الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

11- الله غفور رحيم.. فلماذا لم يسامح آدم وتنتهي المشكلة؟

 

ج : وهذا الحل لا يصلح للأسباب الآتية:

أ - الله كامل في رحمته وكامل أيضًا في عدله، فلو سامح آدم فإن هذا يتعارض مع عدله.. لقد حذر الله آدم من الأكل من الشجرة، وأعطاه كل مقومات عدم السقوط مثل الحكمة والشبع بخالقه والفرح الروحي، والأكل من جميع أشجار الجنة باستثناء هذه الشجرة فقط، فعندما يخطئ آدم ولا ينال العقوبة التي سبق أن فرضها الله عليه فان هذا يعتبر ضد العدل الإلهي.

ب - لو ناقض الإنسان نفسه وغيَّر أقواله فان هذا يعتبر نوع من النقص.. فكيف ينقض الله أقواله؟!.. " ليس الله إنسان فيكذب. ولا ابن إنسان فيندم. هل يقول ولا يفعل أو يتكلم ولا يفي" (عد 23: 19) " هل الله يعوّج القضاء أو القدير يعكس الحق" (أي 8: 3) هل يقول الله لآدم " وأما شجرة معرفة الخير والشر فلا تأكل منها " ولم يكتف الله بهذه الوصية بل أوضح له مغبة المخالفة " لأنك يوم تأكل منها موتًا تموت" (تك 2: 18) وعندما يأكل الإنسان يسرع إليه الله قائلًا: إيه يا آدم؟! هل أنت صدقت كلامي؟! أنني كنت أُخيفك فقط، لكنك لن ترَ الموت قط لأن موتك ضد رحمتي الغير محدودة.. أذهب يا آدم لن تموت. فقط لا تكرر فعلتك الشنعاء ثانية لكيما أحبك.. هل يعقل هذا؟!!

St-Takla.org Image: Hans the Younger Holbein - Adam and Eve - 1517 صورة في موقع الأنبا تكلا: آدم وحواء، رسم هانز، هولباين الصغير، 1517

St-Takla.org Image: Hans the Younger Holbein - Adam and Eve - 1517

صورة في موقع الأنبا تكلا: آدم وحواء، رسم هانز، هولباين الصغير، 1517

ج - إن لم يمت الإنسان يكون الله غير صادق، وعلى حد تعبير القديس أثناسيوس " كان أمرًا مرعبًا لو أن الله بعدما تكلم يصير كاذبًا -حيث كان الله أصدر حكمه على الإنسان بأن يموت موتًا، إن تعدي الوصية والذي يحدث أنه لا يموت- فتبطل كلمة الله حينذاك، ولو كان الإنسان لم يمت بعد أن قال الله إننا نموت لأصبح الله غير صادق" (تجسد الكلمة 6: 3).

د - لو برَّأ القاضي الأرضي مُذنبًا، لحُسِب هذا القاضي ذاته مذنبًا في حق العدالة، فهل يحطم ديان الأرض كلها قانون العدالة الإلهية ويبرئ المذنب؟! كلاَّ.. وإن قال أحد أن القاضي الأرضي لابد أن يحكم بالعدل لأنه مقيّد بقوانين، كما إن رؤساءه يراقبونه، أما الخالق فهو حر يفعل ما يشاء.. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). نقول: نعم الخالق حُرُّ يفعل ما يشاء، ولكنه لن يفعل إلاَّ الحق والعدل وما يتناسب مع كماله الذاتي.
ه - الصَفح شيء وإصلاح الطبيعة شيء آخر، فما الفائدة إنك تصفح عن السارق دون علاجه من داء
السرقة؟

هب أنك أمسكت بلص وهو يمد يده ويسرقك، وصممت أن تذهب به إلى قسم الشرطة، فأخذ يسترق قلبك ويقول لك أن زوجته على حافة الموت وتحتاج لعلاج يرد لها الحياة، وأولاده منذ البارحة لم يتذوقوا طعامًا، فرقَّ قلبك ورثيتَ لحاله وصفحتَ عنه.. تُرى هل بهذا العفو تكون قد أصلحت حاله؟ كلاَّ، لأنك ستتركه ليسرق غيرك بعد دقائق قليلة. انه يحتاج منك أن تذهب معه إلى بيته لتتأكد من صحة أقواله، ولو كان صادقًا فانه يحتاج إلى عمل شريف يأكل منه لقمة العيش، ويحتاج لمن يراعيه ويعالجه من داء السرقة حتى يُشفى تمامًا.

و - لو سامح الله آدم، فمن أدراك أنه لا يكرّر الخطأ بصورة أو بأخرى، وربما طمعًا في العفو الإلهي والرحمة غير المحدودة، ولو سامح الله كل من يخطئ وعفى عنه لتحول العالم إلى فوضى وغابة، وتضيع المهابة الإلهية.. يحكى عن أحد الملوك ويدعى سلوقس ملك لوكرى انه سنَّ قانونًا وكل من يخالفه يتعرض لعقوبة قلع عينيه، وفوجئ بسقوط ابنه في المخالفة، وتكاثر الشفعاء على الملك لكيما يعفو عن ولي العهد، إلاَّ أنه رفض وأمر بقلع عين واحدة لابنه، وقلع عينه هو متحملًا بذلك نصف العقوبة وحفظ للقانون قدسيته وللعدالة حقها بالكامل.

