الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات البابا شنودة الثالث المنشورة في جريدة الأهرام - مقال يوم الأحد 18-7-2010

محبتنا لله

 

        الفضيلة الأولى والكُبرَى هي أن نحب اللَّه من كل القلب ومن كل الفكر. وإن أحببناه نفعل في كل حين ما يُرضيه. وبالمحبة نُطيع وصاياه، لا عن قهر ولا عن خوف وإنما عن حُب للَّه ولوصاياه. فالدين يا إخوتي، ليس مجرَّد حلال وحرام! أو مُجرَّد أوامر ونواهي، بقدر ما هو حُب نحو اللَّه والناس. ومن هذا الحُب ينبع كل خير، وتصدر كل فضيلة. والشخص الذي لا يُحب اللَّه والناس، ليس هو إنسانًا مُتدينًا بالحقيقة، مهما كانت له صلوات وأصوام، وقراءات وتأملات وعطاء وخدمة للآخرين. ولا نظن أن الدين هو مُجرَّد واجبات أو فروض، أو وصايا نرغم أنفسنا عليها لكي نظهر مطيعين لأوامر اللَّه، أو لكي نكون أبرارًا في أعين أنفسنا. بل نحن نحب اللَّه كما أحبنا من قبل حتى قبل أن نُوجَد. ومن أجل هذا الحُب أوجدنا. ونحب اللَّه لأنه يرعانا باستمرار، ويكفل كل احتياجاتنا. ومن فرط جوده يعطينا قبل أن نطلب، ويعطينا فوق ما نطلب إن طلبنا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* إننا نحب اللَّه، ونحب كل الناس داخل محبتنا له. ولا نسمح بوجود محبة في قلوبنا تتعارض مع محبة اللَّه أو تفوق محبتنا للَّه. حتى محبتنا لأنفسنا لا نجعلها في المرتبة الأولى، فمحبة اللَّه هي قبل كل شيء. ولا يجوز أن أية شهوة أو رغبة ندعها تفصلنا عن محبة اللَّه. وكل محبة تُنافس اللَّه في قلوبنا، تكون محبة غريبة خاطئة لا نسمح بها لأنفسنا. إن قلوبنا هي ملك للَّه وحده، فلا يجوز أن نعطيها لغيره. ولكننا نحب جميع الناس داخل محبتنا للَّه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Jesus Love to Us, our love to God, Coptic art by Sister Sawsan صورة في موقع الأنبا تكلا: محبة يسوع لنا، محبتنا لله - من الفن القبطي بريشة تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Jesus Love to Us, our love to God, Coptic art by Sister Sawsan

صورة في موقع الأنبا تكلا: محبة يسوع لنا، محبتنا لله - من الفن القبطي بريشة تاسوني سوسن

