الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة التوبة والنقاوة لقداسة البابا شنودة الثالث

78- احترس من الثعالب الصغار

 

يعوزني الوقت إن تحدثت عن تطور الخطية قادتهم إلى خطوات أبشع. ولكنى أقول:

لست أقوى من الأنبياء والحكماء والجبابرة الذين سقطوا. فاحترس من الخطوة الأولى للخطية. واهرب لحياتك.

إنك لست أقوى من آدم الذي كان في الفردوس في حالة فائقة للطبيعة، ولا أقوى من داود الذي حل عليه روح الرب وكان مسيحا للرب، ولا أقوى من شمشون نذير الرب الذي كان روح الرب يحركه، ولا أقوى من سليمان الذي كلمه الرب مرتين وكان احكم أهل جيله، ولا أقوى من إبراهيم أب الآباء وخليل الله، الذي لكي ينقذ نفسه كذب وقال إن سارة أخته وعرضها للضياع (تك 20: 11، 13).

وصدق الكتاب حينما قال الخطية إنها:

St-Takla.org         Image: Little Foxes - Chris Coyle صورة: الثعالب الصغار، الفنان كريس كويل

St-Takla.org Image: Little Foxes - Chris Coyle

صورة في موقع الأنبا تكلا: الثعالب الصغار، الفنان كريس كويل

"طرحت كثيرين جرحى. وكل قتلاها أقوياء" (أم 7: 26).

إذن فلنحترس من الخطية بكل قوتها. ليس فقط حينما تشتد علينا، وتهجم مثل أسد يزأر ملتمسا من يبتلعه (1بط 5: 8). وكلا، وإنما من أول خطوة، نمسك أطفالها، وندفنهم عند الصخرة.. ليس فقط الخطايا الواضحة البشعة، وإنما كل الخطية مهما بدت بسيطة أو صغيرة أو تافهة، نعمل بقول الوحي في سفر النشيد:

"خذوا لنا الثعالب، الثعالب الصغار، المفسدة للكروم" (نش 2: 15)

الكرم بصفة عامة هو الكنيسة، وبصفة خاصة: قلب كل مؤمن. والثعالب هي الخطايا الماكرة التي تبدو صغيرة، وليست مثل الوحوش الكاسرة التي يستعد الجميع لها.

خطورتها، أنها لصغرها، ربما لا يهتم أحد بها..

فيتركونها تنمو وتكبر، حتى تتطور إلى وضع مخرب يصعب مقاومته. وهذه الوصية تدعونا إلى التدقيق والاهتمام، وأن نبحث في حياتنا ما هي هذه الثعالب الصغار لكي نقاومها. كما أننا نتعلم درسا هاما وهو

لا يجوز إهمال أية خطية، مهما بدت صغيرة.

 فغن أي ثقب بسيط في مركب، قد يتسع إذا ما أهمل، حتى يتحول إلى كارثة غرق. ونهر النيل بمجراه العظيم بدأ بقطرات أمطار سقطت على الجبال الحبشية وسارت حتى وصلت إلينا نهرا. وتل القمامة الضخم الذي ألقوه على الصليب، بدأ بمقطف واحد من القمامة. وأطول مشوار في الخطية، بدأ بخطوة واحدة.

فلنحترس مدققين من كل خطوة للخطية. ونطرد الثعالب الصغار.

التي ربما تكون أحيانا قليلا من الكسل أو التهاون والتراخي، أو قليلا من التبسط في الكلام أو التصرف. عارفين أن الذي يهتم بالنسبة إلى القليل، سيهتم ولا شك بالكثير أيضًا. وكما يقول المثل الإنجليزي. اهتم بالبنس، وستجد أن الجنية يهتم بنفسه. إذن لا تغفل الأشياء الصغير، بل اهتم بمقاومتها.

هناك ثعالب صغيرة دخلت دخلت حياة القديسين. ولنأخذ إبراهيم مثلًا:

في مرتين، ضحى أبونا إبراهيم بزوجته سارة، قال إنها أخته، فأخذوها إلى ملك البلاد، إذ حسنت في عينيه، لأنها كانت جميلة جدا. مرة في مصر (تك 12: 10 - 20). والأخرى في أرض جرار (تك 20: 1 - 14). ولولا تدخل الرب نفسه، لضاعت سارة، وصارت زوجة لغير إبراهيم في حياته. فكيف وقع أبونا إبراهيم في هذا الأمر؟

 لعل الخطوة الأولى هي الخوف على حياته.

