الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة التوبة والنقاوة لقداسة البابا شنودة الثالث

81- من أين تأتي العثرة

 

قد تكون العثرة داخلية، من داخل الإنسان.

" من كنز قلبه الشرير تخرج الشرور" (لو 16: 45) فمنه تصعد شهوات وأفكار تزعجه. قد تكون العثرة من حواسه التي تجمع له مناظر وأحاديث تتعبه. قد تكون من رغباته ومسلياته وهواياته، ومن أفكاره وأحاسيسه، ومما خزنه لنفسه في عقله الباطن من صور وأخبار وأفكار.. لذلك فهو يبعثر نفسه. وإن لم تأته شهوة من الخارج، يجلبها لنفسه من الداخل، بتصرفه الخاص. حقا "إن أعداء الإنسان أهل بيته" (متى 10: 6). وبيته هو قلبه وفكره..

إن كنت هكذا، فحاول أن تضبط نفسك، كما قال الرسول "مستأسرين كل فكر لطاعة المسيح" (2كو 10: 5)

هناك عثرات من الخارج: من البشر ومن الشياطين:

وفى الخطية الأولى للبشرية، يوجد النوعان معا: وهما عثرة الشيطان لحواء، وعثرة حواء لآدم. والشيطان قد يعثر الناس بطريقة مباشرة، وقد يعثرهم عن طريق البشر، هو طريق خدامه الذين "يغيرون شكلهم كخدام للبر" (2كو 11: 15)

St-Takla.org         Image: Baphomet, the pagan deity, goat head صورة: الشيطان في هيئة بافوميت - رأس معزاة

St-Takla.org Image: Baphomet, the pagan deity, goat head

صورة في موقع الأنبا تكلا: الشيطان في هيئة بافوميت - رأس معزاة

وهناك عثرات من الشياطين، كالرؤى والأحلام الكاذبة:

فالشيطان كما يقول الكتاب قد "يغير شكله إلى شبه ملاك نور" (2كو 11: 14). ومعروفة القصة التي وردت في البستان، التي ظهر فيها الشيطان بهيئة ملاك لراهب قديس، وقال له "أنا جبرائيل الملاك أرسلني الله إليك". فأجابه الراهب في اتضاع "لعلك أرسلت إلى غيري وأخطأت الطريق. أما أنا فإنسان خاطئ لا استحق أن يظهر لي ملاك". فتركه الشيطان ومضى..

وقد يظهر شيطان كروح من أرواح البشر المنتقلين:

يقول أنا روح فلان (أحد أقربائك أو معارفك)، ويخبر بأشياء تتعلق بهذا الإنسان أو بيته أو أهله، حتى يصدقه من رأوه. وقد يظهر في صورة أحد القديسين أو السواح، حتى يخدع الناس.

وقد يظهر الشيطان في حلم.

وهناك أحلام كثيرة من الشيطان، كما قال القديس الأنبا أنطونيوس عن خبر معين "جاء الشياطين في حلم وأخبروني". لذلك نصيحتي لك: لا تصدق الأحلام، ولا تجعلها تقودك في حياتك. فليست كل الأحلام من الله، كأحلام دانيال ويوسف الصديق ويوسف النجار، إنما هناك أحلام من الشيطان ليعثر بها الناس، وهناك رؤى من الشيطان.

وأيضًا لا تتبع الأرواح، فقد أضلت كثيرين..

والكتاب يقول "لا تصدقوا كل روح بل امتحنوا الأرواح هل هي من الله، لأن أنبياء كذبة كثيرين قد خرجوا على العالم" (1يو 4: 1). وهؤلاء مرسلون من الشيطان، وكذلك المسحاء الكذبة، والمسيح الدجال في آخر الزمان، ضد المسيح الذي قال عنه الرسول".. مجيئه بعمل الشيطان، بكل قوة وبآيات وعجائب كاذبة، وبكل خديعة الإثم في الهالكين" (2تس 2: 9).

كذلك ميز أفكار الشيطان وحيله..

فقد يحارب بالفكر، وليس فقط بالرؤى والأحلام والأرواح. أما أنت فلا تصدقه، كما يقول الرسول "لئلا يطمع فينا الشيطان، لأننا لا نجهل أفكاره" (2كو2: 11). لذلك لا تتبع كل فكر يأتي إليك، ظانا أنه من روح الله! ولا تقل في جرأة "الروح قال لي". وأصبر على الأفكار، لتعرف هل هي من الله أم لا. واستشر.

إن القديس مقاريوس الكبير جاءه فكر أن يزور الآباء السواح في البرية الجوانية، وهو فكر مقدس كما يبدو. ولكن القديس مقاريوس قال في ذلك "فبقيت مقاتلا هذا الفكر من الله أم لا".. إذن لا تسرع وراء الأفكار لتنفذها..

إن الشيطان قدم للمسيح ثلاثة أفكار..

ولكنه رفضها جميعا، ولم يقبل شيئا منها، ورد عليها. فارفض أنت أيضًا كل فكر يأتيك من الشيطان. وتذكر ما قيل على لسانك في المعمودية "أجحدك أيها الشيطان، وكل أفكارك الردية.. وكل جنودك.. وكل بقية نفاقك".

