الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لماذا نرفض المطهر؟ لقداسة البابا شنودة الثالث

30- المطهر تطهير أم تكفير؟!

 

سؤال هام نسأله في موضوع المطهر، وهو:

هل المطهر هو مطهر؟ هل هو للتطهير أم تكفير؟

هل تدخله النفوس لتتطهر من ذنوبها، أو لتكفر عن ذنوبها؟

وإن كان القصد هو التطهير، فالنفوس بالتوبة، وبالرجوع إلى الله، وبعمل الله فيها... الله الذي قال " ارش عليكم ماء طاهرًا فتطهرون من كل نجاساتكم، ومن كل أصنامكم أطهركم. وأعطيكم قلبًا جديدًا... وأجعل روحي في داخلكم، وأجعلكم تسلكون في فرائضي..." (حز36: 25 – 7)... هكذا يكون التطهير، وليس بالتعذيب.

أما إن كان القصد هو وفاء العدل الإلهي، ووفاء الديون التي على النفس، والتخلص من القصاص، بالعذاب، يكون الهدف هو التكفير وليس التطهير. ويكون اسم (المطهر) اسما لا ينطبق على الواقع.

St-Takla.org Image: Pieta, by William Bouguereau صورة في موقع الأنبا تكلا: حزن العذراء على المسيح بعد موته، الفنان ويليام بوجارو

St-Takla.org Image: Pieta, by William Bouguereau

صورة في موقع الأنبا تكلا: حزن العذراء على المسيح بعد موته، الفنان ويليام بوجارو

وهذا هو الحادث تمامًا... وهذا هو الهدف منه هي العقيدة الكاثوليكية التي تعبر عنها كل الكتب التي صدرت عن المطهر " إنسان لم يوف عقوباته على الأرض، لم يوف العدل الإلهي... فيكفر عن تلك الخطايا في المطهر، لأن السماء لا يدخلها دنس ولا رجس (رؤ21: 27) وهذا هو الموقف حتى من الإنسان البار الصديق الذي أرتكب هفوات!! (أم24: 16). ويسأل المؤلف بكل جرأة: وماذا عن خطيته، والسماء لا يدخلها دنس؟! والإجابة واضحة، يقول القديس يوحنا الرسول:

"إن أخطأ أحد، فلنا شفيع عند الله الآب: يسوع المسيح البار. وهو كفارة لخطايانا. ليس لخطايانا فقط، بل لخطايا كل العالم أيضًا" (1يو2: 1، 2).

 أما نسيان كفارة المسيح، أو اعتبارها غير كافية، والاعتماد على عذاب الإنسان في المطهر لوفاء العدل الإلهي، فهذا أمر ضد الإيمان المسيحي. وما أسهل أن نورد هنا عشرات الآيات الخاصة بالفداء الذي قدمه السيد المسيح، والكفارة التي قدمها. وليس فقط أنه منحنا الخلاص. وإنما بالأكثر حصر الخلاص فيه وحده. ويكفى قول القديس بطرس عن الرب:

"ليس بأحد غيره الخلاص" (أع 4: 12).

ويتابع القديس كلامه فيقول " لأن ليس آخر تحت السماء، قد أعطى بين الناس، به ينبغي أن نخلص" (أع4: 12). أما في عقيدة المطهر، فكون الإنسان يوفي عن نفسه العدل الإلهي، فمعناه أن يقوم بخلاص نفسه بنفسه، وكأن المسيح لم يخلصه. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). ويرفض أن يقول مع داود النبي " كأس الخلاص آخذ، وباسم الرب أدعو" (مز116: 13). وتكفير الإنسان عن خطاياه، تعليم ضد الإنجيل.

ومع ذلك فالتكفير بالأعمال البشرية تعليم أنتشر بين البعض...

