الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب البتولية في فكر الآباء - القمص أثناسيوس فهمي جورج

8- البتولية عند القديس يوحنا فم الذهب

 

أمَّا القديس يوحنَّا فم الذهب بطريرك القُسطنطينية فقد أحبَّ الحياة الملائكية وعَشَقْ البتولية... وكَشَفْ لنا نِعمة الله الغنية العاملة في السلوك البتولي مُدعِمًا بحياته الذهبية فمه الذَّهبي، فهو لم يختار حياة البتولية تفضيلًا لحياة على الأخرى، بل أراد أن يضبِط شهواته وينال من السيِّد المسيح إكليلًا ويعيش بالفرح والسلام مُكمِلًا حياته بالنِعمة والتعزية.

وفي مقالته ”مُقارنة بين الملِك والراهب“ يسجِل أحاسيسه النُّسكية الصادِقة مُتحدِثًا عن السمائيات وطغمات القديسين وربوات جماعات البتوليين الذين هدموا طُغيان الشيطان ليبشَّروا بملكوت المسيح وبهاء مجده.

وعندما اعتبر بعض المسيحيين أنَّ البتولية ضرب من الجنون، وقامت حملات عنيفة ضد النُّسْك الرَّهباني، كتب ذهبي الفم كُتُبًا ثلاثة يُدافع فيها عن جمال البتولية، مُقدِمًا الردود التي تُبرِز بهاء البتولية.

St-Takla.org         Image: Saint John Chrysostom Icon صورة: أيقونة حديثة تصور القديس يوحنا ذهبي الفم

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom Icon

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة حديثة تصور القديس يوحنا ذهبي الفم

ويعتبِر القديس يوحنَّا ذهبي الفم أنَّ البتوليين يُشكِّلون مُعسكر المسيح وجماعات القُوَّات العَلَوِية باعتبارهم القطيع الملوكي، الذين يقتاتون بأقوال الله ويحومون كالنحل حول الكِتاب المُقدس، ويتغذون بطعام كُلي السمو.

ومن بين المقالات التي كتبها ذهبي الفم أفرد مقالًا للحديث عن البتولية جاء في جزئين:

الجزء الأوَّل: يُهاجِم فيه الهراطِقة الذين يحتقرون الزواج.

الجزء الثَّاني: يُقدِّم فيه الرؤية المسيحية للبتولية، وكيف أنَّ غير ”القادرين على الخوض في معارِك البتولية من أجل الملكوت“ لا يُكرسونها، مُوضِحًا أنَّ الزواج صالِح لكن البتولية أفضل.

شجَّع القديس ذهبي الفم بيوت العذارى والمُتبتِلات اللائي تحولنَ في رجاء صالح إلى طيور روحية مُنطلِقات نحو المسيح، وحثَّهُنْ على تركيز حُبِّهُنْ في أعمال الرب، لأنَّ السيِّد نفسه يُفضِّل العطاء فوق البتولية ويقبل الذين غلبهم العطاء بمجد عظيم، ويدعوهم ”مُباركي أبي“... لذلك يرى أنَّ الصدقة أكثر أهمية من البتولية.

وكتب القديس رسائِل إلى عذارى ورُهبان ينصحهم أن يُبقوا كما هم في عذارويتهم على اعتبار أنَّ دعوات أولاد الله مُتنوعة وهم يعيشون مواقِف تتناسب مع دعواتهم وقامتهم واستجابتهم لعمل نِعمة الله معهم، فيُؤكِد ذهبي الفم على أنه كما لا يُسمح قط للبتول المُكرَّسة أن تتزوج، لأنَّ عريسها حي دائمًا ولا يموت، كذلك لا يُسمح للمُتزوجة أن تتكرَّس إلاَّ بعد موت زوجها.

ويتفِق القديس يوحنَّا فم الذَّهب مع عموم الآباء في أنَّ البتولية هي حياة فهم الإنجيل وأنها نِعمة وموهبة خاصَّة من الله كعطاء مُتبادِل للشخص كلّه بما فيه الجسد، فيقول: ”كان هناك سببان لتأسيس الزواج... الحياة بعِفة وولادة البنين“ وهو بهذا لم يُنقِص من قيمة الزواج كسِرْ، ويذكُر أيضًا في إحدى عِظاته أنه يوجد في أنطاكية 3000 عذراء يخدمنَ الكنيسة، مِمّا يُدلِّل على انتشار البتولية في تمام مضمونها الجسدي والروحي.

وفي تفسير ذهبي الفم للآية ”وأمَّا العذارى ليس عِندي أمر من الرب فيهِنَّ ولكني أُعطي رأيًا كَمَنْ رحمه الرب أن يكون أمينًا“ (1كو 7: 25) يعتبِر أنَّ ما جاء بها نصيحة من القديس بولس الرَّسول وليس وصية من الرب، حتّى إذا خالف أحد هذه الوصية لا يكون مُتعديًا على وصية الرب... ومَنْ نفِّذها يكون قد عمل عملًا حسنًا، فهو يُقدِّم نصيحة دون أن تكون وصية، مُمتدِحًا البتولية، ومَنْ يقبل نصيحته ينتفِعْ بها ومَنْ لا يقبلها لا يكون قد تعدَّى وصية إلهية. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى).

ويعتبِر القديس يوحنَّا أنَّ البتولية في ذاتها ليست خيرًا أو شرًا، لكن يجب أن تتحوَّل إلى طاقات حُبْ لله وخدمته والشهادة له.

ويُؤرِخ ذهبي الفم لتاريخ البتولية في كِتاباته باعتبار أنه لم يكُن هناك موضِع للبتولية في العهد القديم ولا في شرائِعه ولا في المثاليات التي عاش بها رِجاله وقديسوه، لكن الله لم يعدِم الوسيلة التي يُمهِّد بها للبتولية لتأخُذ وضعًا مُتميِزًا قبيل ظهور السيِّد المسيح مُباشرةً.

