الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

كتب قبطية

كتاب الغيرة المقدسة لقداسة البابا شنودة الثالث

19- شروط الغيرة المقدسة: 5) غيرة مثمرة ونشيطة

 

إن الغيرة هي عمل إيجابي، وليست مجرد كلام..

والعمل الإيجابي لابد أن يكون له ثمر في ملكوت الله. وقد طلب الكتاب منا أن يكون لنا ثمر.. وقال "كل شجرة لا تعطى ثمرًا جيدًا، تقطع وتلقى في النار" (متى 3: 10).

والغيرة المقدسة إذا ملكت قلب إنسان، إنما تدفعه بقوة نحو خلاص نفسه ونحو خلاص الآخرين. فلتكن لك هذه الغيرة. وليكن لك معها الحب نحو الآخرين والسعي في ضمهم إلى الملكوت.

فإن لم تكن لك الغيرة الغيرة التي تدفعك إلى العمل على خلاص الناس، تصير حينئذ شجرة جدباء غير مثمرة.

هل تقبل أن تذهب إلى الله بدون ثمر روحي، بدون أن تكسب ولا نفسًا واحدة للمسيح؟! هل تقبل أن تكون شجرة جدباء عقيمة؟!

St-Takla.org         Image: Green fruit and plant, growth, Vector Art صورة: من فن الفيكتور تصور زروع خضراء و ثمار، ثمر، نمو

St-Takla.org Image: Green fruit and plant, growth, Vector Art

صورة في موقع الأنبا تكلا: من فن الفيكتور تصور زروع خضراء و ثمار، ثمر، نمو

إن الكرمة إن كان فيها عنقود واحد مثمرًا، فلا تزال تحمل بركة. والعنقود إن كانت فيه حبة واحدة، فلا يزال يحمل بركة! (اش 65: 8)، وأنت ماذا تحمل؟! لعلك تستطيع أن تقف في الملكوت وتقول:

"هانذا والأولاد الذين أعطانيهم الرب" (اش 8: 18).

إذن كن مثمرًا في حياتك. فالإثمار وضع طبيعي للشجرة مادامت فيها حياة.. كن منتجًا ولا تكن سلبيًا..

هل أنت في كل يوم تضيف حصيلة جديدة إلى الملكوت؟ وتستطيع أن توصل كلمة الله إلى غيرك؟

إن الأيام المباركة في حياتك، هي الأيام المثمرة.

هناك أيام عجيبة في حياة القديسين كانت بركة، وكانت لملكوت الله. ينطبق عليها قول الكتاب "يوم واحد عند الرب كألف سنة" (2بط 3: 8)..

لعل جيلنا الذي نعيش فيه، يصرخ ويصلى قائلًا:

إننا يا رب لم نكن مستحقين أن نعيش في الجيل الذي رآك في الجسد ورأى كيف تعمل ولم نكن مستحقين كذلك أن نحيا في جيل بولس الرسول مثلا. ولكنها طلبة عزيزة نطلبها:  امنحنا يومًا واحدًا فقط من حياة بولس.

أو يومًا من حياة بطرس، أو من حياة أسطفانوس..

  إن بطرس الرسول استطاع في يوم واحد أن يضم ثلاثة آلاف نفس إلى الإيمان (اقرأ مقالًا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات). (أع 2: 41). واسطفانوس بسببه "كانت كلمة الله تنمو، وعدد التلاميذ يتكاثر جدًا.." (أع 6: 7). د

وبولس الرسول كان يربح على كل حال قومًا (1كو 9: 22).

كان يعمل في كل ميدان، مع كل أحد، مع كل أحد، مع اليهود، مع اليوناني، مع الذين بلا ناموس.. بأسلوب إنسان خبير في خلاص النفس.. كم هي النفوس التي ستسير وراء بولس الرسول في الملكوت؟ أو ما هو الإنتاج العظيم الذي كان له في ملكوت الله. يقينا أن هذا الإنسان لم يكن خادمًا عاديًا. حقا إنه على بولس وأمثال بولس، قال الكتاب: "ألم اقل أنكم آلهة، بنى العلى تدعون" (مز 82: 6)

بل كان بولس أعلى من هؤلاء (مز 82: 7)

انظر إلى الجبابرة في ملكوت الله، واشته أن تسير في طريقهم، واسأل نفسك في كل يوم: ما الذي فعلته أنا من أجل الملكوت؟

هل كنت أمينًا في كل خدمتي، وفي كل الوزنات التي وهبني الله إياها؟ ومع كل الأنفس التي أقامني الله خادمًا لها؟ وهل سأسمع صوته الحاني في اليوم الأخير يقول لي "نعمًا أيها العبد الصالح والأمين. كنت أمينا في القليل. فسأقيمك على الكثير. ادخل إلى فرح سيدك" (متى 25: 21). يعجبني ذلك العبد الشاطر الذي قال لسيده: "مناك يا سيد ربح عشرة أمناء" (لو 19: 16).

