الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

أقوال آباء - أقوال منتخبة - القديس مارافرام السرياني

1- عظة للمبتدئين في سيرة العبادة

 

أيها الحبيب، ها أنا أعاهدك بالرب عهدًا جديدًا، فإن حفظته فسيمنحك الرب في النهاية سرورًا: إن زهدت في العالم الباطل، ودخلت إلى الكنونيون في مجمع إخوة كثيرين، فلا يطغك العدو كيّ تخرج من الدير لئلًا تندم أخيرًا. بل اصبر واضعًا لنفسك أساسًا صالحًا بكل تواضع العقل، فلا تجزع من المحن المتقاطرة عليك من العدو، بل أصبر لكى تنال التطويب، لأنه كتب: "طوبى للرجل الذي يصبر على المحنة، لأنه إذا صار مختبرًا ينال الإكليل الذي وعد به الرب للذين يحبونه" (يع1:12).

أتشاء أن لا يستولى عليك العدو؟ اقطع كافة مشيئاتك فيصير لك نياح وإن ظننت أمر ما أنه جيد، وأعلمك المتقدم عليك بالرب أنه ليس جيدًا، فاخضع له في الرب، لأن من يؤثر الشغب ويتبع فكره، فذلك علامة انغلابه. لأن الأخ المبتدئ إذا أمر ولم يخضع، فإنه يصنع لذاته اسم تعيير، فقد قال في المزمور: "اعبدوا الرب بتقوى وهللو له برعدة، تمسكوا بالأدب لئلا يسخط الرب فتضلوا عن الطريق المستقيمة" (مز 5: 11).

فمن يحب التأديب لا يحزن، ومن يمقت الأدب يخسر ذاته. فكما أنه غير ممكن أن تضع في جرة واحدة نبيذًا وخلًا معًا، هكذا لا يمكن أن تسكن فضيلة العبادة مع عدم الأدب. وليقنعك بذلك الرسول قائلًا "أى اتفاق للمسيح مع المارق؟ وأي شركة للنور مع الظلمة؟" (2 كو 6: 14).

أحبب العفة متناهيًا في حدودها لكي يسكن روح الله قلبك. وإذ قد أهلت لسيرة العبادة، فلا تتنازل هكذا للأفكار التي تحاول أن تفصلك من زمرة الإخوة لئلا تتعلم من بدء حياتك أن تكون تائهًا وغير ثابت.

احذر أن تضيع الورع الذي كان لك حين دخلت الدير، بل تمسك به إلى النهاية. السب والحلف لا يلفظان بشفتيك كما يليق بالقديسين، بل كن متواضعًا وفي كل إجاباتك فلتكن لك: "اغفر لي". ولتبد منك كل العادات الرديئة التي للعالم لكي تسلك بسيرة ذات فضيلة، فيكون لك المدح من الرب.

St-Takla.org Image: Saint Aphram the Syrian (Mar Ephream, Afram, St. Ephrem the Syrian) صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس مارافرآم السرياني

St-Takla.org Image: Saint Aphram the Syrian (Mar Ephream, Afram, St. Ephrem the Syrian)

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس مارافرآم السرياني

إذا أحببت سيرة العبادة، وتركت الذهب والفضة والثياب، وتقدمت فأرسلتها كما تأمر وصية المخلّص، فاقتنِ عوضًا عنها الأمة (أي الإيمان) والحمية والصبر والتواضع، والباقي يرزقك إياه الله بخيريته.

إن جاء أحد من حال جليلة إلى سيرة العبادة، فليحفظ ذاته من شيطان استعلاء العقل، لئلا يسقط في روح الكبرياء وعدم الخضوع فيخسر ذاته.

