الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات البابا شنودة الثالث المنشورة في جريدة الأهرام - مقال يوم الأحد 5-7-2009

متى يستيقظ؟ وكيف؟

 

الإنسان الذي يعيش في الخطية بعيدًا عن اللَّه، يُشبَّه بإنسان مائت، أو هو في نوم الغفلة يلزمه أن يستيقظ، بلا تأجيل ولا تأخير. إنه كإنسان مخدَّر لا يدري ما هو فيه. إحساسه الروحي معطل. فهو لا يشعر بحالته، أو ماذا يفعل، ولا خطورة وجسامة ما يفعله. على رأي المَثل العامي "سرقاه السكين" فهو في غفلة كأنه خارج نفسه. يحتاج أن يرجع إلى نفسه... إنه في دوامة ينسى فيها روحه، وينسى اللَّه، وينسى القيم والمثل. فهو في غفوة لا يشعر بكل هذا. ورُبَّما يظن أنه في ملء اليقظة، وإنه يملأ الدنيا نشاطًا وحركة! بينما بعض الملائكة يسألون: إلى متى يستمر هذا الإنسان نائمًا؟! إنه محتاج إلى مَن يوقظه، يوقظ ضميره وروحه.

حقًا إن الشيطان حينما يريد أن يوقع شخصًا، يخدر ضميره أولًا، أو يقوده إلى حالة الغفوة والغفلة، التي تُعطِّل الحس الروحي، فلا يدري ما هو فيه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أريد أن أُقدِّم لكم صورة لحالة الخاطئ في غفلته: تصوروا كرة تتدحرج من فوق جبل عالٍ: إنها ألقيت من فوق الجبل فأخذت تتدحرج تباعًا، في اندفاع مستمر من فوق إلى أسفل. وهى لا تملك ذاتها لتقف، إنما هي تتدحرج باستمرار بلا فكر، بلا وعي، بلا حس، بلا إرادة... قوة الدفع تجذبها باستمرار إلى أسفل، خطوة تسلمها إلى خطوة، ودحرجة تسلمها إلى دحرجة، بلا هوادة. وهى لا تعرف إلى أين يقودها كل هذا؟ ولا تشاء أن تقف، أو لا تستطيع أن تقف... ولكن إلى متى؟ إلى أن يصدمها حجر كبير في انحدارها. يعترض طريقها ويوقفها. ويقول لها: إلى أين أنتِ ذاهبة؟ إلى أين تدحرجين؟ أفيقي إلى نفسك. استيقظي. هذا الانحدار المتتابع يقود إلى الضياع. فتقف وقد تنظر فتجد إنها هبطت كثيرًا عن مستواها السابق.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org         Image: Spiritual Wake, Arabic word صورة: اليقظة الروحية

St-Takla.org Image: Spiritual Wake, Arabic word

صورة في موقع الأنبا تكلا: اليقظة الروحية

هكذا الخاطئ يحتاج إلى أن يستيقظ. وإن لم يستيقظ، لابد من أن يوقظه غيره. وسعيد هو الخاطئ الذي لا يكون في نوم، وهنا نود أن نسأل ما هي الأسباب التي تؤدي إلى الغفلة الروحية؟ وما هي الدوافع التي تدفع إلى اليقظة؟ هناك أسباب خارجية تتعلَّق بالمحاربات والعثرات والبيئة المحيطة والظروف. وأسباب داخلية تتعلَّق بطبيعة الشخص نفسه، ونوعية قلبه وتفكيره. وبعض هذه الأسباب يزحف إلى الإنسان بطيئًا بطيئًا، بطريقة لا تكاد تحس. بينما البعض قد يهجم في عنف ويحتوى بسرعة، فينسى كل شيء إلاه.