خاف وقال لسارة "إذا رآك المصريون، يقولون هذه امرأته، فيقتلونني ويستبقونك" (تك 2: 2). وهل من أجل خوفك، تضحى بامرأتك؟ هذا كثير.

على أن خوف إبرآم من الموت، سبقه خوف آخر من المجاعة. يقول الكتاب "حدث جوع في الأرض، فانحدر إبرآم إلى مصر، ليتغرب هناك" (سفر التكوين 12: 10). وكانت مصر لغناها ترمز إلى الاعتماد على الذراع البشرى.

ولكن ثعلبا صغيرًا كان قد دخل إلى إبرآم. فما هو؟

هذا الثعلب الصغير غير المرئي، كان ضعف إيمان في قلب إبرآم، من جهة إعالة الله له في وقت المجاعة. ضعف الإيمان هذا، قاده إلى الاعتماد على الذراع البشرى فنزل إلى مصر. وعرف الشيطان نقط الضعف هذه، فقاده إلى الخوف على حياته من الموت، كما خاف على حياته من الجوع. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). والخوف قاده إلى التضحية بامرأته، وقاده هذا إلى الكذب والإدعاء بأنها أخته.. واستطاع الثعلب الصغير الذي دخل إليه أن يفسد الكرم من كل من كل هذه النواحي..

ثعلب صغير آخر دخل إلى أيوب، هو البر الذاتي.

كانت مشكلة أيوب أنه رجل كامل ومستقيم، ويعرف عن نفسه انه كامل ومستقيم. ومن اجل هذا، وقع في البر الذاتي. وكان كما قال الكتاب "بارًا في عيني نفسه" (أى 32: ). وظل الله ينقيه بالتجربة، حتى قال "نطقت بما لم أفهم، بعجائب فوقى لم أعرفها" (أى 42: 3).

ما أسهل أن نقطة صغيرة تجر إلى مشاكل عديدة جدًا.

ثعلب صغير حارب يوسف الصديق، هو الحديث عن النفس.

فتحدث أمام أخوته عن أحلامه، وعن الذين يسجدون له في الحلم، فأثار ذلك حسدهم، وتحول الحسد إلى بغضة "وازدادوا أيضًا بعضا له من أجل أحلامه ومن أجل كلامه" (تك 37: 8). وتطور الأمر حتى باعوه أخيرا كعبد.. لذلك حسنا أن السيدة العذراء لم تكن تتحدث عن كل العجائب التي تحدث معها، إنما تحتفظ بذلك في قلبها (لو 2: 51).

وكان القميص الملون ثعلبا صغيرا آخر سبب مشاكل.

القميص الملون الذي صنعه يعقوب لابن شيخوخته، يوسف. فأثار حسد أخوته "فلما رأى أخوته أن أباهم أحبه أكثر من جميع أخوته، أبغضوه، ولم يستطيعوا أن يكلموه بسلام" (تك 37: 4).. أتراك أنت أيضًا تفعل هذا، حينما تغرق في معاملاتك للناس، وتظهر حبا لشخص منهم أكثر من غيره؟!

حقا، من كان يظن..؟!

من كان يظن أن الخطوة الأولى في خطايا عديدة، تصل إلى بيع الأخ، وخديعة الأبناء لأبيهم والوصول إلى عبودية فرعون، كل هذه تكون بسبب قميص ملون أو رواية صبى صغير لأحلامه؟ ولكنها الثعالب الصغار المفسدة للكروم.

لذلك يقول الكتاب: "أسلكوا بتدقيق، لا كجهلاء، بل كحكماء" (أف 5: 15). كن دقيقًا جدًا إذن، فربما خطأ تظنه بسيطا يجر إلى مشاكل كثيرة. بينما التدقيق لابد ينفعك، ويعلمك الحرص. ونضرب لذلك مثلا:

الذي يهتم بالحشمة داخل غرفته، لابد سيحتشم في الخارج.

