الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات البابا شنودة الثالث المنشورة في جريدة الأهرام - مقال يوم الأحد 24-1-2010

محبة الخير، ومحبة الغير

 

الخير في معناه الإيجابي هو البر والفضيلة والنقاوة. وفي معناه السلبي هو البعد عن الخطأ بكل معانيه وتفاصيله.

ونحن حينما نتكلم عن الخير في حياتنا لا نقصد إطلاقًا مجرد عمل الخير، وإنما محبة الخير. فالله تبارك اسمه لا يهمه الخير الذي نعمله مضطرين أو مجبرين. كما لا قيمة للخير الذي نبغي من وراءه مديحًا أو مجدًا من الناس أو إعجابًا. لأننا في هذه الحالة يكون حبنا هو للمديح والإعجاب وليس للخير. كما أننا ننال أجرًا على ما فعلناه هنا على الأرض. وأحيانًا قد يفعل الإنسان الفضيلة أو الخير خوفًا أو خجلًا من انتقاد الناس، أو اتقاءً للعقوبة، أو حفظًا لسمعته، أو مجاملة، أو مجاراة للمجتمع، أو رياءً... بينما تكون محبة الخطية في أعماقه. إذن أهم ما نريده هو محبة الخير.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** إن الخير مصدره هو الله القدوس الذي يدعو إلى الخير، ويساعد الناس على عمله. لذلك إن ابتعدنا عن الله، تبتعد طبيعتنا عن الخير. كما أننا إذا ابتعدنا عن الخير نكون قد ابتعدنا عن الله.

St-Takla.org Image: Vector Art: The Tree of Life, growth صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة فن الفيكتور: شجرة الحياة، النمو

St-Takla.org Image: Vector Art: The Tree of Life, growth

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة فن الفيكتور: شجرة الحياة، النمو

إن الذي يحب الخير، سيجد أنه قد ارتفع فوق مستوى الصراع مع الخطية. فالمرحلة التي يشتهى فيها الجسد ضد الروح، وتشتهي الروح ضد الجسد، هي مرحلة خاصة بالمبتدئين الذين يجاهدون ضد الجسد غير الخاضع للروح. أمَّا الجسد النقي البار الذي يحب الخير، فهو لا يشتهي ضد الروح. بل إن الروح البارة هي التي تقود جسده نحو الخير.

الذي يحب الخير يُجاهد لكي يغصب نفسه على حياة الفضيلة. فمادام هو يحب الفضيلة، طبيعي أنه لا يغصب نفسه عليها. هذا البار قد أصبح الخير جزءًا من عناصر نفسه، يفعله تلقائيًا كشيء عادي طبيعي لا يبذل فيه جهدًا. يصير الخير في حياته كالنَّفس الذي يتنفَّسه، دون أن يشعر في داخله أنه يفعل شيئًا زائدًا أو عجبًا. لذلك فهو أيضًا لا يفتخر أبدًا بهذا الخير، باعتباره شيئًا عاديًا بالنسبة إليه.

