الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

78- بالتجسد عرفنا الله

 

لقد كان من المستحيل على الإنسان أن يعرف بذاته الله المعرفة الحقيقية، لهذا كان لابد أن يعلن الله ذاته للإنسان عن طريق التجسد لأنه يستحيل على الإنسان أن يعرف الله إلاَّ بواسطة الله، فمن السهل أن يتنازل الآب العبقري الذي يحمل أعظم الشهادات العلمية إلى ابنه الصغير يتفاهم معه بلغته البسيطة، ولكن يستحيل على هذا الابن الصغير أن يصعد إلى مستوى أبيه العلمي والأدبي ويتفاهم ويتحاور ويجادل معه بلغة العلم والعلماء، ولذلك كان من أهداف التجسد أن يهب السيد المسيح المعرفة الإلهية للإنسان، فلم يقدم ذاته ذبيحة ويتمم الفداء وهو مازال طفلًا أو صبيًا، ولكنه انتظر حتى بلغ سن الثلاثين وظل يخدم لمدة أكثر من ثلاث سنوات ينشر نور معرفة الله وسط ظلام البشرية الدامس، وقال للآب السماوي "أنا أظهرت اسمك للناس الذين أعطيتني من العالم.. وعرفتهم اسمك وسأعرّفهم ليكون فيهم الحب الذي أحببتني به وأكون أنا فيهم" (يو 17: 6، 26) والأب الكاهن يصلي في القداس الغريغوري " أعطيتني علم معرفتك.. أظهرت لي نور الآب.. وأنعمت علينا بمعرفة الروح القدس الحقيقية". فبعد أن لوثت الخطية وطمست فكر الإنسان تجاه الله، وصار الله مجهولًا بالنسبة للإنسان، وكل محاولات الآباء والأنبياء لنشر معرفة الله لم تأتِ بالثمار المرجوة، بل امتلأت الأرض بالجهالة عن الله، وأخذ الإنسان يتصوَّر الله في صور خاطئة، فهو في نظره الإله المجهول الساكن وراء الجبال في غياهب الكون الرهيب كما تصوّره الأساطير الوثنية، وهو السيد المتعالٍ في سماه المنزَّه عن المادة والمترفع عن الحسيَّات، وهو السيد القاسي المنتقم الجبار الذي يحكم العالم بعصا من حديد ونار، يمسك بالسوط ليلهب ظهر كل من يخطئ.. وأي مولود امرأة لا يخطئ؟!، ويقف وخلفه البحيرة المضطرمة بالنار والكبريت ليلقي فيها كل من يخالفه الرأي.. حقًا قبل التجسد عاشت البشرية في جهل مريع، فيقول البابا أثناسيوس الرسولي " تركوا الله كلية، وأظلمت أنفسهم.. لم يكتفوا أن يصوّروا لأنفسهم التماثيل بدل الحق ويكرموا المخلوقات دون الله الحي، ويعبدوا المخلوق دون الخالق (رو 1: 25).. بل ذهبوا إلى أبعد من هذا.. وقد بلغ بهم الفجور إنهم تقدموا لعبادة الشياطين ونادوا بها آلهة، متمّمين بذلك شهواتهم.. قدموا محرقات من الحيوانات العديمة النطق وذبائح من البشر.. وأصبح كل البشر ينسبون سبب ميلادهم، بل وجودهم إلى الكواكب وكل الأجرام السماوية..

St-Takla.org Image: Mosaic icon of Virgin Mary Mother of God Jesus - Lighting candles in front of St. Mary's mosaic, at St. Mina Monastery, Mariout, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فسيفساء تصور العذراء مريم - إيقاد الشموع أمام أيقونة والدة الإله يسوع الموزاييك، دير مارمينا، ماريوط، مصر

St-Takla.org Image: Mosaic icon of Virgin Mary Mother of God Jesus - Lighting candles in front of St. Mary's mosaic, at St. Mina Monastery, Mariout, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فسيفساء تصور العذراء مريم - إيقاد الشموع أمام أيقونة والدة الإله يسوع الموزاييك، دير مارمينا، ماريوط، مصر

وبالاختصار لقد أصبح كل شيء مشبعًا بروح الكفر والاستباحة، وصار الله وحده وكلمته غير معروف" (تجسد الكلمة 11: 4-7).

