الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخلاص في المفهوم الأرثوذكسي لقداسة البابا شنودة الثالث

35- الحرب الروحية

 

فلنتأمل شرح الرسول لهذه الحرب الروحية في الاصحاح السادس من رسالته إلى أفسس إذ يقول:

أخيرًا يا أخوتي، تقووا في الرب وفي شدة قوته. البسوا سلاح الله الكامل، لكي تقدروا أن تثبتوا ضد مكايد إبليس. فان مصارعتنا.

ليست مع دم ولحم، بل مع الرؤساء مع السلاطين مع ولاة العالم على ظلمة هذا الدهر،

St-Takla.org         Image: The Devil Statue, Kew Gardens, UK صورة: تمثال الشيطان، حدائق كو، بريطانيا

St-Takla.org Image: The Devil Statue, Kew Gardens, UK

صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال الشيطان، حدائق كو، بريطانيا

مع أجناد الشر الروحية في السمويات. من أجل ذلك احملوا سلاح الله الكامل. لكي تقروا أن تقاوموا في اليوم الشرير. وبعد أن تتموا كل شيء، أن تثبتوا. فاثبتوا ممنطقين أحقاءكم بالحق، ولابسين درع البر، وحاذين أرجلكم باستعداد إنجيل السلام. حاملين فوق الكل ترس الإيمان الذي به تقدرون أن تطفئوا جميع سهام الشرير الملتهبة. وخذوا خوذة الخلاص وسيف الروح الذي هو كلمة الله. مصلين بكل صلاة وطلبة كل وقت في الروح وساهرين لهذا بعينه بكل مواظبة وطلبة..) (أف 6: 10 – 18).

هنا مصارعة، وهنا حرب روحية، وجهاد. السلاح هو سلاح الله الكامل.

ولكن ليس معنى هذا أننا لا نجاهد. إنما يجب أن تجاهد، وتعتمد على الله في جهادك. لا تكن مثل شخص قدمت إليه أسلحة الله الروحية، ووقف صامتا لا يستخدمها، ولا يحارب بها الأسلحة موجودة، ولكن عليه أن يحارب.

أسلحة الله لها قوتها، ولكن إن لم تستخدمها فستنهزم.

إن الأشخاص الذين ذكرهم بولس الرسول باكيًا في (فى 3). كان بإمكانهم أن يستخدموا كل تلك الأسلحة، ولكنهم تركوها، ومالت نفوسهم نحو الخطيئة واستسلموا لها فهلكوا في خطاياهم.

على أننا في تلك الأسلحة الروحية نلاحظ البر، والحق، وكلمة الله، والصلاة والطلبة، والسهر.. وكل هذه أعمال.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ومعلمنا بطرس الرسول يتكلم أيضًا عن هذه الحرب الروحية فيقول (اصحوا واسهروا لأن إبليس خصمكم كأسد زائر يجول ملتمسًا من يبتلعه هو. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). فقاوموه راسخين في الإيمان..) (1 بط 5: 8، 9 ). أن إبليس عدونا مثل أسد زائر. فماذا نفعل إذن؟

(قاوموه).. أي جاهدوا واصمدوا واستبسلوا. ولكن ليس اعتمادا على ذراعكم البشرى، بل. قاوموه راسخين في الإيمان). هذه الآية تدل على الأمرين معًا: الجهاد في مقاومة الشيطان، والنعمة التي يعتمد عليها المجاهد بالإيمان.

ومثل هذا الجهاد يدعو إليه بولس الرسول عندما يوبخ العبرانيين قائلا (لم تقاوموا بعد حتى الدم مجاهدين ضد الخطيئة) (عب 12: 4)

هنا جهاد وهنا مقاومة. ولكننا لا نقاوم بقوتنا الخاصة وإنما بسلاح الله الكامل، راسخين في الإيمان.

وهكذا يقول بولس الرسول لتلميذه تيموثيئوس (جاهد جهاد الإيمان الحسن). فهنا جهاد وهنا إيمان، والأمر أن يسيران معًا.