هذه هي الغيرة الحقة المثمرة في ملكوت الله. لعلنا بالمقارنة معها نسأل أنفسنا:

ما الذي فعلناه نحن من أجل هذا الجيل الذي عشنا فيه؟ والذي هو أمانة في أعناقنا أمام الله وأمام الأجيال المقبلة..! ماذا كانت غيرتنا العملية على خلاصه؟!

ما هو العمل الخلاصي الذي ساهمت به الكنيسة؟ أم هل نظرنا وإذا حياتنا عميقة، وبلا قيمة، وغير منتجة!!

ما الذي عملنا من أجل جيل انتشرت فيه الإباحية والمادية والإلحاد؟ وأصبح هناك واجب على أولاد الله:

أن يكونوا أنوارًا ساطعة في جبل مظلم.

هل قامت الكنيسة بهداية العالم، أم تشكل بعض أولادها بشكل العالم؟! هل أعطينا العالم الذي فينا، أم أخذنا منه شره هل عملنا وعلمنا العالم طرقنا الروحية، أم أخذنا من العالم أساليبه وحيله وسبله؟!

هل بغيرتنا صار العالم روحيًا، أم صور الروحيون كأهل العالم؟! ما الذي فعلناه لأجل الرب؟ هل نستطيع أن نقول مع السيد المسيح " العمل الذي أعطيتني قد أكملته" (يو 17: 4). هل في زيارتنا وافتقادنا لأي بيت، نستطيع أن نرفع تقريرًا لله نقول فيه: "اليوم حصل خلاص لهذا البيت" (لو 19: 9)..

انظروا إلى يوحنا المعمدان، وماذا فعل لأجل جيله:

في فترة قصيرة جدًا، استطاع أن "يهيء للرب شعبًا مستعدًا" (لو 1: 17) وأن يقود جماهير الشعب كله إلى معمودية التوبة "معترفين بخطاياهم" من أورشليم وكل اليهودية وجميع الكورة المحيطة بالأردن (متى 3: 5، 6). واستطاع أن يسلم العروس للعريس، ويقف فرحًا (يو 3: 29).. هذا هو الثمر العجيب لغيرة ملتهبة.

إن كان هؤلاء القديسون دروسًا لنا، فالطبيعة أيضًا كذلك:

في إحدى المرات، وقفت في الدير أمام شجرة كافور ضخمة، شجرة ارتفاعها حوالي العشرين مترًا، وفيها فروع تحمل عشرات الآلاف من البذور، إن لم يكن مئات الآلاف. وتأملت بذرتها، فإذا هي صغيرة جدًا. وقد استطاعت هذه البذرة

الدقيقة، أن تنمو هذا النمو الهائل، وأن تطرح مئات الآلاف من البذور! وشعرت بضآلة نفسي أمام شجرة الكافور هذه، بل أمام فرع واحد منها، بل أمام هذه البذرة الدقيقة الصغيرة.

والدرس الذي نأخذه من شجرة الكافور، نأخذ مثله من النخلة.

نواة بلحة، تنمو كل هذا النمو، وتعلو كل هذا العلو، وتعطى هذا القدر العظيم من البلح، بآلاف عددها.. ثم أجلس وأعد عدد سنوات حياة هذه النخلة، ومقدار الثمر الذي أعطته في حياتها كلها. واشعر أيضًا بصغر نفسي أمامها.. ولعل داود خطر بنفسه هذا الخاطر حينما قال:

"الصديق كالنخلة يزهو" (مز 92: 12) ومع ذلك يقول إن الإنسان هو سيد الطبيعة.

وهو كاهن الطبيعة، وهو خليفة الله في أرضه.. هو الذي سلطه الله على النبات والحيوان والطيور.. هل استطاع أن يثمر مثلما تثمر النخلة، أو يزهر مثلما تزهر زنابق الحقل؟ هل استطاع أن يكون في عمله كمجرد نواة لبلحة؟!

اجتماع كاجتماعكم هذا ن لو كل شخص فيه، أتى بعشرة أشخاص معه، في غيرة منه لملكوت الله، كم يكون إذن أبناء الملكوت، لو توالت الأعداد.

لتكن لكم إذن غيرة على الملكوت. وليكن لغيرتكم ثمر، أفقي وعمقي..

أفقي من جهة العدد والامتداد والانتشار. وعمقي من جهة النوعية والروح وعمق الصلة بالله..

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الغيرة المقدسة لقداسة البابا شنودة الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/17-Al-Ghira-Al-Mokadasa/Holy-Zeal_19-How-Fruitful.html