وإن كانت الخليقة لا تعرف الله فما الفائدة من وجودها كقول البابا أثناسيوس "لأنه أية منفعة للمخلوقات إن لم تعرف خالقها؟ أو كيف يمكن أن تكون عاقلة بدون معرفة كلمة (وفكر) الآب الذي أوجدهم في الحياة؟ لأنه إن كانت كل معلوماتهم محصورة في الأمور الأرضية فلا شيء يميزهم عن البهائم العديمة النطق. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). نعم، ولماذا خلقهم الله لو كان لا يريدهم أن يعرفوه؟" (تجسد الكلمة 11: 2) ثم يستكمل قائلًا "إن المخلص فعل ذلك (التجسد) حتى، كما يملأ كل الأشياء في كل الجهات بوجوده، كذلك أيضًا يملأ كل الأشياء من معرفته، كما يقول الكتاب المقدس أيضًا {الأرض كلها امتلأت من معرفة الرب}" (تجسد الكلمة 45: 2).

بالتجسد رأينا الإله المتأنس أبًا حنونًا عطوفًا شفوقًا ودودًا ينتظر عودة الابن الضال ليحتضنه ويقبّله مهما كان منظره بشعًا، مؤكدًا "ابني هذا كان ميتًا فعاش" (لو 15: 24) وما أجمل قول القديس أثناسيوس " لقد أحب الله الإنسان في هوانه. أحب أن يكون واحدًا معه، وهذا هو التجسد" (1).

بالتجسد رأينا الإله المتأنس طبيبًا حنونًا قد جاء من أجل الخطاة مؤكدًا "لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى. لم أتِ لأدعو أبرارًا بل خطاة إلى التوبة"(مت 9: 12، 13).. رأيناه خادمًا متواضعًا يشتد بمنديل ويغسل الأقدام "إن ابن الإنسان لم يأتِ ليُخدَم بل ليخدِم وليبذل نفسه فدية عن كثيرين" (مت 20: 28).. رأيناه راعيًا صالحًا يجوب الجبال والوديان عن الإنسان الخروف الضال، ومتى وجده يحمله على منكبيه فرحًا.

بالتجسد اكتشف الإنسان أعماق محبة الله للبشر.. حقًا إنه محب البشر "ليس لأحد حب أعظم من هذا أن يضع أحد نفسه لأجل أحبائه" (يو 15: 13) وعلى رأي أحد الكُتّاب إنه لو كتب الله في كبد السماء بحروف من نور على مدى العصور والأجيال عبارة "الله محبة" ما أدركت البشرية هذه المحبة مثلما أدركتها بالتجسد والفداء "بهذا أظهرت محبة الله فينا إن الله قد أرسل ابنه الوحيد إلى العالم لكي نحيا به" (1يو 4: 9) سمعناه يقول "أنا هو الراعي الصالح. والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف" (يو 10: 11) ورأيناه يفعل ما قاله على صليب العار فوق جبل الجلجثة.

حقًا كانت معرفتنا لله قبل التجسد مشوشة، ولا أحد يستطيع أن يتصوَّر الله. أما بعد التجسد فأصبح من السهل أن يتصوَّر الإنسان الله في شخص الرب يسوع "والكلمة صار جسدًا وحلَّ بيننا ورأينا مجده مثل مجدًا كما لوحيد من الآب مملوءًا نعمة وحقًا.. الله لم يره أحد قط. الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبَّر" (يو 1: 14، 18) ونستطيع أن نقول مع يوحنا الحبيب " الذي كان من البدء. الذي سمعناه الذي رأيناه بعيوننا الذي شاهدناه ولمسته أيدينا من جهة كلمة الحياة" (1يو 1: 1) فغير المرئي صار مرئيًا، وغير المحسوس صار محسوسًا، وغير الزمني دخل تحت الزمن، فالرب يسوع هو غير المرئي بلاهوته وهو المرئي بناسوته في آن واحد. أما الذين لا يؤمنون بالتجسد فكيف يتصوُّرون الله؟ إنه بالنسبة لهم هو الإله المجهول.

بالتجسد عرفنا أعظم الأسرار عن اللاهوت إذ كشف الله لنا عن سر الثالوث القدوس، فرأينا الابن متجسدًا، ورأيناه يتحدث مع الآب ويحدثنا عنه، وسمعناه يحدثنا عن الروح القدس، وفي العماد أُستعلن لنا سر الثالوث القدوس.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمن هو السيد المسح؟ 3 - كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-021-Sts-Church-Sidi-Beshr/002-Hatmeyat-Al-Tagasod-Al-Ilahy/Inevitability-of-the-Incarnation__78-Bewnefits-New.html