الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الرجوع إلى الله لقداسة البابا شنودة الثالث

3- الخطية انفصال عن جماعة القديسين

 

الكنيسة هي جماعة من القديسين يعيشون في طاعة الله. وفي قانون الإيمان نقول "نؤمن بكنيسة واحدة مقدسة".

وحتي الكنيسة - كمكان - هي موضع مقدس للرب، نقول عنه في المزمور "ببيتك تليق القداسة يا رب" (مز 96). ويقول الله لشعبه "لتكن محلتك مقدسة" (تث 23: 14).

لذلك فإن الخاطئ - بخطاياه أو بهرطقته - يفصل نفسه - سلوكيًا أو فكريًا - عن جماعة المؤمنين المقدسة. أو تفصله هي..

إن مجرد أعمال الخاطئ تفرزه عن جماعة المؤمنين: حياته غير حياتهم، ومبادئه غير مبادئهم، وسلوكه، وشكله، طرقه وأساليبه.. كل ذلك يجعله منفصلًا عنهم، روحًا وفكرًا ومنهجًا.. بل حتى لغته وألفاظه تختلف عن لغة القديسين وألفاظهم. وكما قيل "لغتك تظهرك" (مت 26: 73).

لذلك فإن هذا الإنفصال واضح. يقول فيه يوحنا الرسول:

"بهذا أولاد الله ظاهرون، وأولاد إبليس (ظاهرون)" (1 يو 3: 10).

St-Takla.org Image: Many Saints and martyrs of the Coptic Orthodox Church صورة في موقع الأنبا تكلا: صور قديسين وشهداء كثيرين في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

St-Takla.org Image: Many Saints and martyrs of the Coptic Orthodox Church

صورة في موقع الأنبا تكلا: صور قديسين وشهداء كثيرين في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

إنه إنفصال في النوعية، في السلوك، في محبة الله.. تمايز واضح بين صفات الخراف وصفات الجداء.

من المفروض أن تكون الكنيسة واحدة في الفكر والإيمان والروح. ومن يشذ عن هذا الوضع، إنما يعبر عن إنفصاله الشخصي عن هذه الروح الواحدة. فإن صار بهذا خطرًا علي الجماعة المقدسة فإنها تفصله من عضويتها، بعد أن فصل نفسه عمليًا. وفي هذا يقول الكتاب:

"إعزلوا الخبيث من بينكم" (1 كو 2: 7 - 11).

إنها عملية فصل تقوم بها الكنيسة، لتبقي عضويتها مقدسة.

ومن جهة المنحرفين في الإيمان، نري القديس يوحنا الرسول، الذي تكلم عن المحبة أكثر من جميع الرسل، يقول من جهة هؤلاء المنحرفين: "إن كان أحد يأتيكم، ولا يجئ بهذا التعليم، فلا تقبلوه في البيت، ولا تقولوا له سلام. لأن من يسلم عليه، يشترك في أعماله الشريرة" (2 يو 10، 11).

ومن هنا، كانت المجامع المقدسة تفصل الخارجين عن الإيمان. وينطبق هنا مبدأ "خارج المحلة" المعروف في العهد القديم.

تحدث عملية فصل. وما يختص بالخطية وبكل ما هو دنس، يكون خارج المحلة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). مثلما حدث مع مريم أخت موسى وهرون، لما تقولت علي موسى نبي الله، وضربها الله بالبرص عقابًا لها "حجزت مريم خارج سبعة أيام" (عدد 12:15). وبسبب هذا أيضًا كانت الذبائح التي عن خطايا الشعب، والتي يدخل بدمها إلي الأقداس "تحرق أجسامها خارج المحلة" (عب 13: 11).. وتبقي المحلة مقدسة..

شعوب الأرض في العهد القديم، كانت تفصلهم خطاياهم عن الشعب المقدس. وكان الفلك أيضًا مثالًا لهذا الفصل..

نوح وأولاده ونساؤهم، كانوا في الفلك ويمثلون الذين نالوا الخلاص، وصاروا وساروا تحت قيادة الله مباشرة.

أما الخطاة غير المؤمنين، فكانوا خارجًا، تحت حكم الموت، تجرفهم المياه، فتبيدهم وتبيد خطاياهم معهم. إنهم رفضوا أن يدخلوا مع نوح إلي الحياة، لأن كل أعمالهم كانت غير أعماله.

