواضعه سمح للشيطان أن يجربه!

وليست تجربة واحدة بل ثلاث مرات على الجبل. وبلغ من عمق اتضاعه وإخلائه لذاته، أن الشيطان "أخذه إلى جبل عالٍ جدًا، وأراه جميع ممالك العالم ومجدها. وقال له "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي" (مت4: 8، 9). يا لجرأة الشرير ووقاحته في استغلاله لتواضع الرب. لذلك بعد أن ردّ الرب عليه بما هو مكتوب، أنتهره قائلًا "اذهب يا شيطان". فذهب. ولكن القديس لوقا يقول في ذلك "ولما أكمل إبليس كل تجربة، فارقه إلى حين" (لو4: 13). أي رجع بعدها!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

7- وفي اتضاع الابن الوحيد، اللوجوس عاش في حياة الطاعة:

قال عنه القديس بولس الرسول إنه "وضع نفسه وأطاع حتى الموت، موت الصليب" (في2: 8)، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وهو قال عن نفسه لتلاميذه "لي طعام لآكل لستم تعرفونه أنتم.. طعامي أن أعمل مشيئة الذي أرسلني، وأتمم عمله" (يو4: 22، 24). وقال لليهود "الحق الحق أقول لكم: لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئًا، إلا ما ينظر الآب يعمله.." (يو5: 19). وقال للآب "لتكن لا مشيئتي بل مشيئتك". وقال "ليس كما تريد أنت" (مت26: 39).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وطاعته لم تكن للآب السماوي فقط، بل أيضًا لأمه مريم.

قيل في طفولته، بالنسبة إلى علاقته بمريم العذراء ويوسف النجار: "وكان خاضعًا لهما" (لو2: 54). أنه درس لنا، هذا الذي كانت الملائكة خاضعة له" (مر1: 13) (1بط3: 22).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

8- ومن تواضعه: أنه كان يجلس مع العشارين والخطاة:

هؤلاء الذين كان الكتبة والفريسيون يحتقرونهم ويترفعون عن مخالطتهم. ولكن الرب اختار واحدًا من هؤلاء (متى) ليكون له تلميذًا. وبهذه المناسبة اتكأ في وليمة أعدها أولئك العشارون، حتى أنتقده الفريسيون (مت9: 9- 11). فأجاب الرب في اتضاعه "أني أريد رحمة لا ذبيحة. لأني لم آتِ لأدعو أبرارًا إلى التوبة" (مت9: 13). وهكذا أيضًا دعا زكا العشار ودخل إلى بيته.

ومن تواضعه أنه اتكأ في بيوت أعدائه من الفريسيين، كزيارته لبيت سمعان الفريسي وسماحه للمرأة الخاطئة أن تلمسه وتمسح قدميه بشعرها، مما أثار شك ذلك الفريسي(لو7).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

9- كان يسلك ببساطة مع الأطفال، ومع النساء، ومع عامة الشعب: يكلمهم ببساطة، بلا تعالٍ ولا ترفع، كواحد من البشر.

وكان يدعو نفسه ابن الإنسان، أو ابن البشر، في كثير من المناسبات. وقد قيل عنه في وداعته إنه كان "لا يخاصم ولا يصيح، ولا يسمع أحد في الشوارع صوته. قصبة مرضوضة لا يقصف، وفتيلة مدخنة لا يطفئ" (مت12: 19، 20).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

10- ومن تواضعه أنه رفض عمل المعجزات للمظهرية والفرحة.

مثل رفضه تحويل الحجارة إلى خبز، ورفضه أن يلقي نفسه من جناح الهيكل، فتحمله الملائكة على أجنحتها (مت4).

ولما طلب منه اليهود أن يروا آية منه كموضوع للفرجة Showy، قال لهم "جيل شرير وفاسق، يطلب آية ولا تُعطى له آية إلا آية يونان النبي. لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ، هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض.." (مت12: 39). موجهًا أنظارهم إلى موته، لا إلى معجزاته.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

11- فقال للآب عنهم "المجد الذي أعطيتني، قد أعطيتهم" (يو17: 22). بل قال لهم أكثر من هذا"الحق الحق أقول لكم: من يؤمن بي، فالأعمال التي أنا أعملها، يعملها هو أيضًا، ويعمل أعظم منها.." (يو14: 12). وقال عنه القديس بولس الرسول "الذين سبق فعرفهم، سبق فعينهم.. فهؤلاء مجدهم أيضًا" (رو8: 29، 30). أعطاهم أيضًا أن تبني كنائسه ومذابحه بأسمائهم، وأن ترسم لهم الأيقونات وتوقد أمام أيقوناتهم الشموع، وتُرتل لهم المدائح والذكصولوجيات..

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

12- ومن تواضعه أن نعمته تعمل في الناس باختفاء.

عملهم هم هو الذي يظهر. أما نعمة الرب العاملة فيهم، فلا يراها أحد. وقد كشف لنا هذا الأمر القديس بولس الرسول حينما قال: "ولكن بنعمة الله أنا من أنا. ونعمته المعطاة لي لم تكن باطلة، بل أنا تعبت أكثر من جميعهم. ولكن لا أنا، بل نعمة الله التي معي"(1كو15: 10).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

13- ومن تواضعه أنه احتمل ظلم الأشرار، وقبل الإهانات في صمت.

شُتم ولطم، وأهين، وجلد، واُتهم ظلمًا. وقبل كل ذلك دون أن يدافع عن نفسه.. ودون أن يرد عليهم شرهم. وقد قيل عنه "ظُلم. أما هو فتذلل ولم يفتح فاه، كشاه تساق إلى الذبح"(أش53: 7). وصُلب بين لصين "وأحصي مع آثمة" (أش 53: 12).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

14- وفي اتضاعه حمل خطايا العالم:

"هذا الذي لم يعرف خطية، جُعل خطية لأجلنا" (2كو5: 21). حَمل خطايا العالم كله."كلنا كغنم ضللنا. ملنا كل واحد إلى طريقه، والرب وَضع عليه إثم جميعنا. ونحن حسبناه مصابًا ومضروبًا من الله (أش 53: 4، 6). وهكذا صُلب كفاعل إثم وهو البار. ورضي أن يكون أمام الآب ذبيحة خطية.

15- ومن تواضعه أنه جعل صلبه واضحًا أمام الناس كلهم. بينما قيامته الممجدة لم يظهرها إلا لأفراد قلائل!

وكان يمكن أن تكون تلك القيامة واضحة للكل، بطريقة مبهرة ترد إليه اعتباره أمام اليهود. ولكنه في اتضاعه لم يفعل ذلك. وترك لتلاميذه أن يبشروا بقيامته وسط شكوك أثارها اليهود..

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

16- لهذا كله، دعانا أن نتعلم منه الاتضاع:

وقال "تعلموا مني، فإني وديع ومتواضع القلب" (مت11: 29). فجعل أهم ما نتعلمه منه هو الاتضاع. وفي عظته على الجبل، أعطى الطوبى الأولى للمسكنة بالروح. ثم أعطى الطوبى للودعاء (مت5).

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالباب الأول: حياة الاتضاع - كتاب حياة التواضع والوداعة - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/65-Hayat-Al-Tawado3-Wal-Wada3a/Life-of-Humility-and-Meekness-015-Son.html