ويناقش القمص صليب حكيم هذا الرأي بعقل راجح وفكر حكيم فيقول " وكأن الله نسى ما سبق أن قاله لآدم وحذره منه، أو أنه كان غير جاد في وصيته وفي تحذيره له، أو أن قوله كان مجرد تهديد لآدم ليس إلاَّ، أو كان مجرد مبالغة منه في تخويفه لآدم بأنه سيعاقبه في حالة مخالفته للوصية دون أن تكون له النية في عقابه، أو كأنه بعد أن أعطى وصيته وحدَّد عقاب مخالفتها عَدَل عن قوله إذ أدرك أنه كان مخطئًا فيما قال، أو أن تقديره لظروف آدم كان إدراكًا ناقصًا، لذلك يجب عليه أن يسامحه، أو كأنه كان يريد أن يضع الإنسان في متاهة من عدم التمييز بين مكافأة المطيع وعقاب العاصي، حيث يستوي عنده الطاعة والعصيان، وبذلك يعامل القاتل كالمقتول والسارق كالمسروق.. وهكذا تتحطم كل قيم العدالة والحكمة لدى الله، وينمحي معنى الفضيلة، ويتبدد رجاء البشرية في تطلعها إلى إله عادل يجري أحكامه في مقاصدها. نعم لو كان قد غفر الله لآدم لأضحى الله بغير كلمة ثابتة، وما استطاع أن يعطي شريعة أو وصية يُلزِم بها الإنسان. لأنه بعد أن عَدل عن قوله، ولم ينفذ ما سبق أن أنذر به، واتضح أنه غير جاد فيما يقول أو أنه يخطئ في تقديره عندما يقول، فانه سوف لا يتوقع بعد طاعة من الإنسان.. بعد أن ضاعت هيبته وانعدمت مخافته لدى الإنسان بعدم ثبوت كلمته..

لو فرضنا أن شخصًا مَثَلَ أمام القاضي للحكم عليه بسبب ارتكابه جريمة قتل مثلًا، وتوافرت كل أسباب إدانته، فهل يصح أن يعفو القاضي عنه لرحمة قلبه، أو لأن القاتل ارتكب جريمة القتل لأول مرة في حياته؟!.. لو فُرض أن عفى القاضي أو حاكم المدينة عن القاتل وغفر له ولم يعاقبه، وعفا عن السارق وغفر له ولم يعاقبه، فماذا يمكن أن يحدث في مدينة هذا الحاكم أو هذا القاضي الذي يغفر كل الأخطاء.. إن الصالحين أنفسهم في هذه المدينة لكي يأخذوا حقوقهم بأنفسهم، أو لكي يردوا الشرور عن أنفسهم سيستخدمون أسلوب الشر الذي يستخدمه الأشرار.. وتصبح المغفرة والرحمة عند هذا الحاكم وبالًا على كل أهل مدينته.. وبذلك مغفرة هذا الحاكم تحوّل مدينته إلى مدينة أشرار ومجرمين..
والأمر لا يتعلق بخطية آدم وحده بل بخطايا كل البشر التي على مثال خطية آدم، لأنه إن كان الله غفر لآدم خطيته لرحمته به وأعفاه من تحمل العقاب لوجب أن يغفر لكل الناس خطاياهم ويعفيهم من العقاب (1).

ونطرح في نهاية الإجابة سؤالًا جانبيًا وهو إن كان الله لم يسامح آدم فلماذا أمرنا أن نسامح بعضنا بعضًا؟

والحقيقة كما رأينا أن الموقف بالنسبة لله مختلف عن الموقف بالنسبة للبشر، فبالنسبة لله كان لابد للعدل أن يأخذ مجراه حتى يحتفظ الله بهيبته أمام الخليقة كلها، ولو سامح الله آدم فان أبناء آدم سيتعدون على بعضهم البعض، ويضيع الهدف الإلهي من خلقة إنسان يعيش في حياة البر والقداسة والسلام، وقد صنع الله أعظم ما هو من التسامح إذ تحمل بنفسه عقاب خطايانا.
. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). أما بالنسبة للبشر فقد أوصانا الله أن نتسامح لكيما نحفظ للمجتمع سلامه، ولا نقابل الشر بالشر حتى لا نعطي فرصة أكبر لعدو الخير، وفيما نحن نتسامح مع المسيئين والأعداء نثق في الله ضابط الكل الذي سيجازي كل واحد بحسب أعماله " لي النقمة أنا أجازي يقول الرب" (رو 12: 19) وإذا عجز الإنسان عن التسامح فانه يلجأ إلى الحاكم الذي " لا يحمل السيف عبثًا إذ هو خادم الله منتقم للغضب من الذي يفعل الشر" (رو 13: 4).

ونضيف على الإجابة السابقة بعض النقاط الصغير:

أ - الخطية الموجهة ضدنا هي خطية محدودة. أما الخطية في حق الله فهي غير محدودة.

ب - قد نصفح نحن بسبب نسياننا الإساءة، وهدوء عواطفنا البشرية، وقد نصفح طمعًا في صفح الآخرين عنا. أما الله فلا ينسى ولا يتغير ولا يتساهل في الحق الإلهي.

ج - ليست مغفرة الخطية بالأمر الهين، وليست الخطية مثل القذارة التي تلتصق بجسم الإنسان فيتخلص منها بقليل من الماء، لكن الطريق الوحيد للخلاص هو سفك الدم غير المحدود.

د - ليست المشكلة في مغفرة الخطية فقط، ولكن بالأكثر في إصلاح الطبيعة التي فسدت بالخطية.

ه - حقًا إن الله يسامح، ولكنه يسامح قانونيًا، وقانون العدالة الإلهية يقتضي انه "بدون سفك دم لا تحصل مغفرة" (عب 9: 22) " لأن الدم يُكفِر عن النفس" (لا 7: 11) ولذلك تجسد الله وسفك دمه لكيما يرفع عقاب خطايانا.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتهل له بديل؟ - كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-021-Sts-Church-Sidi-Beshr/002-Hatmeyat-Al-Tagasod-Al-Ilahy/Inevitability-of-the-Incarnation__11-Forgiving.html