* إن الذي يُحب اللَّه، يحب أن يتكلَّم معه، وهكذا يحب الصلاة. ويرى الصلاة ـ من واقع اسمها هي مُجرَّد صِلَة باللَّه. إنها اشتياق إلى اللَّه، وإلى البقاء في حضرته، وهى مذاقة حلوة لأرواحنا تسمو بها في أجواء عُليا أرفع من مستوانا. ومن أجمل ألفاظ الصلاة أن يقول الشخص: أعطني يا رب أن أحبك، وأيضًا علِّمني يا رب كيف أحبك، درِّبني على محبتك، ودرِّجني في محبتك. اسكب محبتك في قلبي. وانزع من قلبي كل محبة تتعارض مع محبتك، حتى يصير القلب كله لك وحدك. وأيضًا اجعل محبتك هي التي تشغلني وتملك قلبي، وهى التي تقود كل تصرفاتي. وتمنحني أن أُحب الناس جميعًا. بهذا الشعور لا تكون الصلاة واجبًا أو فرضًا، بل تكون متعة للروح وللفكر. والقديسون الذين ذاقوا هذه المتعة، كانوا يحبون الكلام مع اللَّه أكثر من الكلام مع الناس بما لا يحد.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* إن الذين أحبوا اللَّه، أحبوا ملكوته. وأحبوا الأبدية التي يحيون فيها معه. ولم تعد محبة العالم والمادة تشغلهم. بل أيقنوا تمامًا أن كل شهوات العالم زائلة تنتهي بعد حين. أمَّا محبة اللَّه فتبقى إلى الأبد. شهوات العالم سطحية، أمَّا محبة اللَّه فلها عُمق، ولها قدسية، وترفع مستوى الإنسان، في حين أن شهوات العالم تهبط بمستواه... والإنسان الروحي يقول: كلما أحبك يا رب، ترفعني إليك، لأعيش السماويات. أمَّا إن أحببت هذا العالم الحاضر، فإنه يهبطني معه إلى الأرض إلى التُّراب والأرضيات.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* ما أجمل التَّأمُّل في صفات الله، إنها تغرس محبته في قلوبنا... اللَّه المُحب الطيِّب الشفوق، الطويل الروح، الكثير الرحمة، الجزيل التَّحنُّن. الذي لم يصنع معنا حسب خطايانا، ولم يجازنا حسب آثامنا... اللَّه الكُلِّي القداسة، الكُلِّي الحكمة، الكُلِّي القدرة، الذي فيه كل كنوز الحكمة والعِلم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* إننا نحب اللَّه الذي هو أقوى من الكل. وهو الذي يحرسنا ويسندنا. تشعر النفس المُحبة له أنها في حمايته، محاطة بقوة عجيبة، لا يقدر عليها عدو مهما بلغ من جبروت، ولا حتى الشيطان في كل حيلة وحروبه، هو لا شيء أمام قوة اللَّه الحافظة لنا. وهكذا فإن محبة اللَّه تطرح الخوف إلى خارج قلوبنا. فلا نخاف الدينونة، ولا نخاف الناس، ولا الخطية، ولا الشيطان.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* إن محبتنا الحقيقية للَّه تجعلنا ننتصر على جميع العوائق. ولعل العائق الأول هو الذات، الـEgo. فكثير من الناس يحبون ذواتهم أكثر من محبتهم للَّه!! ذاتهم هي الصنم الذي يتعبدون له، ويبحثون باستمرار عن رغبات هذه الذات وشهواتها، ورفعة الذات ومجدها، وكرامة الذات وانتقامها لنفسها، وعظمة هذه الذات ومديح الناس لها... وفي سبيل ذلك ما أكثر الخطايا التي يقترفونها، ويبعدون بها عن اللَّه ومحبته. ولذلك يضع أمامنا اللَّه -تبارك اسمه- فضيلة إنكار الذات.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* وكثيرًا أيضًا ما تقف المادة ضد محبة اللَّه، كالمال مثلًا. فإن كنت تملك مالًا، لا تجعل هذا المال يملكك. أنفقه في محبة اللَّه والناس، فيكون لك كنز في السماء.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* الجسد أيضًا تقف شهواته أحيانًا ضد محبة اللَّه. لذلك فإن شهوات الجسد ضد شهوة الروح. العجيب أن غالبية الناس يهتمون براحة أجسادهم أكثر من راحة الروح.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* كذلك أيضًا المشغوليات تعطلنا أحيانًا عن محبة اللَّه... إذا استطاعت هذه المشغوليات أن تستولي على كل الوقت وكل الاهتمام، وتشغل الفكر والعواطف بحيث لا تبقى مجالًا للانشغال باللَّه في صلاة أو في تأمُّل، أو في قراءة كلمة اللَّه، أو حضور الاجتماعات الروحية. وهكذا تبعدنا المشغوليات عن الوسائط الروحية التي تعمق محبة الله في قلوبنا. نصيحتي لك أن تمسك بميزان دقيق، وتجعل لكل مشغولياتك حدًا لا تتعداه. فلا تضغى كفتها على حياتك الروحية. لأنه: "ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟!". اهتم إذن بمحبة الله وبالوسائط التي تؤدى إليها. ولتكن لها المكانة الأولى في قلبك. وحينئذ يكون لك فرح كبير لأنك وجدت الطريق الذي يوصلك إلى الله وإلى محبته. وبذلك تصل إلى محبة الفضيلة والقداسة. وكما قال بعض الآباء: "إن القداسة هي استبدال شهوة بشهوة. إذ يترك الإنسان شهوة العالم والمادة والجسد، لكي يتمتع بشهوة الوجود في حضرة اللَّه والتَّمتُّع بعشرته فيشتهي كل ما يتعلق بالحب الإلهي، وكل ما يوصله إليه، ويجد في ذلك لذَّة وفرحًا لا تُقارن به كل ملاذ الدنيا".

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمقالات بابا شنودة الثالث في جرنال الأهرام - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/20-Makalat/2-Ahram/CopticPope-Articles-208-Loving-God.html