أيها الحبيب، هذا الأمر ليس هو خجلًا لك، أن تكون في الطاعة بحسب مشيئة الرب، أو أن تعمل الصلاح بيديك، لأن هذه الضيقة اليسيرة والضغطة التي تحتملها من أجل الرب تصير سببًا لنوالك الحياة الأبدية. وماذا أقول؟ إن كل ضيقة سيرة العبادة هي كمن يستبدل درهمًا بربوات قناطير ذهب، فهكذا هي الضغطة الحاضرة بإزاء الحياة الآتية الأبدية. وبالعكس هي الضيقة العتيدة التي تلتقي صانعي الصلاح. إذا فأنت تعطى هنا أشياء قليلة وتأخذ عوضًا عنها هناك نصيبًا جزيلًا.

تيقظ الآن يا حبيبي مثل جندي نجيب، ولا تهمل الموهبة التي فيك بالتواني، لئلا يوافيك الأمران كلاهما: أنك أحزنت الناس، أعنى والديك بالجسد وجميع خلانك، والله ما أرضيته. فجاهد إذا لكي يمجد بك الحاضرون الله بسيرتك الصالحة، لأنه قد كتب أن "الذين يتقونك يبصرونني فيسرون، لأنني وثقت بأقوالك" (مز 119: 74)، وأيضًا: "سلامة جزيلة للذين يحبون شريعتك وليس لهم شك" (مز 119:165). فلهذا احترس من استعلاء العقل، والرب يكون لك نصيبًا وحصنًا، الذي له التسبيح إلى الأبد آمين.

يا إخوتي، إنني أشعر أن النعاس الذي يؤذى الإنسان ليلًا هو ثلاثة أنواع. النوع الأول يعرض للأخ من فعل الشرير إذا بدأ يصلى، ولكن خلوًا من رقاد الأخ فهو لا يقدر على شيء، بل يؤذيه بالأكثر إن ثقلت معدة الأخ بالأطعمة والأشربة. والنوع الثاني يجعل الأخ يتوانى في منتصف الليل إذا لم يكره ذاته في الوقوف إلى كمال القانون فيؤثر أن يترك المرتلين عند انتصاف الصلاة ويذهب إلى فراشه. أما النوع الثالث فيعرض للأخ بعد كمال رسم الصلاة الجامعة المألوفة. فمن أجل هذا يحتاج الضعفاء من الإخوة إلى التمهل لئلا يتمموا رأى العدو.

وأنت أيها الأخ فلا ترقد في كل شيء. أما سمعت مرارًا كثيرة أن الرب حين استدعى صموئيل النبي لم يكسل عن النهوض مع أنه كان صبيًا. فإذا قمت لصلاة الجماعة وسط الإخوة، أو قمت في التفرد (أي وحدك) لتمجيد ربنا يسوع المسيح، فآذالك النعاس الأول، قاومه بمعرفة لئلا يضاعف كسلك ويردك إلى فراشك فارغًا. بل اصبر بثبات، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وإذا ألقاك على وجهك مرة ومرتين فلا تنتقل من مكانك وأنت تجد منفعة عظيمة. لأن ألم النوم الذي لا يشبع منه ليضاهى شره البطن، لأنه تعود أخذ أن يأكل كثيرًا، تطالبه الطبيعية بأغذية كثيرة، وإن تعود الإمساك والحمية فلا تطالبه الطبيعة أن يأكل كثيرًا.

ردد في تفكيرك أن الصيادين يقضون الليل كله ساهرين وهم يتوقعون الصيد، فإن تثقل أحدهم بالنوم فتوانى ونام، ثم نهض من نومه وتأمل ذاته كيف أنه لم يتصيد شيئًا وأبصر الساهرين والمتيقظين وقد رزقوا، فحينئذ يندم في ذاته ويقول: ويلي أنا الخاطئ المضطجع والعاجز، لأنني توانيت ونمت، ولولا ذلك لكنت اصطدت ورزقت كرفقائي، لكنني توانيت، فالآن أذهب فارغًا إلى بيتي وليس في يدي شيء، لأنه قيل {ناموا نومًا فلم يجدوا شيئًا } (مز 76: 5).