ولعلَّ في مقدمة هذه الأسباب المشغوليات. فالمشغوليات طريقة ماكرة من طرق عدو الخير في تحطيم الحياة الروحية. وأهم ما في مكرها. أنها لا تحارب الروحيات، إنما لا تعطيها مجالًا، فنساه. مثال ذلك بشخص تجده دومًا مشغولًا. لا يجد وقتًا يجلس فيه إلى اللَّه ولا إلى الصلاة والقراءة والتأمل والتسبيح أو لأي عمل روحي. كما لا يجد وقتًا يجلس فيه إلى نفسه ليفحص حالته، أين هو؟ وكيف هو؟ وبالتالي لا يجد وقتًا لتغيير حالته. فهو لا يدري ما هي حالته!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إن الشيطان حيكم في الشر، ويُدبِّر خططه بتعقُّل. فبالنسبة إلى بعض الناس، قد يكون الإغراء الواضح بالخطية سلاحًا مكشوفًا لا تقبله ضمائهم المتيقظة. إذن لا مانع من إرضائه حاليًا ريثما يتم تخدير هذه الضمائر. وإذ يرى الشيطان أن الناس إذا خلوا إلى أنفسهم فمن الجائز أن يُفكِّروا في روحياتهم. لذلك لابد من مشغولية تعطلهم، حتى لو كانت صالحة في ذاتها، على الأقل فأن المشغولية تأخذ كل الوقت. فلا يبقى وقت لمراجعة النفس ومحاسبتها وتنقية الضمير من الشوائب. كما أن المشغوليات تتلاحق، وتتابع بحيث يبدو أنها لا تنتهي، وبخاصة في هذا العصر الذي تسوده التكنولوجيا. وحتى إن تفرغ البعض من مشغوليات العمل، هناك الترفيهات والمسليات لتشغله أو مجرد الأحاديث. وحتى إن جلس الإنسان إلى نفسه، فقد يقول له الشيطان "وأنا أيضًا سأجلس معك. وحتى إن وقفت تصلى سأقف معك لأساعدك" وهكذا يذكره بعشرات الموضوعات التي يسرح فيها عقله. لأن المشغوليات قد استقرت في عقله الباطن تعمل فيه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

حقًا إنها مأساة، فإن العالم كله منشغل عن الله... حتى بعض الذين كرسوا أنفسهم له! فهؤلاء بالكاد يجاهدون لكي يحصلوا على وقت يقضونه معه! وأي وقت؟! إنه وقت تتنازعه أفكار العالم واهتماماته. وللأسف يكون الله في آخر قائمة الاهتمامات. لا شك أن الموضوع يحتاج إلى تنظيم وتوفير الوقت.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وإن كانت المشغوليات تملك الوقت ولا تعطى فرصة للروحيات... فالعاطفة المسيطرة تملك القلب والفكر أيضًا بعيدًا عن الله، فتستحوذ كل اهتمامات الإنسان. ومع هذه العاطفة تظل الكرة تتدحرج وهى لا تدرى ما هي فيه... تمامًا كما يكون معنا طفل، نخشى أن يعطلنا بصراخه وضجيجه وكلامه، فتقدم له لعبة يلهو بها، فينشغل بها عنا ويهدأ... كذلك يقدم الشيطان مثل هذه العاطفة أو المشاعر لكي يلهو من القلب بعيدًا عن العمل الروحي... (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ويبحث الله عنك فلا يجدك، ويناديك فلا تسمعه، لأنك مشغول أو مخدر في هذه العاطفة. وربما تكون رواية معينة تسيطر على الإنسان وتملك كل وقته وتحصل على اهتمامه كهواية لتتبع أخبار الرياضة مثلًا أو الفن أو التمثيل. أو تسلية من التسليات أو قراءة خاصة في الفلسفة أو علم النفس... أو تتبع السياسات وأخبار معينة... قد تتحول هذه العاطفة التي تشغله إلى ثورة لتغيير الأوضاع، أو ما يسميه البعض رغبة في الإصلاح حسب مفهومهم الخاص. أو قد تكون هذه العاطفة انتماء إلى جمعية أو هيئة معينة أو فكر ما. وهذه العاطفة قد تطرد كل العواطف الأخرى، من القلب، حتى محبة الله. ونقف أمام هذه الحقيقة المرة: "لقد تم إخلاء صاحب البيت من بيته. واسكنَّا مكانه الغرباء. أقصد الله الذي هو المالك الحقيقي لقلبه، وقد أصبح أنه لا يجد له مكانه فيه".

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ومن العوامل الأخرى التي تخدر الضمير: البيئة المنحرفة... مسكين الإنسان الذي كلما يسير في طريق اللَّه، أو كُلَّما يستيقظ لنفسه، تحاول البيئة بكل جهدها أن ترجعه، فينام مثلهم. أو كُلَّما يحاول أن يستيقظ من غفلته الروحية، يمر عليه صديق يضيع كل ما عنده من روحيات. وينقله بأحاديثه المنحرفة إلى جو آخر. أو يحاول أن يقنعه بكافة السُّبل أن يترك ما هو فيه. ولكن الشخص القوي لا تجرفه البيئة المنحرفة بل يصمد ويقاومها. وأحيانًا ما يكون عقل الإنسان جهازًا تنفيذيًا لرغبات النفس.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمقالات بابا شنودة الثالث في جرنال الأهرام - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/20-Makalat/2-Ahram/CopticPope-Articles-154-Wake-up.html