الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لماذا نرفض المطهر؟ لقداسة البابا شنودة الثالث

15- المطهر يتناقض مع بشرى الخلاص المفرحة

 

إن المطهر هو تناقص صريح مع بشرى الخلاص المفرحة!!

ما معنى أن مجد الرب أضاء، ووقف ملاك الرب يبشر الرعاة بميلاد قائلًا "لا تخافوا، فها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب. إنه ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب" (لو1: 9 – 11)... وكأن أخوتنا الكاثوليك يعاتبون هذا الملاك قائلين:

"ما هو هذا الفرح العظيم الذي تبشرنا به؟! وكيف لا نخاف ونيران المطهر وعذاباته تهددنا، كأن لا خلاص ولا مُخَلِّص؟!!...

وأين هذا الفرح العظيم الذي يكون لجميع الشعب، مادامت عذابات المطهر تنتظره؟! وهل يستطيع مسيحي أن يهتف مع بولس الرسول قائلًا "لي اشتهاء أن أنطلق وأكون مع المسيح فذاك أفضل جدًا" (في1: 23). أم أنه يقول على العكس: أخاف أن أنطلق من الجسد، وأكون في المطهر بكل ما فيه من نار وعذاب وسجن!!

حقًا إن الموت هو رعب بالنسبة إلى المؤمنين بالمطهر، وضد بشارة الخلاص المفرحة..

St-Takla.org Image: The Angel appearing to the shepherds announcing the Birth of Christ صورة في موقع الأنبا تكلا: الملاك يظهر للرعاة و يبشرهم بميلاد المسيح

St-Takla.org Image: The Angel appearing to the shepherds announcing the Birth of Christ

صورة في موقع الأنبا تكلا: الملاك يظهر للرعاة و يبشرهم بميلاد المسيح

فليس الجميع في المستوى الروحي الذي لبولس الرسول، الذي قال " لي اشتهاء أن أنطلق". ومن من البشر يمكنه أن يضم أنه مات وقد وفي عقوبة خطاياه؟! لا شك أن الكل يعتمد على الخلاص الذي قدمه المسيح...

ولكن كيف تنفق كلمة الخلاص مع المطهر، إلا لو كان خلاصًا جزئيًا؟! وحاشا أن يكون هذا، وهو الذي " يخلص إلى التمام" (عب7: 25).

أهم ما في رسالة المسيح أنه المخلص. وقد سمي يسوع، " لأنه يخلص شعبه من خطاياهم" (متى1: 21). وقد جاء إلى العالم "لكي يخلص ما قد هلك" (متى18: 11). وقد شهد القديس يوحنا الرسول قائلًا "نحن قد نظرنا ونشهد أن الآب قد أرسل الابن مخلصًا للعالم" (1يو4: 14). والقديس بطرس الرسول يدعوه "المخلص يسوع المسيح" (2بط 1: 1) (2بط2: 20). والقديس بولس الرسول يدعوه "الرب يسوع المسيح مخلصنا" (تى1: 4). فما موقفه كمخلص من المطهر؟!

أما يقدر هذا الذي خلص المؤمنين به من " البحيرة المتقدة بالنار والكبريت" أن يخلصهم أيضًا من هذا المدعو (المطهر)؟!...

أما يقدر هذا الذي خلص العالم كله من خطاياه، أن يخلص أيضًا من هذه التي تسمى خطايا عرضية، ومن الخطايا الأخرى التي غفرت ولم تستوف قصاصًا من الكنيسة...؟! وما معنى

" يخلص إلى التمام"...؟ وكيف يدعي مخلصًا، (والذين في المطهر) يدفعون ثمنًا لخلاصهم؟!

إن مفهوم الخلاص في ظل المطهر، كان عثرة كبيرة لأخوتنا البروتستانت.

حتى أنهم في محبتهم الاطمئنان على خلاص الناس، صاروا يسألون كل من يتعرفون عليه " هلي خلصت يا أخ؟ " " هل قبلت المسيح فاديًا ومخلصًا". وأصبح موضوع الخلاص من أهم الموضوعات التي يتكلمون عنها ويكتبون ويسألون. حتى في نسخ الأناجيل التي يوزعها الجدعونيون، يرفقون بها تعهدًا بقبول المسيح فاديًا ومخلصًا... وهنا أحب أن أسأل في محبة كملة وفي صراحة:

هل يعتقد أي أخ كاثوليكي أن المسيح قد خلصته، بينما نار المطهر تتهدده حتى لو تاب؟

وذلك لأن نار المطهر، يدخلها الأبرار محبو الله الذين لهم خطايا عرضية وخطايا مميته قد غفرت بالتوبة ولكن لم تستوف قصاصها بعد. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). ولذلك يقول الأب لويس برسوم في كتابه المطهر ص5 إن المطهر هو لحالة " هي الأغلبية الساحقة من بنى البشر" (سطر13)... وكما يقول كتاب التعليم المسيحي (الكاتشزم) الذي يتعلمه أولادنا في المدارس الكاثوليكية تحت رقم 417 " إن النفس البارة، بعد الدينونة الخاصة، غالبًا أليم، به تفي النفس ما تبقي عليها من عقاب زمني"...

لاحظوا هنا الذي ينال العذاب الأليم هو النفس البارة!

ذلك لأن الأبرار -في ظل عقيدة المطهر- يتعذبون هم أيضًا كالأشرار!! والفرق بينهما أن الأبرار عذابهم مؤقت، والأشرار عذابهم دائم...!!

أين الخلاص إذن الذي قدمه المسيح؟! وأين البشارة المفرحة التي يحملها الإنجيل؟! وكيف نطلب من الناس أن يؤمنوا بمخلص للعالم، يسمح أن النفس البارة من عقاب زمني؟! ومن الذي فرض عليها هذا العقاب الزمني، وحدود هذا العقاب، حتى تعرف ما تبقى عليها؟ أهي الكنيسة؟!

هنا وتعرض أخوتنا للعثرة الثانية من جهة السلطان الكنسي.

هذا السلطان الذي يفرض عقوبات على النفوس التائبة، لابد أن توفيها، ولو بعد الموت، بعذاب أليم في المطهر... وهكذا أنكروا سلطان الكهنوت. ولما رأوا أن هذا السلطان تسنده قوانين كنيسة، أنكروا هذه القوانين أيضًا، وأنكروا معها التقاليد كذلك... وبخاصة لأن عقيدة الكاثوليك في المطهر، قررها مجمع فلورنس في القرن الخامس عشر قبل ظهور البروتستانتية بقليل... فلماذا كل هذا يا أخوتي، من الجانبين. وما هي القصاصات الكنسية التي تفرض على الخطاة؟ إنها أعمال التوبة.

وهنا الأعمال أخوتنا البروتستانت للعثرة الثالثة من جهة قيمة الأعمال.

هذه الأعمال التي يؤدى التقصير فيها إلى "عذابات المطهر"...! وهذه الأعمال التي يمكنها أن توفي العدل الإلهي، وتكون ثمنًا للخطية...! حقًا إن الأعمال الصالحة لأزمة، وأعمال التوبة لازمة، فقد قال الكتاب " اصنعوا ثمارًا تليق بالتوبة" (متى3: 8). ولكنها لا يمكن أن توفى عقوبة العدل الإلهي، ولا يمكن أن يكفر الإنسان بها عن خطاياه..!

وهكذا فإن المبالغة التي خرجت عن الحد في قيمة الأعمال، جعلت كثيرين من البروتستانت قيمة الأعمال جملة...

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب لماذا نرفض المطهر؟ - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/36-El-Mathar/Reject-Purgatory__15-News.html