ويتحدث بولس الرسول عن جهاده فيقول (جاهرنا في إلهنا أن نكلمكم بإنجيل الله في جهاد كثير) (1 تس 2:2). ويقول في رسالته إلى كولوسي (2: 1) (فإني أريد أن تعلموا أي جهاد لي لأجلكم).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مثال داود وجليات:

كيف انتصر داود على جليات؟ هل انتصر عليه بنعمة الله ومعونته؟ نعم بلا شك.

لقد كان داود معتمدًا على الرب اعتمادًا كاملًا. ولذلك قال داود لجليات (أنت تأتى إلى بسيف وبرمح وبترس، وأنا أتى إليك باسم رب الجنود). (هذا اليوم يحسبك الرب في يدى، فأقتلك وأقطع رأسك.. وتعلم هذه الجماعة كلها أنه ليس بسيف ولا برمح يخلص الرب، لأن الحرب للرب، وهو يدفعكم ليدنا) (1 صم 17: 45 – 47).

عظمة داود في هذه الحرب أنه أدخل الله إلى ميدان القتال.

قبل مجئ داود لم يكن هنا كلام عن الله. كان الكلام فقط عن الرجل الصاعد، الرجل الجبار، الذي يعير الجيش دون أن يهتم. وكان الكلام أيضًا عن مكافأة الملك لمن يقتل هذا الرجل (1صم 17: 25)

أما داود فأدخل اسم الرب إلى ميدان (آتيك باسم الرب..

يحسبك الرب في يدي.. الرب الذي أنقذني من يد الأسد..

لأن الحرب للرب.. إلخ). ولكن هل اكتفى داود بأن أدخل اسم الرب إلى الميدان قال: بالإيمان سأقتل جليات، بدون عمل وبدون جهاد، لأن الحرب للرب وهو سيدفعه ليدنا..! بدون عمل وبدون جهاد، لأن الحرب للرب وهو سيدفعه ليدنا..!

كلا، بل إن داود (انتخب خمسة حجارة ملساء من الوادي وجعلها في جرابه، وتقدم نحو الفلسطيني ومقلاعه بيده) (1 صم 17: 40). وكان لما تقدم جليات للقاء داود (أن داود أسرع وركض نحو الصف للقائه، ومد يده إلى الكنف، وأخذ منه حجرًا، ورماه بالمقلاع، وضرب الفلسطيني في جبهته، فارتكز الحجر في جبهته وسقط على وجهه إلى الأرض. فتمكن

داود منه بالمقلاع والحجر وضربه وقتله. ولم يكتف بهذا، وإنما – إذ لم يكن له سيف – ركض ووقف فوق جليات، وأخذ سيفه واخترطه من غمده، وقتله وقطع به رأسه) (1 صم 17: 48 – 51)

حقيقي أن الحرب للرب، وأن الرب هو الذي حبس جليات في يد داود، ولكن كان لابد لداود أن يحارب، وأن يتقدم الصف ويركض وينتخب حجارة معينة، وأن يضع الحجر في المقلاع،ويسدد بمهارة. وكان لابد أيضًا أن يخترط السيف، ويتمكن من الرجل ويقتله..

وكل هذه أعمال..

ومع كل هذه فنحن نرجع الفضل في هذا الانتصار إلى الله، وليس إلى داود. لأنه كان من الممكن أن الحصاة لا تأتى في موضع قاتل بالنسبة لجليات فلا يموت بها. ومع داود حارب بكل مهارة. وانتصر، فأننا مع ذلك نردد قول بولس الرسول (ليس لمن يشاء ولا لمن يسعى لله الذي يرحم). لابد من الجهاد والعمل، ومع الجهاد والعمل ننسب النصر لله.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالفصل الثالث: الجهاد والنعمة - كتاب الخلاص في المفهوم الأرثوذكسي لقداسة البابا شنودة الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/33-El-Khalas-Fel-Mafhoum-El-Orsozoksy/Salvation-in-the-Orthodox-Concept-35-War.html