لقد فصلوا أنفسهم عن الله، الذي خلقهم للحياة.

وعن أمثال هؤلاء يقول القديس يوحنا الحبيب:

"منا خرجوا. ولكنهم لم يكونوا منا. لأنهم لو كانوا منا، لبقوا معنا" (يو 2: 19).

لقد فصلوا أنفسهم عنا، ولم يعودوا منا. وعبارة "لم يكونوا منا" تشبه عبارة السيد "إني لا أعرفكم قط" (مت 7: 23).

أنظروا إلي يهوذا: كان واحدًا من الإثني عشر. ولكنه لعله كانت تنطبق عليه عبارة "لم يكونوا منا" التي قالها القديس يوحنا الحبيب.. كان منا من جهة العدد، وأمام الناس. ولكنه لم يكن منا حسب قلبه ونيته. ولذلك فهو قد جلس إلي العشاء مع باقي التلاميذ، بغير إستحقاق. ولما أخذ اللقمة دخله الشيطان. ويقول الكتاب "ذاك لما أخذ اللقمة خرج للوقت" (يو 13: 30).

وبخروجه فصل نفسه عن التلاميذ، إلي الأبد..

وديماس، تلميذ بولس الرسول، سار في طريق يشبه يهوذا.

كان منا، واحدًا من الكارزين الكبار، من مساعدي القديس بولس الرسول. ذكره القديس في رسالته إلي أهل كولوسي إلي جوار إسم القديس لوقا الطبيب (كو 4: 14). وذكره في رسالته إلي فليمون مع مرقس وأرسترخس، وقبل لوقا (فل 24).. ولكنه يبدو أنه لم يكن منا، لأنه لما أحب العالم الحاضر فصل نفسه عن الرسل وهكذا يقول القديس بولس في خاتمة مأساة هذا الإنسان:

"ديماس تركني، لأنه أحب العالم الحاضر" (2 تي 4: 10).

إنفصل ديماس عن القديس بولس. محبته للعالم فصلته عن الخدمة كلها. ولم يعد إسمه يذكر في الكتاب، ولا في جماعة المؤمنين والتاريخ يذكر له نهاية مفجعة..

إنه لم يحتمل صليب المسيح في الخدمة. ففصل نفسه.

والخطية غالبًا ما تكون إنفصالًا عن صليب المسيح..

إنها إنفصال عن الباب الضيق الذي أمرنا الرب بالدخول منه (مت 7: 13). وإنفصال عن الضيقات التي قال عنها الرسول "إنه بضيقات كثيرة ينبغي أن ندخل ملكوت الله" (أع 14: 22).

الخطية هي محبة العالم، والباب الواسع، والطريق الرحب. وكل هذا لا يتفق مع صليب المسيح الذي قال عنه الرسول "صلبت للعالم وصلب العالم لي" (غل 2: 20). فمن يفصل نفسه عن الصليب، يفصل نفسه عن الله وعن جماعات المؤمنين.

ما أسهل إن عرف إنسان الخطية، أن ينفصل عن الكنيسة.

ينفصل عن خلطة القديسين، ويبحث له عن مجموعة أخري توافقه في اسلوبه، ولا تبكته علي خطاياه.. وينفصل أيضًا عن الكنيسة وعن الاجتماعات الروحية، وعن التناول والاعتراف.. يختط لنفسه خطة جديدة، بحيث يمارس خطاياه دون أن يتبكت من أحد.. بل حتى الكتاب المقدس، والكتب الروحية ينفصل عنها أيضًا، لأنه لا يستطيع أن ينفذ ما تأمر به من روحيات..

هذا لم تفصله الكنيسة، لكنها فصل نفسه بنفسه.

هو قد إنفصل من الداخل، في داخل قلبه وشعوره، في أسلوب فكره وإتجاهات حياته. أحب شهوة الجسد وشهوة العين أو تعظم المعيشة (1 يو 2: 16). أو أحب المال مثل الشاب الغني الذي إنفصل عن المسيح، ومضي حزينًا، لأنه كان ذا أموال كثيرة (مت 19: 22).

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الرجوع إلى الله - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/38-Al-Rogoo3-Ila-Allah/Return-to-God-03-Saints.html