الذي في حجرته الخاصة المغلقة عليه، يستحى من أرواح الملائكة والقديسين، هذا لابد أن يسلك باحتشام في الخارج أمام الناس. وتصير الحشمة من طباعه ومن ناحية أخري، من لا يبالى بأن يجلس في وضع غير لائق، في حجرته الخاصة، قد يتعود ذلك، ويجلس أحيانًا بنفس الطريقة أمام الناس!

الشيطان ذكي. لا يهاجمك بخطية بشعة دفعة واحدة.

لا يطلب منك بابًا واسعًا يدخل منه إلى حياتك. وكل ما في الأمر أنه يستأذنك في ثقب إبرة. وقد لا تبالي، فتسمح له. وهذا يكفيه. يظل يوسعه حتى يتلف حياتك كلها. ولذلك فالتدقيق أفضل.

ما أكثر الخطايا التي تدخل من ثقب إبرة.

الشيطان مثلًا لا يدعوك إلى عدم الصلاة، إنما إلى تأجيلها.. إن رآك متعودًا الصلاة حالمًا تستيقظ، يقول لك: أنتظر حتى تغسل وجهك وتفيق ثم تصلي. وقبل أن تفيق يكون قد ألقي في ذهنك أفكارًا عديدة تشغلك وتنسيك، وأشياء أخري تعطلك.. أما أنت فلا تعطيه، بل استمر في صلاتك، حتى وأنت ذاهب لتغسل وجهك.. كن محترسًا إذن. وابعد عن الخطوة الأولي التي تقودك إلى الإهمال والفتور، أو التي تقودك إلى الخطية.

والخطوة الأولى للخطية، قد لا تكون خطية في ذاتها.

فربما علاقة خاطئة، تكون بدايتها صداقة بريئة لا خطأ فيها. وربما يكون ضياع وقت البيت كله، حول التلفزيون والأفلام، بدأ بفرجة بريئة على فيلم علمي أو مباراة للكرة، ثم تطور الوقت، حتى ضيع مذاكرة التلاميذ وحضور اجتماعات الكنيسة. فعلي الإنسان إذن أن يكون مدققًا ومحترسًا.. والخطوة الأولي إلى الخطية، تختلف من شخص لآخر.

الترف كان الخطوة الأولي لخطية داود، والحسد كان الخطوة الأولي لخطية قايين وأخوة يوسف. والتزوج بالأجنبيات الأولي في خطية آدم وحواء وخطايا عصر القضاة (قض3: 5، 6). ومحبة النساء كانت الخطوة الأولي في سقطة شمشون. والخوف كان الخطوة الأولي لخطية بطرس وخطية إبراهيم..

فابحث أنت ما هي الخطوة الأولي في خطاياك؟

واحترس منها جدًا. وإن وقعت في الخطوة الأولي، لا تكمل الثانية.

ربما تكون خطوتك الأولي أنك ذهبت إلى غزة، أو إلى سدوم، أو إلى جرار، ربما ضعف في شخصيتك يجعلك تستسلم لمشورة الأشرار. ربما لا تكون محبة الله في قلبك. ربما خطوتك الأولي هي الغرور أو الثقة الزائدة بالنفس التي لا تقودك إلى الاحتراس. وربما تكون الخطوة الأولي لسقوطك هي العثرات..

أيًا كانت فسنحاول أن نبحثها معًا، لكي نخلص منها..

واستفد من دراسة الخطوة الأولي التي أسقطت غيرك.

وبخاصة أولئك الذين كانوا جبابرة في حياة الروح. أنظر إذن "كيف سقط الجبابرة، وبادت آلات الحرب" (2صم1: 27).

وبالاحتراس من الخطوة الأولي، تعلم حياة التدقيق.

واحرص أن تتخلص من الثعالب الصغار المفسدة للكروم. وكما قالت القديسة سارة: "إن فمًا تمنع عنه الماء، لا يطلب خمرًا. وبطنًا تمنع عنها الخبز، لن تطلب لحمًا"..

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالباب الثالث: وسائل التوبة | كيف تتوب - كتاب حياة التوبة والنقاوة - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/50-Hayat-El-Touba-Wal-Nakawa/Life-of-Repentance-and-Purity-078-Foxes.html