الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخلاص في المفهوم الأرثوذكسي لقداسة البابا شنودة الثالث

34- ضرورة الجهاد

 

كثيرة هي النصوص المقدسة التي تشرح ضرورة الجهاد..نذكر من بينها قول الرسول (لذلك نحن أيضًا إذ لنا سحابة من الشهود مقدار هذه محيطة بنا، لنطرح كل ثقل والخطيئة المحيطة بنا بسهولة، ولنحاضر بالصبر في الجهاد الموضوع أمامنا) (عب 12: 1). يقول الرسول هذا ثم يوبخ العبرانيين قائلًا (لم تقاوموا بعد حتى الدم مجاهدين ضد الخطيئة) (عب 12: 4)

فالمروض إذن أن نجاهد، وليس جهادًا عاديًا، إنما جهاد حتى الدم ضد الخطيئة. وإن سأل أحد: إلى متى هذا الجهاد؟ نقول إنه جهاد العمر كله. وكما يقول الكتاب (الذي يصبر إلى المنتهى فهذا يخلص) (مت 10: 22) ورسول الحسن، أكملت السعي، حفظت الإيمان. وأخيرًا قد وضع لي إكليل البر الذي يهبه لي في ذلك اليوم الرب الديان العادل) (2تى 4: 7، 8).

St-Takla.org Image: Heavenly Reward Crown صورة في موقع الأنبا تكلا: الإكليل السماوي

St-Takla.org Image: Heavenly Reward Crown

صورة في موقع الأنبا تكلا: الإكليل السماوي

إنه جهاد، ولكنه ليس جهادًا شخصيًا منفصلًا عن عمل الله فيه. بل انه يجمع الاثنين معًا إذ يقول عن كرازته (الأمر الذي لأجله أتعب أيضًا مجاهدًا، بحسب عمله الذي يعمل في بقوة) (كو 1: 29).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ليس لمن يشاء ولا لمن يسعى:

أما الذين يتطوفون في الحديث عن النعمة بحيث يحتقرون عمل الجهاد، فإنهم يعترضون بالآية التي تقول (ليس لمن يشاء ولا من يسعى، بل لله الذي يرحم) (رو 9: 16).

فما معنى هذا؟ هل معناه أن رحمة الله تعطينا الخلاص المجانى، وتنقلنا إلى الملكوت، بدون سعى وبدون مشيئة صالحة؟! هل معنى هذا أن ينام كل إنسان ويكسل، ولا يسعى نحو الخير، ولا يريده، مكتفيا بأن يرحمه الله وهو في هذا التراخي؟!

مستحيل أن يقصد الرسول. مستحيل أن يقصد هذا المعنى من قوله ولا لمن يسعى، بينما يقول (جاهدت الجهاد الحسن، أكملت السعي..)

ان الذي قال (ليس لمن يسعى)، قد أكمل السعي. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). ونال إكليل البر نتيجة لهذا السعي، ونتيجة لجهاده الحسن.

إن الذي قال (ليس لمن يسعى)، هو الذي قال عن نفسه (ليس أنى قد نلت أو صرت كاملًا، ولكنى أسعى لعلى أدرك الذى لأجله أدركني أيضًا المسيح يسوع.. أيها الأخوة أنا لست أحسب نفسي قد أدركت، ولكنى أفعل شيئًا واحدًا، إذ أنسى ما هو وراء وأمتد إلى ما هو قدام. أسعى نحو الغرض، لأجل جعالة دعوة الله العليا) (فى 3: 12-14).

إن بولس نفسه يسعى لكي يدرك. فهل هذا هو مجرد اختبار خاص قد مر بك يا بولس؟ أبدًا.. أنه للكل. لذلك يتابع الرسول كلامه فيقول (فليفتكر هذا جميع الكاملين منا) (فى 3: 15).

إن كنت كاملًا إذن عليك أن تسعى لكي تدرك.

وبولس الرسول نفسه يدعونا جميعًا إلى هذا السعي وهذا الجهاد فيقول: (ألستم تعلمون أن الذين يركضون في الميدان جميعهم يركضون ولكن واحد يأخذ الجعالة، هكذا اركضوا لكي تنالوا) (1كو 9: 24)

ما الذي تطلبه منا أيها الرسول العظيم؟! كيف نركض والأمر ليس لمن يشاء ولا لمن يسعى؟! ما الفائدة من أن نركض وأن نجاهد؟ كفانا أن نجلس كما نحن، وتأتينا النعمة من عند الله، فتنقلنا من الموت إلى الحياة، وتدخلنا مجانا إلى الملكوت، دون أن نشاء ودون أن نسعى..!

أن بولس يكمل كلامه فيقول (وكل من يجاهد يضبط نفسه في كل شيء.. إذن أن أركض هكذا.... بل أقمع جسدي واستعبده، حتى بعدما كرزت للآخرين، لا أصير أنا نفسي مرفوضًا) (1كو 9: 25-27).

إذن فهذا الركض وهذا السعي، ليس لنا فقط نحن المؤمنين الضعفاء وإنما هو للرسل أيضًا. فبولس نفسه يركض. بولس الذي كان ممتلئًا من الروح القدس، الذي كانت تعمل فيه النعمة أكثر من الجميع، هو أيضاَ كان محتاجًا أن يركض، وأن يسعى، وأن يكمل السعي، وأن يجاهد الجهاد الحسن..

ويدعونا معه أن نركض مثله لكي ننال..

بل أن بولس العظيم نراه يقمع جسده ويستعبده، حتى لا يصير هو نفسه مرفوضًا! فان كان بولس الرسول يجاهد ويخاف أن يرفض فماذا نفعل نحن؟

ما معنى إذن قوله (ليس لمن يشاء ولا لمن يسعى بل الله الذي يرحم)؟ معناه أن الملكوت لا تصل إليه بمجرد مشيئتك فقط، أو بمجرد سعيك فقط، بدون عمل الله معك، وبدون معونة من نعمته، وبدون شركة الروح القدس.

فالجانب الأساسي في الموضوع يرجع إلى الله الذي يرحم. فالذي يعتمد على مشيئته وحده، وعلى سعيه وحده، هو مخطئ، فأنا أسعى والله يرحم. وعندما يبارك الله سعيي، أرجع الفضل إلى الله وليس إلى هذا السعي.

حقيقي ليس لمن يشاء ولا لمن يسعى، ولكن الله الذي يرحم. ولكن من هو الذي يرحمه الله؟ يقول أحد القديسين (إن الله يرحم الذين يشاءون والذين يسعون).

تذكرني هذه الآية بقول بولس الرسول أيضًا (إذن ليس الغارس شيئًا ولا الساقي بل الله الذي ينمى) (1 كو 3: 7).

حقيقي أن الفضل لله الذي ينمى. ولكن الله ينمى الغرس الذي غرس وسقى.

ليس معنى الآية أننا لا نغرس ولا نسقى. قائلين في أنفسنا ليس الغارس شيئًا ولا الساقي، ثم بعد ذلك في جهالة ننتظر أن الله ينمى!! بل أننا نغرس ونسقى، ونقول ليس الغارس شيئًا ولا الساقي بل الله الذي ينمى. تمامًا مثلما نشاء ونسعى، ونقول ليس لمن يشاء ولا لمن يسعى بل الله الذي يرحم.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالفصل الثالث: الجهاد والنعمة - كتاب الخلاص في المفهوم الأرثوذكسي لقداسة البابا شنودة الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/33-El-Khalas-Fel-Mafhoum-El-Orsozoksy/Salvation-in-the-Orthodox-Concept-34-Striving.html