أرفض كل فكر لا ينميك روحيا ولا يبنيك، سواء جاءك من الشيطان أو من الناس.

وكما تهرب من عثرات الشيطان، أهرب من عثرات الناس.

وعثرات الناس منها نوع عام قد يشمل المجتمع كله. ومنها نوع خاص بك أنت بالذات من جهة الأشخاص الذين تختلط بهم، سواء كانت عثرتهم لك ولغيرك، أو لك وحدك. سواء كانوا أعداء أو أصدقاء.

فالعثرة قد تأتى من أعز الأقرباء والأحباء.

وغالبية الشبان الذين يفسدون، إنما يأتيهم الفساد من أصدقائهم الأعزاء جدا الذين لهم تأثير عليهم. وشمشون أتته العثرة من دليلة، وكانت أحب إنسان إلى قلبه. كما أن آخاب الملك أتته العثرة من زوجته إيزابل. ولا ننسى أن أبانا آدم أتته العثرة من حواء. وما أكثر الأطفال في البيوت الذين تأتيهم من والديهم عن كان البيت غير متدين - فيسمعون في البيت الشتائم وكلام الشجار. ويأخذون عن الوالدين كل الطبائع والعادات الخاطئة.

ويعقوب أبو الآباء أتته العثرة من أمه رفقة.

هي التي أوعزت إليه أن يتنكر في زى أخيه عيسو، ويخدع أباه إسحق، ويأخذ البركة منه. وهي التي وضعت الخطة كلها ودبرت كل شيء. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ولما خاف يعقوب من هذه الخديعة وإمكانية انكشافها قائلا "فأجلب على نفسي لعنة لا بركة "قالت له أمه "لعنتك على يا ابني. اسمع لقولي فقط.." (تك 27: 8-13) وما أسهل أن تأتى العثرة لابنه من أمها. الأم التي تتلف حياة ابنتها بعد زواجها، وتعمل على خراب بيتها، بالتدخل وفرض رأيها عليها وعلى زوجها.

السيد المسيح جاءته عثرة من تلميذه بطرس، فوبخه.

و المقصود بهذه العثرة نصيحة خاطئة. إذ فيما كان السيد يشرح لتلاميذه إنه ينبغي له أن يذهب إلى أورشليم "ويتألم كثيرا من الشيوخ ورؤساء الكهنة والكتبة، ويقتل وفي اليوم الثالث يقوم".. لم يعجبه بطرس أن معلمه العظيم يسلم نفسه.. "فأخذ بطرس إليه.. وقال له يعجبه بطرس أن معلمه العظيم يسلم نفسه.. "فأخذه بطرس إليه.. وقال له في محبة خاطئة "حاشاك يا رب. لا يكون لك هذا". فالتفت الرب غليه وقال "اذهب عنى يا شيطان. أنت معثرة لي.." (متى 16: 21 - 23) وهكذا رفض المسيح هذه العثرة من تلميذه وصديقه..

ينبغي أن ترفض العثرات التي تأتيك من أحبائك.

حتى لو كانت تلك العثرة من أقرب أقربائك. فقد قال السيد المسيح".. أعداء الإنسان أهل بيته. من أحب أبًا أو أمًا أكثر منى فلا يستحقني. ومن أحب ابنًا أو ابنة أكثر منى، فلا يستحقني" (متى 10: 36، 37). وإن الحب هو أولا لله، ومن محبته تنبع كل محبة. والطاعة هي أولًا لله، ومن طاعته تنبع كل طاعة. حتى طاعة الآباء قال عنها الكتاب "أيها الأولاد أطيعوا والديكم في الرب فإن هذا حق" (أف 6: 1). هي إذن طاعة لازمة، ولكن "في الرب".

ولذلك يوناثان لم يطع والده شاول في اضطهاده لداود.

بل وبخه على ذلك بقوله "لماذا تخطئ إلى دم برئ بقتل داود بلا سبب" (1صم 19: 5). كان سليمان الملك مع احترامه الشديد لوالدته بثشبع، لم يطعها في وساطتها لأدونيا أخيه" (1مل 2: 19 - 23).

ومن حدود الطاعة، أنه لا تكون فيها عثرة.

من عشرتك مع الناس، ومن خبراتك في الحياة، أصبحت تدرك تماما من أين تأتيك العثرة وبسبب من، فاستفد من هذه الخبرة في أن تحيط نفسك بجو نقى على قدر إمكانك. والذين لا تستطيع أن تبعد عنهم جسديا، ابعد عنهم من جهة الفكر ومنهج الحياة. وكما قال الكتاب "لا تشتركوا في أعمال الظلمة غير المثمرة، بل بالحرى بكتوها" (أف 5 ك 11). فإن لم تستطع أن تبكتها، فعلى الأقل لا تسر في تيارها، ولا تخضع للعثرة.

واحرص أنت نفسك ألا تكون عثرة لغيرك.

حتى لا تقع في مسئولية أمام ضميرك وأمام الله، وربما أمام الناس، إنك تسببت في سقوطه أحد..

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالباب الثالث: وسائل التوبة | كيف تتوب - كتاب حياة التوبة والنقاوة - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/50-Hayat-El-Touba-Wal-Nakawa/Life-of-Repentance-and-Purity-081-Where.html