الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - قصة: . - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب قصص قصيرة (مع مجموعة من القصص الطويلة) - القمص تادرس يعقوب ملطي

 625- قصة: الأستاذ يناير

 

قصة من أوربا الشرقية

 

لاحظت تريز على بعض الأطفال أنهم يمارسون العنف في معاملاتهم مع بعضهم البعض، وإذ جلست مع كل طفل على انفراد أدركت أن كثيرين منهم يظنون أنهم لن يقدروا أن ينالوا حقوقهم إلا بالعنف؛ وأن من يسلك بلطفٍ ورقة يفقد حقوقه ويصير أضحوكة زملائه.

اعتادت تريز أن تروي لهم بعض القصص لتبث فيهم روح اللطف والوداعة عِوض العنف. روت لهم قصة "الأستاذ يناير" وقد نقلتها عن القصص المشهورة في أوربا الشرقية مع شيء من التصرف.

عاشت طاطا ووالدتها في بلدة ريفية بجوار منطقة غابات تتحول في الشتاء إلى قطعة من الثلج، حيث يكسو الثلج الأشجار وتتغطى كل الأرض بطبقة كثيفة منه. وكانت لديهم فتاة صغيرة خادمة اسمها باطا، رقيقة جدًا وبشوشة، تخدمهما بفرح وتهليل، بينما كانت علامات التبرم والبؤس تظهر على وجه طاطا وعلى وجه والدتها.

شعرت طاطا بالغيرة من خادمتها الصغيرة فكل أهل القرية كانوا يحبونها ويلاطفونها، وكانوا معجبين ببشاشتها. إذ حلّ فصل الشتاء واكتست القرية كلها بالثلوج، أرادت طاطا أن تتخلص من باطا، فقالت لها: "اذهبي إلى الغابة واقطفي لي خمسة زهور من البنفسج وتعالي. احذري أن تأتي بدون الزهور، فإنك ستنالين عقابًا مرًا".

تعجبت باطا من الطلب، وبرقة قالت لسيدتها طاطا: "ألا تعلمين أن الشتاء قد حلً، والثلج يملأ الغابة، فكيف نجد زهرة بنفسج وسط الثلوج؟"

اضغط هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت للمزيد من القصص والتأملات.

St-Takla.org Image: Hail and ice, Johannesburg, South Africa صورة في موقع الأنبا تكلا: برد، جليد، ثلج من جوهانزبرج، جنوب إفريقيا

St-Takla.org Image: Hail and ice, Johannesburg, South Africa

صورة في موقع الأنبا تكلا: برد، جليد، ثلج من جوهانزبرج، جنوب إفريقيا

قبل أن تجيب طاطا صرخت الأم في وجه باطا: "لماذا تقولين هذا؟ ألا تسمعي لسيدتك. اخرجي إلى الغابة، وأنا أحذرك من العود دون أن تحضري طلبة سيدتك".

خرجت باطا وهي لا تعرف ماذا تفعل، لكنها انطلقت إلى الغابة وكانت رجلاها تغرسان في الثلج. وإذ شعرت بالريح الشديد والثلج الذي كاد يجمدها صرخت إلى الله لكي يرشدها ماذا تعمل؟. فجأة لاحظت نارًا متقدة على تل بالقرب منها وحوله يجلس اثنا عشر رجلًا، أربعة يلبسوه ثيابًا بيضاء، وأربعة ثيابًا خضراء، وأربعة ثيابًا لونها بني والأربعة الآخرين ثيابهم رصاصية اللون. (بتوصف عددهم وألوانهم وهل لم تصل بعد إليهم بل هم تل)؟؟؟

انطلقت إليهم وهي ترتعش، وبرقة قالت لهم: "سادتي الأحباء هل تسمحوا لي أن استدفئ، فإني كدت أتجمد، وأنا أطمع في محبتكم وحنوّكم!".

إذ جلست باطا بجوار النار شعرت بالدفئ وصارت تشكر الرجال على محبتهم وترفقهم بها.

تطلّع إليها أحد الرجال اللابسين الثياب البيضاء وقال لها: "أُعرّفك بنفسي فأنا يناير، فمن أنت؟ وما الذي جاء لك إلى هذه الغابة؟ وماذا تطلبين؟" أجابته الفتاة: "أنا فتاة أعيش مع سيدتي الصغيرة طاطا ووالدتها. إني أحبهما وأخدمهما بكل قلبي، واشتهي سعادتهما، ولم أرفض لهما أي طلب. واليوم صباحًا طلبت مني طاطا أن أقطف خمسة زهور من البنفسج من الغابة، ولما قلبت لها أنه لا يوجد زهور بنفسج وسط الثلج، زجرتني هي ووالدتها".

تسللت الدموع من عيني باطا، لكن يناير قال لها: "لا تبكين يا ابنتي اللطيفة، فإننا كلنا نخدمك كما أنتِ تخدمين الآخرين" ثم طلب يناير من مارس أن يخدم هذه الفتاة الرقيقة في كلماتها وتصرفاتها. للحال نفخ الأستاذ مارس في النار فاشتعلت جدًا وذاب الثلج ثم ظهرت بعض زهور البنفسج.

لم تعرف كيف تشكر باطا هؤلاء الرجال؛ وفي بهجة قلبها قطفت بعض زهور البنفسج وهي تقول لهم: "شكرًا لكم فإنهم ستفرحون قلب طاطا وقلب والدتها.