ونستطيع القول أنَّ كلمة ”البتولية Παρθενια“ غريبة على المُجتمع البشري، لم تظهر إلاَّ في زواياه الخلفية بعيدًا عن الأنظار ولم تَنَلْ تكريمًا أو اعتبارًا عند الناس والمُجتمعات سواء في الفِكْر اليوناني أو بين اليهود، ويقول ذهبي الفم : ”البتولية لم تكُن معروفة في الشريعة القديمة أي الناموس، ولم ينطِق أحد من القُدماء بهذا الاسم على فمه“ ويُكرِّر هذا المعنى في تفسيره لإنجيل متَّى (عِظة 1: 5، 78: 1).

لذلك يرى فم الذَّهب أنَّ كلمة البتولية دخلت في قاموس الجِنْس البشري بميلاد المسيح من عذراء، وأكَّد رب المجد قيمتها العالية حينما نطق بهذا القول: ”يوجد خِصيان خصوا أنفسهم لأجل ملكوت السموات“ ( مت 19: 12) وجاء بولس الرَّسول يعيشها ويُوصي بها للمُؤمنين (1كو 7: 25-40، 9: 5-15).

ويقول ذهبي الفم ”ما إن ظهر الله للعالم مولودًا من عذراء حتّى بدأ الإنسان يعرِف مُمارسة هذه الفضيلة“.

ويُعرِّف البتول أنه -رجُل كان أم عذراء- استبدِل الحنين للجسد الآخر بالالتصاق بالرب في عِشْق إلهي (1كو 6: 17) والبتول اتسع حضنه ليحوي الخليقة كلّها عِوَض الانحصار في أُسرة واحدة وبنين لا يزيد عددهم عن أصابِع اليد، فالبتولية من أجل الله شيء ليس من هذا العالم بل غِنَى للعالم ووفرة مُضافة لحساب البشرية.

وامتدح البوق الذَّهبي بعقله السمائي الحياة الرَّهبانية باعتبار أنَّ البتولية أحد نِذورها فكتب عنها شارِحًا أنَّ الله يجد فيها جيشه المُهيأ للحرب وكتيبته المحفوظة للأعمال المُقدسة، موكِبه الشَرَفِي، وطغمته المُشيدة له بالمدائِح، وأهل بيته الجاثين عند قدميه، وجنوده البواسِل.

أكَّد القديس على أنَّ النِفوس المدعوة للبتولية إنما هي مدعوة إلى كمال أعظم وإلى حياة سمائية وإلى ترك الأرض لأجل السماء والوقت لأجل إكرام الأبدية، مُعتبِرًا أنَّ حياة البتولية شهادة إنجيلية وكمال إنجيلي وحياة جميلة شريفة، أمَّا عن موت المُتبتلين والرُهبان، فيقول أنَّ موتهم هو انتصارهم وهو الساعة التي يعظُم فيها فَرَحهم، إنه وقت سفرهم وظهور عَظَمَتهُم.

وعن تأثير الرُهبان والمُتبتلين يقول: ”لمَّا أسَّس الله بالمشورات الإنجيلية هذه الحياة كان في عزمه أن يجعلها كتيبة شَرَفه ومجد كنيسته وإكليل المسيحية، بيد أنه لم ينسانا نحن أيضًا بل أعطانا هذه الطغمات إنارة وسَنَدًا ومِثالًا“.

وفي عِظته التي يمدح فيها الشهيدة الأولى تكلة أبرز مفاهيم روحية ثمينة عن بتولية هذه القديسة مُعتبِرًا أنَّ بتوليتها صارت لها استشهادًا دائمًا بمُكافحتها للذة الجسد كما في مُكافحة الوحوش الضارية، وفي ثباتها أمام حرب الأفكار كما أمام العذابات، وفي انتصارها الباطني أمام ضرورات الطبيعة كما أمام النيران.

وامتدح فم الذَّهب الشهيدة تكلة التي قهرت طبيعتها وحافظت على طهارة بتوليتها وارتباطها بالعريس السمائي وحِيازتها إكليل البتولية، وفي معرض هذا الحديث يقول القديس يوحنَّا: ”إني لا أطعن في طبيعة الزواج لكن هناك اهتمام بالشئون الجسدية وعِناية بالشئون السمائية، هناك الشيء الحَسَنْ وهناك ما هو أحسن منه“ ويعتبِر أنَّ تكلة الشهيدة البتول قد سبقت فتذوقت الخيرات المُستقبلية مُقدمًا وشاركت في قداسة القيامة الأخيرة كما قال الرب ”إنهم في القيامة الأخيرة لا يُزوِجون ولا يتزوجون“ (مت 2: 30).. فيا لسعادة العروس المُرتبِطة دومًا بالبتولية، تلك التي ليس لها سرير عُرسي إلاَّ البتولية.

وأخيرًا في تعليمه عن المريمات علَّم بوضوح عن دوام بتولية القديسة مريم واعتبرها نموذجًا ومِثالًا للمُتبتلين، إذ يقول: ”نحن نجهل الكثير: كيف يوجد غير المحدود في رَحِمْ، كيف يُحمل ذاك الذي يحمِل كلّ شيء وتلِده امرأة، كيف تلِد البتول وتبقى بتولًا؟!“.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالباب الأول: البتولية في فكر الآباء - كتاب البتولية في فكر الآباء - القمص أثناسيوس فهمي جورج

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George/002-El-Batolya/Virginity-in-the-Patristic-Thought__08-St-John-Golden-Mouth.html