ومحبة الخير توصل الإنسان بالطبيعة إلى محبة اللَّه الذي هو مصدر كل خير. فيحب اللَّه، ويحب وصاياه، ويحب نعمته التي تُشجِّع دائمًا على عمل الخير... هذا بعكس الخاطئ الذي يحب الخطية، ولا يستطيع أن يحب الله معها في نفس الوقت. لأنه لا شركة بين النور والظلمة، ولا خلطة بين البر والإثم. مثال ذلك الوجوديون الذين يظنون أن الله يُعطل ممارستهم لشهواتهم. فينكرون وجود الله الذي يدعو إلى الخير ويعاقب على تلك الشهوات.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** إن الخير هو الأصل في طبيعتنا البشرية، قبل أن نعرف الشر. الشر دخيل على طبيعتنا. ونحن حينما نحب الخير إنما رجوع إلى الطبيعة البشرية التي خلقنا الله بها وأيضًا نستعد للمصير الذي نصل إليه في الأبدية. وفي محبتنا للخير لا يكون لنا جهاد للوصول إليه. إنما يكون جهادنا في النمو في حياة الخير، والتدرج للوصول إلى خير أكبر ثم أكبر.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** وفي محبتنا للخير، نحب أن نوصل هذا الخير إلى الغير. ونقصد بالخير كل أخ لنا في البشرية أيًا كان نوعه أو لونه، وأيًا كانت علاقتنا بهذا الغير. سواء كان صديقًا لنا، أو عدوًا، أو مقاومًا، سواء كان بارًا أو خاطئًا. البار نحبه من أجل قدوته الصالحة. والخاطئ نحبه مصلين من أجله أن ينقذه الله من أخطائه ويقوده إلى الخير. ومحبتنا للناس توصلنا إلى محبتنا لله. لأنه إن كان أحد لا يحب أخاه في البشرية الذي يبصره، فكيف يقدر أن يحب الله الذي لم يبصره؟!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** لذلك يا أخى القارئ إن أردت أن تحب الله، ابدأ أولًا بمحبتك للناس. أخدم الناس، ساعدهم،ٍ احترمهم، ابذل نفسك عنهم، أعط من قلبك حبًا لكل المحتاجين إلى الحب. أعط حبًا للأطفال، للعجزة والمسنين، للأيتام، للمحتاجين والفقراء، للمعوقين، للذين ليسوا لهم أحد يذكرهم. فإن أحببت كل هؤلاء ستجد أن محبة الله قد دخلت إلى قلبك بقوة، وستجد أيضًا أنك ترفع قلبك إلى الله ليساعدك على خدمتهم ومحبتهم، وأنك تشكره إذ قدم لك احتياجاتهم لتعطيهم.

أنت تحب الغير لأنه رعية الله. وتحبه لأنه يحبهم ويساعدك على محبتهم.

وحينما تحب الغير احرص أن تكون محبتك له محبة طاهرة نقية، ومحبة عملية. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). فلا تحب بالكلام أو باللسان بل بالعمل والحق. وفي محبة الغير احترس من المحبة الخاطئة التي تسبب ضررًا. ولتكن محبتك للغير محبة عادلة. ولا تكن محبتك له محبة الاستحواذ، أي المحبة التي تحبس محبوبها في حيزها الخاص. فالذي يحبس عصفورًا في قفص لكي يتمتع وحده بتغاريد العصفور.

وفى محبتك للغير عليك أن تحتمله في أخطائه وفي ضعفاته وفي نقائصه. وتحتمل التعب من أجل الغير. وثق أنك ستنال أجرتك من الله حسب تعبك في محبة الآخرين وفي خدمتهم وفي قيادتهم إلى الخير.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** ومحبة الغير تظهر أيضًا في المحبة الروحية التي تظهر في الرعاية وفي التعليم وفي الإرشاد، وفي حل مشاكل الناس، والتعب في إقناعهم بالسلوك السوي، والصلاة من أجلهم. والمحبة شجرة ضخمة كثيرة الثمار. ومن نوع ثمرها نعرف قيمتها ودرجتها.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** ومن جهة محبتنا للخطاة، لا يجوز لنا أن نحتقر هؤلاء الخطاة أو نوبخهم وننتهرهم، بل نقودهم بوداعة وحنو إلى التوبة. ونجاهد لأجل الساقطين لكي يعودوا إلى الله.

وفى محبتنا العملية، لا نكتفي بمجرد الإشفاق، أو إلقاء النصائح وإنما نبذل جهدًا عمليًا لسد احتياجات الناس، سواء كانت مادية أو معنوية.

وبمحبتنا للخير ومحبتنا للغير، نصل إلى نقاوة القلب وبذل الذات لأجل الآخرين.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمقالات بابا شنودة الثالث في جرنال الأهرام - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/20-Makalat/2-Ahram/CopticPope-Articles-184-Loving-the-Good.html