انطلقت إلى المنزل وكان المساء قد حلّ، وكم كانت دهشة طاطا ووالدتها حين رأتا زهور البنفسج في يديها تقدمها وهي متهللة.

أخذت طاطا الزهور دون أن تنطق بكلمة شكر، وتطلعت لوالدتها كأنها تريد أن تقول شيئًا. عرفت الأم ما في ذهن ابنتها طاطا، فسألت باطا "من أين أتيت بهذه الزهور؟"

روت باطا لهما ما حدث معها فتعجبتا جدًا، خاصة وأن رائحة الزهور كانت جميلة وظهر عليها أنها مقطوفة حديثًا.

في الصباح تطلعت طاطا إلى باطا، وقالت لها: "اذهبي احضري لي خمسة تفاحات من الغابة". وقبل أن تنطق باطا بكلمة زجرتها الأم وأمرتها أن تطيع دون أن تنطق بكلمة، وإلا تعرضت لعقوبة قاسية.

خرجت باطا إلى الغابة وتكرر معها ما حدث باليوم السابق، ودُهش الرجال لعودة باطا. سألها الأستاذ يناير: "لماذا رجعتِ اليوم؟" أجابته أن طاطا تطلب مني خمسة تفاحات من الغابة، ونحن في شهر يناير وسط الثلوج قد تغطّت أشجار التفاح بالثلوج!"

بلطف طلب الأستاذ يناير من الأستاذ يونيو أن يساعد هذه الفتاة التقية المحبة شجرة تفاح مثمرة، وإذ طلب يونيو منها أن تهز الشجرة سقطت تفاحتان، فأخذتهما وشكرت جميع الرجال وانطلقت إلى البيت.

بالمساء إذ قرعت الباب فتحت طاطا ودُهشت فإن باطا تحمل تفاحتين. أخذت طاطا التفاحتين وبعنف شديد وبّخت باطا: "حتمًا لقد أكلتي الثلاثة تفاحات! "أما باطا ففي هدوء شديد روت لهما ما حدث وأن ما سقط من الشجرة تفاحتين أحضرتهما لها. وإذ أرادت طاطا أن تعاقب باطا أمسكت والدتها بيدها ودخلت بها إلى حجرتها، ثم قالت لها: "لنذق طعم التفاحتين، فإنني لم أرَ تفاحًا كهذا من قبل، من جهة شكله ورائحته وحجمه!". إذ أكلتا التفاحتين قالت الأم لابنتها: "أشير عليك أن تذهبي غدًا إلى الغابة حتى تجمعي كل تفاح الشجرة فنأكلها معًا!"

في الصباح الباكر جدًا خرجت طاطا إلى الغابة، ومع كل ما ارتدته من ثياب خاصة بفترة الثلج، كان الريح شديدًا حتى كادت أن تتجمد. كانت تجري في الاتجاه الذي أخبرتها عنه باطا. وأخيرًا رأت التل وعليه يقف الرجال حول النار. انطلقت نحو النار لتستدفئ.

سألها الأستاذ يناير: "من أنتِ؟ ولماذا أتيت إلى هنا؟"

بوجه عبوس صرخت في وجهه: "لماذا تسألني؟ ليس من حقك أن تعرف؟"

تضايق الأستاذ يناير من ردّها العنيف وطلب من الرجال أن يتركوها وحدها، فهبّت رياح شديدة وانطفأت النار، ولم تعرف طاطا ماذا تفعل، فقد كادت تتجمد من الثلج والرياح، وصارت عاجزة عن الحركة.

مرّت الساعات حتى حلّ المساء، ولم تحضر طاطا، فقلقت والدتها جدًا، وانطلقت إلى الغابة وسط الظلام في الجو العاصف تبحث عن ابنتها.

بقيت باطا في المنزل وحدها، وكانت دموعها لا تجف وهي تترقب مجيء طاطا ووالتها. لم تنم الليل كله وحلّ الصباح وعبر يوم فيومين فأسبوع فشهر وأدركت أنهما حتمًا قد تجمّدا وماتا.,

استلمت باطا البيت وكل ما فيه وورثت كل ممتلكاتهما، وفي إحدى الأمسيات سمعت طرقًا على الباب، ففتحته وإذا بها تجد العشرة رجال واقفين.

استقبلتهم ببشاشة وحب وشكر من أجل عملهم معها، وإذ سألتهم إن كانوا يعرفون شيئًا عن طاطا ووالدتها، فأخبروها بأنها بسبب عنفها وقسوة قلبها لم تجد من يعينها، فتجمدت ودفنت في وسط الثلوج في الغابة، ولا يعرف أحد موضعهما. (بصيغة الاثنين لكن هي البنت فقط التي تقابلت معهم وردت بالعنف؟؟؟؟) 

بكت باطا عليهما بمرارة، لكن الرجال طيّبوا قلبها وتقدموا إليها قائلين: نحو شهور السنة كلها؛ هوذا الأربعة فصول في خدمتك. أوجدنا الله إلهك من أجلك، كل منّا يقدم لكِ ما هو لبنيانك.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هب لي يا رب روح الحنو واللطف،

فأتمتع بحنوك ولطفك.

الزمن كله يصير في خدمتي.

والعدو إبليس يسقط تحت قدمي!

هب لي أشاركك اللطف يا كلي الحب!

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب قصص قصيرة

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/007-Short-Stories/Short-Stories-0625-January.html