الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الرجوع إلى الله لقداسة البابا شنودة الثالث

16- الخطية توجِد خصومة مع الله

 

"نسعي كسفراء عن المسيح، كأن الله يعظ بنا" نطلب عن المسيح: "تصالحوا مع الله" (2 كو 5: 20)

فالإنسان الخاطئ هو إنسان يقاوم الله: يتحداه ويكسر وصاياه. ويترك مشيئة الله، لينفذ مشيئته الخاصة، مستقلًا عن الله، منفصلًا عنه. يحب الخطية أكثر منه، مهما إدعي بلسانه أنه يحب الله! الخاطئ يهرب من الله. لا يحب الحديث معه. وإن وقف يصلي، ينطبق عليه قول الرب "هذا الشعب يكرمني بشفتيه. أما قلبه فمبتعد عني بعيدًا" (مز 7: 6). وهكذا تكون صلاته، بغير حب، بغير عاطفة، بغير روح، ربما لمجرد تأدية واجب، أو للرضي عن النفس.

الخاطئ لا يتحدث كثيرًا عن الله. ولا يشعر بدالة معه. هو غريب عنه. وقد أوجدت الخطية حاجزًا متوسطًا، بينه وبين الله..

وقد تتطور الخطية من مستوي الخصومة، إلي العداوة.

وفي ذلك يقول القديس يعقوب الرسول إن "محبة العالم عداوة لله" (يع 4: 4). ويقول القديس يوحنا الإنجيلي "إن أحب أحد العالم فليست فيه محبة الآب" (1 يو 2:15).

ولأن الخطية خصومة مع الله، نبدأ قداساتنا بصلاة الصلح..

فقبل أن نرفع الإبرسفارين، لنصلي قداس القديسين، نصلي صلاة الصلح، لأنه ينبغي أن نصطلح مع الله والناس أولًا، قبل أن نصلي، وقبل أن نتقدم إلي السرائر المقدسة.

St-Takla.org Image: Joseph and Potiphar's Wife, from the Book of Books in Pictures صورة في موقع الأنبا تكلا: يوسف و امرأة فوطيفار، عن كتاب: كتاب الكتب بالصور

St-Takla.org Image: Joseph and Potiphar's Wife, from the Book of Books in Pictures

صورة في موقع الأنبا تكلا: يوسف و امرأة فوطيفار، عن كتاب: كتاب الكتب بالصور

وهكذا نخاطب الله الإبن في القداس الغريغوري قائلين "صرت لنا وسيطًا لدي الآب. والحاجز المتوسط نقضته. والعداوة القديمة هدمتها. وصالحت الأرضين مع السمائيين"..

إن أبشع ما في الخطية، كونها موجهة ضد الله نفسه:

وقد كان داود النبي يدرك هذه الحقيقة جيدًا، لذلك قال للرب في مزمور توبته (مز 50):

"لك وحدك أخطأت، والشر قدامك صنعتُ"..

لا شك أن داود كان قد أخطأ إلي أوريا الحثي، وإلي بثشبع زوجة أوريا. كما أنه أخطأ إلي نفسه، إلي عفته وطهارته، وإلي أبديته.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ومع ذلك فإن كل ذلك لم يكن هو الشيء الرئيسي أمام عينيه، قال للرب: "لك وحدك أخطأت".. ذلك لأن الخطية هي في أصلها ضد الله، ضد وصاياه، وضد محبته.. ونتيجة لذلك ضد الآخرين.

ويوسف الصديق، أدرك نفس هذه الحقيقة، فقال كذلك:

كيف أصنع هذا الشر العظيم، وأخطي إلي الله؟!

ولم يقل: أخطئ إلي فوطيفار، أو إلي زوجة فوطيفار.. إنما قال "أخطي إلي الله".. (تك 39: 9).

ذلك أن الخطية هي عصيان لله ومخالفة، وعدم محبة له، وطرد له من القلب، وتمرد عليه وإستهانة بوصاياه..

ولهذه السباب كلها خاف اَدم بعد سقوطه، واختبأ من وجه الله، لأنه عرف أنه بالخطية قد أغضب الله..

نعم إننا بالخطية، نحزن روح الله القدوس (أف 4: 30).

النتيجة الأولي للخطية هي إغضاب الله. والثانية هلاك الإنسان..

وللخلاص من النتيجة الأولي، كانت تقدم المحرقات (لا 1).

وللخلاص من النتيجة الثانية، كانت تقدم ذبائح الخطية والإثم (لا 3).

وقد جاء السيد المسيح ليقدم بنفسه عمل هاتين الذبيحتين: فيصالح قلب الآب الغاضب، كذبيحة محرقة. ويخلص الإنسان الهالك، كذبيحة خطية.

ولعل مما يؤلم قلب الإنسان جدًا، ليس فقط إنه أخطأ إلي الله وإنما بالأكثر أنه دخل في خصومة مع الله. وأصبح الله غير راضٍ عنه..

ذبيحة المحرقة، كانت لمصالحة الله، لإرضاء قلبه الغاضب..

لذلك كانت أولي الذبائح في شريعة موسي. وقد ذكرت في الأصحاح الأولي من سفر اللاويين. وقيل إن مقدمها يقدمها "للرضا عنه أمام الرب" (لا 1: 3). وثلاث مرات قيل عنها في نفس الأصحاح إنها "رائحة سرور الرب" (لا 1: 9، 13، 17).

ولأن الغرض منها كان محددًا في هذه النقطة وحدها، وهي إرضاء الله، وإيفاء عدله. وليس غرضها خلاص الإنسان (الذي تمتثله ذبيحة الخطية)، لذلك لم يكن أحد يأكل منها، كما كان يفعل في ذبيحة الخطية. وإنما كانت تأكلها النار كلها، حتى تتحول إلي رماد (لا 5: 8: 13). والنار تمثل العدل الإلهي.

وكأن مقدم المحرقة يقول للرب أثناء تقديمها:

ليس ما يهمني الآن هو خلاصي، إنما يهمني رضاك..

من أنا - التراب الرماد - حتى أقدم أولي الذبائح عن نفسي؟! أخلص أولا أخلص، ليس هذا هو الأمر الذي نضعه في الدرجة الأولي.. إنما قبل كل شيء، قلبك أنت يا رب، يكون راضيًا عني وأفعل بي بعد ذلك ما تشاء. أنا أخطأت إليك. وأريد أن اصالحك. وبعد أن اصالحك يأتي طلب المغفرة. ومن غير أن أطلب، أنت ستغفر.

إنه شعور الإبن، الذي يهمه قبل كل شيء إرضاء أبيه.

وليس شعور العبد، الذي كل إهتمامه في التخلص من العقوبة..

فهل لديك هذا الحرص علي إرضاء أبيك السماوي ومصالحته ظ وهل تسعي لتصطلح مع الله، أم تفعل مثلما فعل اَدم إذ هرب من الله واختبأ منه..؟! أم أنت تقول كما قال أيوب الصديق "ليس بيننا مصالح، يضع يده علي كلينا" (أي 9: 33).

هل تشعر أن الخطية قد أبعدتك عن الله، واوجدت خصومة بينك وبينه؟

إني أقول لك ما هو أكثر: الخطية خيانة لله.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الرجوع إلى الله - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/38-Al-Rogoo3-Ila-Allah/Return-to-God-16-Reason.html