الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لماذا نرفض المطهر؟ لقداسة البابا شنودة الثالث

14- المطهر ضد عقيدة الخلاص

 

فالخلاص هو بالدم فقط، دم المسيح وحده... هذه هي عقيدة مغفرة الخطايا في المسيحية.

دم المسيح، هو المطهر الوحيد الذي نؤمن به، بالمعني اللاهوتي السليم.

وهذا هو ما قاله القديس يوحنا الحبيب في تطهيرنا. وليتنا نحفظ عبارته هذه الخالدة:

"دم يسوع المسيح ابنه يطهرنا من كل خطية" (1يو1: 7).

وعبارته (كل خطية) عبارة شاملة، تشمل كل أنواع الخطايا التي يذكرها أخوتنا الكاثوليك: الخطايا العرضية، والخطايا المميتة... الخطايا الطفيفة، والخطايا الثقيلة... نعم، يطهرنا من كل خطية. وكما قيل أيضًا "هو أمين وعادل، حتى يغفر لنا خطايانا من كل إثم" (1يو1: 9).

الشرط الوحيد هو التوبة "إن اعترفنا بخطايانا"، "إن سلكنا في النور" (1يو1: 7، 9).

St-Takla.org Image: Arabic Coptic art of St. John the Evangelist and the Disciple صورة في موقع الأنبا تكلا: عربية و قبطية تصور القديس ماريوحنا الإنجيلي أو القديس يوحنا الحبيب الرسول

St-Takla.org Image: Arabic Coptic art of St. John the Evangelist and the Disciple

صورة في موقع الأنبا تكلا: عربية و قبطية تصور القديس ماريوحنا الإنجيلي أو القديس يوحنا الحبيب الرسول

وهذا التطهير تعبر عنه آية وهي "غسلوا ثيابهم، وبيضوا ثيابهم في دم الحمل" (رؤ7: 14). قال القديس يوحنا هذا عن "جمع كثير، لم يستطيع أحد أن يعده من كل الأمم والقبائل والشعوب والألسنة " كانوا واقفين أمام العرش ومستر بلين بيض" (رؤ7: 9). وعن هذا الدم، قال القديس بولس الرسول "بل بدم نفسه، دخل مرة واحدة إلى الأقداس، فوجد فداءًا أبديًا" (عب9: 12). وقال " إذ لنا فيه الفداء، بدمه غفران الخطايا" (أف1: 7).

ولذلك اشترانا الرب بدمه الكريم. ولذلك غني أمامه الأربعة والعشرون كاهنًا في سفر الرؤيا، وقالوا له "اشترينا لله بدمك، من كل قبيلة ولسان وشعب وأمة" (رؤ5: 9، 10). من أجل هذا نحب الصليب، الذي عليه دفع ثمن خطايانًا. أما أجل هذا نحب الصليب، الذي عليه دفع ثمن خطايانا أما وجود المطهر، فهو إهانة لعمل الصليب. لذلك عجبت لأناس يكرمون الصليب، ويؤمنون بالمطهر!! نقول إنه على الصليب ظهر الحب الإلهي "هكذا أحب الله العالم حتى بذل.." (يو3: 16). فكيف يتفق هذا الحب مع عذاب المطهر عن الشهوات والهفوات والخطايا المغفورة؟!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لا شك أن الذين ينادون بالمطهر، وبمفهوم وفاء الإنسان للعدل الإلهي...

إنما يقدمون للأسف عقيدة جديدة، وهي المناداة بالخلاص الجزئي!

كما لو كان الخلاص الذي جاء به المسيح، هو فقط خلاص من وصمة الخطية، ليس خلاصًا من عقوبة الخطية!!... خلاصًا من الخطايا التي لم يكمل القصاص عنها!!... أو قل كما لو كلن المسيح قد قدم خلاصًا عن الخطية الجدية، ولم يقدم خلاصًا عن الخطايا الفعلية التي لابد نوفي عنها قصاصًا، سواء على الأرض أو بعد الموت!! وهذا الخلاص الجزئي يقف ضده قول القديس بولس:

"فمن ثم يقدر أن يخلص إلى التمام الذين يتقدمون به إلى الله" (عب7: 25).

"يخلص إلى التمام"... ما أجمل هذه العبارة في الرد على المطهر. أي أنه خلاص تام كامل، ليست فيه على الإنسان بقية من قصاص... (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). لقد دفع السيد المسيح الثمن كاملًا للعدل الإلهي، وشهد على الصليب قائلا " قد أكمل" (يو19: 30).. إذن ليس هناك نقص نكمله نحن في وفاء العدل الإلهي...

إن المطهر وعذاباته، إهانة صريحة لكمال كفارة المسيح!!!

وكأن (المعذبين في المطهر) يصرخون إلى السيد المسيح قائلين: أين خلاصك، وها نحن نتعذب؟! أين الذي دفعته عنا، وها نحن ندفع الثمن؟! ما معنى قولك إذن لله الآب "والعمل الذي أعطيتني لأعمل قد أكملته" (يو17: 4)...؟!

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب لماذا نرفض المطهر؟ - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/36-El-Mathar/Reject-Purgatory__14-Salvation.html