الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الرجوع إلى الله لقداسة البابا شنودة الثالث

17- الخطية خيانة لله

 

إن الخطية عمومًا هي خيانة. والإنسان الخاطئ يخون محبة الله العطوف، الذي أحبنا حتى منتهي (يو 13: 1). وغمرنا بإحساناته.

الله الذي إعتبرنا أولادًا، وصار أبًا لنا: إذا ما أخطأنا إليه نكون خائنين لأبوته. كما أننا في الخطية نكون خائنين للعهود التي عاهد بها الله في معموديتنا، وفي أوقات التناول، وفي الأوقات التي أنقذنا منها.

إننا نخون الله، لأننا - نحن أولاده وخاصته - ننضم إلي أعدائه الشياطين، وننكره مقابل شهواتنا..

لهذا فإن الله يطلب إلينا أن نكون أمناء.. قائلًا لكل منا "كن أمينا إلي الموت.." (رؤ 2: 10). ولكننا في الخطية نخون هذه الأمانة. ولا تكون قلوبنا ثابتة في محبة الله، بل هي تهتز مع كل هوي، ومع كل رغبة. وليس لها الحب الأمين الثابت.

إن كانت مقاومات الأعداء، تعتبر عداوة وليس خيانة..

St-Takla.org         Image: A boy crying صورة: فتى يبكي

St-Takla.org Image: A boy crying

صورة في موقع الأنبا تكلا: فتى يبكي

فإن تعديات الأبناء والمحبين، تعتبر بلا شك خيانة..

ونحن أبناء الله، دعي إسمه علينا، كيف نقاومه، وننضم إلي أعدائه؟ ونبيع أنفسنا التي أشتراها بدمه ونطرد روحه القدوس من قلوبنا؟.. ألا نعتبر كل هذه خيانة؟!

ربما كان هناك عذر للذين لم يعرفوا الله من قبل. أما الذين عرفوه، وعاشروه، وذاقوه، وأنعم عليهم بأسراره المقدسة. ثم بعد ذلك رفعوا عقبهم عليه.. كيف لا يكونون خائنين لعشرته ومحبته؟

والله نفسه، سمي هذا الإرتداد عنه خيانة..

فقال: "خيانة خانني بيت إسرائيل وبيت يهوذا" (أر 5: 11).

سرقة عخان بن كرمي، اعتبرت خيانة للرب (أش 7: 1).

وتزوج الشعب من نساء أجنبيات، سمي خيانة أيضًا (عز 10: 2).

وقال الكتاب إن شاول الملك "مات بخيانته التي بها خان الرب. من أجل كلام الرب الذي لم يحفظه. وأيضًا لأجل طلبه إلي الجان" (1 أي 10: 13).

وأعتبر تقصير الكهنة واللاويين في خدمة بيت الرب خيانة. ولذلك قال حزقيال الملك الصالح "لأَنَّ آبَاءَنَا خَانُوا وَعَمِلُوا الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ إِلهِنَا وَتَرَكُوهُ، وَحَوَّلُوا وُجُوهَهُمْ عَنْ مَسْكَنِ الرَّبِّ.. وَأَطْفَأُوا السُّرُجَ وَلَمْ يُوقِدُوا بَخُورًا وَلَمْ يُصْعِدُوا مُحْرَقَةً" (سفر أخبار الأيام الثاني 29: 6، 7).

ما دامت الخطية خصومة وخيانة، إذن ينبغي التصالح مع الله.

يرجع القلب إليه، ويعترف بخيانته. وينسحق ويتذلل قدامه. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). لكي يغفر وتبدأ علاقة جديدة بقلب جديد، أمين..

والمقصود أن يكون صلحًا دائمًا لا رجوع فيه. لأنك إن صالحت أحدًا، وإبتسمت في وجهه، ورجعت في باكر أغضبته وأهنته، لا يكون هذا صلحًا.. فالصلح هو رجوع المحبة الحقيقية، الثابتة..

إن تاريخ الخطية، ينتهي بالصلح مع الله..

علي أن العجيب، هو أن الله، الذي جحدناه نحن، هو الذي يسعي إلي هذا الصلح، بكل الوسائل..!

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الرجوع إلى الله - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/38-Al-Rogoo3-Ila-Allah/Return-to-God-17-Betray.html