الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة التوبة والنقاوة لقداسة البابا شنودة الثالث

76- ابعد عن الخطوة الأولى

 

إن كنت تريد أن تتوب، فاحترس من الخطوة الأولى نحو الخطية. وفي غالبية الحالات لا تهجم عليك الخطية دفعة واحدة بكل قوتها، إنما تزحف إليك زحفا في مدة طويلة حتى تصل إليك بتدريج كثير.. فانظر من أين تأتيك الخطية، وارقب مراحلها.

ومراحل الخطية تبدأ غالبا باتصال، ثم انفعال، ثم اشتعال.

تتصل بك الخطية أولا عن طريق العثرات، أو التهاون، والمعاشرات الردية. فغن أعطيتها مجالًا، قد تؤثر عليك فتنفعل بها سواء أكان انفعالًا فكريًا أو عاطفيًا فإن تهاونت مع هذا الانفعال الداخلى، يشتد فيتحول إلى اشتعال. وفي هاتين المرحلتين تكون مؤثرات الخطية قد انتقلت من الخارج إلى الداخل. وهذا أخطر وقد يتطور الأمر إلى ما هو أشد.

يتطور الأمر إلى صراع داخلي، ربما ينتهي إلى تسليم فسقوط.

إنه صراع بين الضمير والخطية، أو بين الروح والمادة. والصراع يدل على أن الإنسان رافض للخطية، وأنه يقاوم. وهي مرحلة متعبة، ولكنها أفضل من التسليم والسقوط. ويكون الإنسان قد أوقع فيها نفسه بتهاونه في المراحل السابقة.

أنت لا تضمن هذا الصراع بينك وبين الخطية.

St-Takla.org         Image: Sin word in Arabic صورة: كلمة الخطية باللغة العربية

St-Takla.org Image: Sin word in Arabic

صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة الخطية، الخطيئة باللغة العربية

قد تنجح فيه بعد تعب. وقد تفشل فتلقى سلاحك، وتستسلم للعدو وتسقط. فالخطية من طبعها، إنها لا تستريح حتى تكمل..

وإن سقطت في الخطية، لا يترك كالعدو، بل يستمر في حربه، حتى تتكرر الخطية، وحتى تتحول إلى عادة عندك أو طبع فيك. وتصل إلى الوضع الذي لا تستطيع فيه أن تقاوم.. بل تخضع لكل ما يقترحه الشيطان عليك كعبد له وللخطية التي سيطرت عليك.

سبى العدو لك، وعبودية الخطية، يمثلها سبى بابل، حيث يقول المرتل "على أنهار بابل هناك جلسنا، فبكينا حين تذكرنا صهيون" (مز 136)، ويقول "كيف نسبح تسبحة الرب في أرض غريبة؟!" ولا يكتفي عدو الخير بأن يجعل فريسته عبدا للخطية، وإنما قد يتطور إلى وضع أبشع..

قد تتطور العبودية إلى مذلة العبودية.

أي الوضع الذي يشتهى فيه الإنسان الخطية ولا يجدها..! ويطلبها متوسلا بكل قواه. كمن يطلب شهوة المال أو شهوة المقتنيات، أو شهوة الجسد، فلا يجدها. أو كمن يطلب العظمة أو الكبرياء أو الانتقام أو التشفي، ويسعى بكل ورغبته لعله يجد..

وكأنه يتوسل إلى الشيطان، أن يمنحه الخطية..! وهذه مذلة، وقد يتمادى الشيطان، أو يتسول من الشيطان، أن يمنحه الخطية..! وهذه مذلة، وقد يتمادى الشيطان حتى يحتقر هذا الإنسان!

ففي أية مرحلة من هذه المراحل أنت كائن؟

ليتك تختصر الجهاد، وتبعد عن الخطوة الأولى.

فهذا أسهل لك وأريح، وأكثر ضمانا. كما أنه يدل على نقاوتك، وعدم قبولك للخطية. ويدل على عدم تفاوضك مع العدو تعاملك معه. وعن هذا شرح القديس دورثيئوس:

مثال الشتلة الصغيرة، والشجرة الضخمة.

