الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات البابا شنودة الثالث المنشورة في جريدة الأهرام - مقال يوم الأحد 10-1-2010

ما يُرى وما لا يُرى

 

كل الأمور التي تُرى هي أمور وقتية، تعيش في وقت معين، ثم تنتهي أو تزول، مثل المادة والعالم والجسد أما الأمور التي لا تُرى، أي غير المرئيات، فإنها أبدية لا تزول. فم هي إذن المرئيات؟ وما هي غير المرئيات؟...

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** من الأشياء التي لا تُرى، الأبدية، أي الحياة في العالم الآخر. والذي يفكر في أبديته، إنما بالطبع يفكر في غير المرئيات، أي في، ما لم تره عين، وما لم تسمع به أذن، وما لم يخطر على بال إنسان. سعيد ومبارك هو الذي يفكر في الأبدية. إنه بلا شك سوف يعدّ نفسه لها. وبالتالي سوف يبتعد عن كل ما يمنع تمتعه بها، وأقصد ذلك التمتع بالأمور التي لا تدخل تحت مستوى الحواس، وما فيها من فرح لا يُنطق به وعجيب. وهو فرح دائم، لا يستطيع أحد أن ينزعه منا.

وفى الأبدية توجد أيضًا المتعة بعشرة الله الذي هو أيضًا في عالمنا يرانا ونحن لا نراه... فليتنا ننشغل بالله الذي نعدّ أنفسنا للحياة في الأبدية، حيث تكون السعادة التي هي فوق إدراكنا...

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Living with God in Eternity, God with people صورة في موقع الأنبا تكلا: الحياة مع الله في الأبدية، يسوع مع الناس

St-Takla.org Image: Living with God in Eternity, God with people

صورة في موقع الأنبا تكلا: الحياة مع الله في الأبدية، يسوع مع الناس

** وفي الأبدية سوف نرى الملائكة الذين يحيطون بنا هنا، ونحن لا نراهم بعيوننا هذه المادية. وكذلك سوف نرى أرواح الأبرار القديسين من البشر الذين سبقونا إلى العالم الآخر... أما الآن، فإننا ننظر إلى كل هؤلاء بالروح وبالإيمان. ونستحي من حضرتهم بيننا، إن فعلنا خطية...

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** الروح أيضًا هي من الأشياء التي لا تُرى. أما الجسد فإنه من المرئيات. لذلك فإن الشخص الروحي المحب لله، لا يعيش ناظرًا باستمرار إلى الجسد وطلباته، إنما بالأكثر إلى الروح، فيهتم بها وبغذائها الروحي، وبمصيرها الأبدي، وبما يربطها بالله ويجعلها دائمًا معه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** والذي ينظر دائمًا إلى غير المرئيات، فإنه يهتم بالمعنويات، وبالإيمان، وعمل الخير. والإنسان الذي يعيش في الإيمان، إنما ينظر دائمًا إلى ما لا يُرى، وإلى الأبدية التي يشتاق إليها وهو لا يراها.

وفى كل أمورنا، ننظر إلى قوة الله غير المنظورة العاملة معنا، ولا ننظر إلى ضعفنا الظاهر والمشاكل التي أمامنا... إن موسى النبي لم ينظر إلى البحر العظيم الذي يراه أمامه، وإنما إلى قوة الله غير المرئية، التي تستطيع أن تشق البحر له بعصاه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** ننتقل إلى الحديث عن المرئيات: لاشك أن في أولها المادة. والمادة وقتية، لا تدوم إلى الأبد بل تزول. إن لم نفارقها نحن، فهي ستفارقنا. ومهما كنزنا لنا كنوزًا من الماديات أموالًا وعقارات وحسابات في البنوك... فإننا سوف لا نأخذها معنا حينما نفارق هذا العالم. فخير لنا إذن أن نكنز لنا كنوزًا في السماء. فإنها ستبقى لنا حيث نلقاها هناك. وتلك الكنوز السمائية هي كل خير نعمله على الأرض، وكل إحسان نعطيه للغير.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** ومن الأشياء الوقتية أيضًا، هذا العالم الحاضر الذي سوف يزول وشهوته معه.

ومن هنا وجدنا أن الرهبان والنساك قد بدأوا حياتهم الروحية بالموت عن العالم أو بالبعد عن العالم. ولعل البعض منكم يسأل: ماذا أفعل أنا عمليًا: كيف اترك العالم وما فيه من المادة، وأنا أحيا في العالم؟ أقول لك: عش في العالم، ولكن لا تجعل العالم يعيش فيك. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). يمكنك أن تملك المادة، ولكن لا تجعل المادة تملكك. تعيش في العالم، دون أن تجعله يدخل إلى قلبك، وإلى فكرك ومشاعرك. تستعمل ما فيه من مادة. وأنت متحرر في الداخل من سيطرتها ومن محبتها.

وكل ما تفقده من أمور العالم، لا تحزن عليه، لأنه سوف لا يصحبك في اليوم الأخير. وردد باستمرار هذه العبارة "ماذا ينتفع الإنسان، لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** والإنسان الروحي الذي لا تملكه محبة الماديات. يعيش بلا شك سعيدًا ويتحرر من الشهوة ومن الخوف. وفي ذلك قال القديس أغسطينوس: "جلست على قمة العالم، حينما أحسست في نفسي أني لا أشتهى شيئًا ولا أخاف شيئًا". فالإنسان الذي ارتفع فوق مستوى الماديات، هو حصن منيع لا ينهدم. إنه فوق العالم، وفوق الجسد أيضًا. أليس الجسد المادي كذلك هو من الأمور المادية الزائلة. إذ سيأتي وقت سننطلق منه، ويأكله الدود، ويتحول إلى تراب!!

إذن عش في الروح، واهتم بها. فالروح من الأمور التي لا تُرى. وبالروح تخلص من شهوات الجسد. أما الأمور المرئية فلا تهتم بها، ولا تسبب لك همًا. وفي قمة هذه الأمور، المال. والعيب ليس هو في المال، ولكن في محبته. ذلك لأن كثيرًا من الأغنياء صنعوا به خيرًا. والبعض أعطى كل ماله للفقراء كالقديس أنطونيوس مؤسس الرهبنة. إذن استعمل المال، ولكن لا تتكل عليه، ولا تصل إلى الكبرياء بسببه. واكنز به لك كنوزًا في السماء... ولا تظن أن كثرة العطاء للفقراء والمحتاجين، إنما تقلل مالك. كلا، بل هي تمنحه بركة فيزداد.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

** هناك نقطة هامة في تمييز غير المرئيات على المرئيات، وهى ما نراه في قصص الشهداء القديسين. وكيف أنهم تقدموا إلى الموت، غير ناظرين إلى العالم وكل ما فيه من متع أرضية مؤقتة، ورافضين الإغراءات التي عُرضت عليهم. ذلك لأنهم كانوا مركزين كل اهتمامهم في الحياة التي بعد الموت، الحياة الأبدية التي لا تُرى. ولكن فيها كل البركة وكل السعادة. وأيضًا كانوا لا ينظرون إلى الملكوت الأرضي، بل إلى الملكوت السماوي الذي لا يرونه بالعين المادية، لكنهم يرونه بالإيمان.

حقًا إن النظر إلى ما لا يُرى، ينجى العالم من كل المذاهب المادية، ومن كل الاتجاهات الإباحية غير الأخلاقية.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمقالات بابا شنودة الثالث في جرنال الأهرام - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/20-Makalat/2-Ahram/CopticPope-Articles-182-Seen-or-Not.html