كانسان يتعبه ضميره بسبب خطيته، فيقول: أكفر عن خطيتي بأيام صوم أفرضها على نفسي!! أو بعض أعمال النسك! كلها تعبيرات لا تتفق مطلقًا مع الفهم اللاهوتي للكفارة... وهؤلاء الذين يقولون: لابد أن يذهب الإنسان إلى المطهر، ليكفر عن خطاياه العرضية، وعن خطاياه الأخرى المغفورة التي لم تستوف عقوبتها... إنما يذكرونني بصرخة داود النبي وهو يقول:

"كثيرون يقولون لنفسي: ليس له خلاص بإلهه" (مز3).

أما نحن فنؤمن بخلاص الرب، خلاصه الكامل الشامل، الذي يشمل كل ما يطلق على الخطية من أسماء: العرضية والمميتة، والإرادية وغير الإرادية، وخطايا الجهل، والجهل الخفية والظاهرة... الكل بلا استثناء. كما يقول الكتاب:

"والرب وضع عليه إثم جميعنا" (اش53: 6) " ودم يسوع المسيح ابنه، يطهرنا من كل خطيته... ومن كل إثم" (1يو1: 7، 9).

مادام الرب " قد وضع عليه إثم جميعنا "، إذن فليس علينا إثم بعد. لأنه قد نقل عنا (2صم12: 13)... نقل عنا إلى الذي يرفع خطايا العالم كله (يو1: 29). نعم لا يكون علينا إثم، مادمنا قد آمنا بالمسيح وبخلاصه وفدائه وتبنا... وسلكنا في النور، ولم نخالف عقيدة إيمانية... لإذن " لا شيء من الدينونة " علينا بعد (رو8: 1).

هذا هو خلاص الرب، الكامل الشامل، الرافع لكل عقوبة.

هذا هو الخلاص الذي رفع عنا كل دينونة. كما يقول الرب نفسه "الحق الحق أقول لكم إن من يسمع كلامي، ويؤمن بالذي أرسلني فله حياة أبدية، ولا يأتي إلى دينونة، بل قد أنتقل من الموت إلى الحياة" (يو5: 24). وعبارة "لا دينونة" يكررها القديس بولس الرسول أيضًا في (رو8: 1). لا دينونة إذن على خطايا قد غفرت. مادام الإنسان قد تاب، فهو قد تطهر من خطيته، واستحق تكفير المسيح عنها بدمه. عملية التطهير تتم بدم وليس بنيران المطهر.

أما العذب في المطهر، فإنه لا يطهر، ولا يكفر عن خطيه.

 إن النفوس تتطهر بمحبة الله التي تحل محل محبة الخطية. ومحبة الله لا تأتى نتيجة التعذيب في نار المطهر، تحت الأرض... والتطهير لا يأتي إلا بالتوبة، ولا توبة بعد الموت.... فالعذارى الجاهلات أردن أن يبحث عن زيت بعد الموت فلم يجدن، ووقفن خارج الباب (متى 25: 1-12)، على الرغم من أنهن كن عذارى، ينتظران العريس، بإيمان أنه الرب، وكانت معهن مصابيح.

ومن الدلائل على أنه لا توبة بعد الموت، قول الرب لليهود:

"إن لَم تؤمنوا أتى أنا هو، تموتون في خطاياكم" (يو8: 24).

وقال لهم أيضًا "أنا أمضى، وستطلبونني وتموتون في خطاياكم. وحيث أمضى أنا، لا تقدرون أنتم أن تأتوا" (يو8: 21). فما معنى عبارة "تموتون في خطاياكم"؟ أتراها تعنى أن يتخلص الإنسان من هذه الخطايا بعد الموت ويتطهر ويذهب إلى الفردوس؟! كلا طبعًا معنى قوله بعدها " حيث أمضي أنا لا تقدرون أنت أن تأتوا "؟!

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب لماذا نرفض المطهر؟ - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/36-El-Mathar/Reject-Purgatory__30-Which.html