فقال إنه من السهل جدًا أن تقتلع شجيرة صغيرة من الأرض. تمد يدك فتنزعها بسهولة. ولكن إن صبرت عليها حتى تصير شجرة ضخمة، يكون من الصعب عليك اقتلاعها.. وحتى إن نجحت، فهناك خطورة أخرى.

قد تنتصر على فكر شرير داخلك، بعد صراع مرير. ولكنه أثناء الصراع يكون قد نجس ذهنك وربما قلبك

وحتى إن طردته من عقلك الواعي، قد يبقى في ذاكرتك، وفي عقلك الباطن. وربما يعود إليك بعد حين، أو يظهر في أحلامك أو في ظنونك.. فلماذا كل هذا الشعب؟ الوضع السليم هو أن تتخلص منه من بادئ الأمر، قبل أن يستقر، وقبل أن يتسع نطاقه في محاولة تدمير روحياتك. حاول أن تنتصر من البدء، من مرحلة الاتصال.

بقدر إمكانك، حاول أن تبعد عن الاتصال بالخطية.

في ذلك يقول المزمور "طوبى للرجل الذي لم يسلك في مشورة الأشرار. وفي طريق الخطاة لم يقف. وفي مجلس المستهزئين لم يجلس" (مز1). وقد لاحظ أحد القديسين لونًا من التطور فيما ذكره المزمور. سلوك، ثم وقوف، ثم جلوس. المرحلة الأولي هي السلوك أي المشي. أخطر منها الوقوف معهم. وأخطر منهما الجلوس أي الاستقرار. كما أن مرحلة المستهزئين الأخيرة هي أبشع من مرحلة الخطاة. إذ تعني خطاة مستهزين.

لذلك لا تسمح للخطية أن تتطور معك، أو أن تجعلك تتطور معها. ومن أول خطوة ابعد عنها. هذا عن كنت تريد أن تتوب، وإن كنت تريد أن تحفظ قلبك نقيًا. وعلى أية الحالات:

في أية مرحلة وجدت، لا تتطور إلى أسوأ..

لأن إرادتك قد تكون قوية في أول هذا القتال، في مرحلة الاتصال. فإذا انفعلت تكون إرادتك قد بدأت تستجيب للخطأ. وفي الاشتعال تكون قد ضعفت وفي الصراع تدخل في مرحلة حياة أو موت. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). فإن سقطت، تكون إرادتك قد انتهت. وتصبح إنسانا مسلوب الإرادة. فالتفت إلى نفسك، واحترس منذ الخطوة الأولى. واعلم هذا جيدا، أنه:

كلما يخطو الإنسان خطوة في طريق الخطية، تضعف إرادته.

ويميل إلى الخطية، ويكون قد أعطى الشيطان مكانًا، ووسع له داخل نفسه كلما يخطو خطوة أخرى نحو الخطية، تقل محبة الله في قلبه، ويكون سقوطه أمرًا متوقعا جدا.. لذلك يقول المزمور "يا بنت بابل الشقية..

طوبى لمن يمسك أطفالك، ويدفنهم عند الصخرة" (مز 136).

بنت بابل (أرض لسبى) هي الخطية. وأطفالها هم شهوات الخطية أو أفكارها منذ الأولى، قبل أن تكبر الخطية. طوبى لمن يمسكهم ويدفنهم (أي يتخلص منهم) عند الصخرة. وكما يقول الكتاب "والصخرة كانت المسيح" (1كو 10: 4). أي طوبى لمن يقاوم الخطية، من أول ولادتها في الفكر، ويستعين في القضاء عليها بقوة من المسيح نفسه.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالباب الثالث: وسائل التوبة | كيف تتوب - كتاب حياة التوبة والنقاوة - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/50-Hayat-El-Touba-Wal-Nakawa/Life-of-Repentance-and-Purity-076-First-Step.html