تفكر أيضًا في الفاخوري والحداد، فتجد هناك تعبًا لا يحصى وسهرًا كثيرًا جدًا وصبرًا. أما نحن فلا يشتمل جسدنا الدخان والغبار، ولا نحتمل نظيرهما، بل نقف في موضع نظيف ومقدس قدام ربنا وإلهنا في دالة جزيلة وسلامة، وفي مزامير وتسابيح وتهاليل روحانية ورجاء صالح. فلماذا نتهاون ونرقد يا أحبائي؟ وما هو عمرنا على الأرض؟ ها النبي يهتف قائلًا: "إن الإنسان أشبه بأمر باطل، وأيامه تعبر كعبور الظل" (مز 144: 4)

فلا تشابهني أنا الراقد الذي ضيع الصبر، عالمًا هذا بكل تأكيد: أن من يتيقظ يربح ومن يضطجع يخسر، لأن كل واحد منا سوف يعطى عن نفسه جوابًا لله. وقد علمت أنه لا عذر لي عن أعمالي، لأنني أعظم الآخرين بينما أنا أثبت في توانيهم بعينه. لذلك أتضرع إليكم يا عبيد المخلص المؤمنين، أن تتضرعوا إليه من أجلى، مبتهلين إلى المسيح مخلصنا ملك القوات أن يمحو كثرة خطاياي بوفور رأفاته ويخلصني ويردني إلى ملكه السماوي بتعطفه على البشر.

فلا نحتسب النوم، يا إخوتي، فائدة وإراحة للجسد، فإن الفائدة والراحة هما أن يكلف الإنسان ذاته في عمل الرب كل حين. فلنكلف ذاتنا إذا يا أحبائي، لكي ما إذا جاء الرب يجدنا متيقظين فيؤهلنا لتطويبه؛ لأنه قال: "طوبى لأولئك العبيد الذين إذا جاء مولاهم يجدهم ساهرين". فليعز (أي يشدد) بعضنا بعضًا إلى النشاط وإلى تمجيد الرب مخلصنا يسوع المسيح، لكي ينهضنا مع كافة الذين أحبوا ظهوره، ويقيمنا عن يمينه في ملكه، الذي له المجد إلى الأبد آمين.

يا أحبائي، فلنصر مثل جند شجعان مستعدين أن نموت عن ملكنا. لأننا حين كنا نتصرف في العالم ونتقلب في الأمور الأرضية، لم تصبنا هذه الشدائد، ولا دهمتنا هذه الغموم، بل الآن لما جئنا لنرضى الرب بحرارة، ينهض علينا الشرير هذه المحن والأحزان والهياج. أرأيت إذا أننا من أجل الرب تصيبنا هذه الأمور؟ لأن العدو يحسدنا ويروم أن يردنا عن طريق الحياة ويقتادنا إلى الرخاوة والسآمة، لئلا إذا أرضينا الرب نخلص. فمهما أثار الخبيث من هذه الأشياء علينا، ووجدنا شجعانًا في الصبر ونشيطين مستعدين أن نأتي إلى الموت صابرين من أجل رجاء المسيح، فستنحل كافة حيله. لأن إلهنا مؤزر لنا ومحارب عنا؛ فإنه يمنحنا الصبر إذا صبرنا واتكلنا عليه، ويخزى أولئك (الشياطين)، فنحظى من الرب بمكافأة الأتعاب، التي هي الملكوت.

فلنصر، يا إخوتي، مثل سندان الحداد يضرب فلا يتأثر، فلا نقبل في ذاتنا أثرًا واحدًا من الاسترخاء أو من السآمة أو من الضجر في الجلدات والمحن. فإذا كنا نجاهد فلنغلب الذي يصارعنا بالصبر؛ لان ربنا هكذا جال هذا الدهر مجلودًا معيرًا مبصوقًا عليه ومرجومًا، وأخيرًا احتمل موت الأثمة موت الصليب. فقد احتمل سائر الأشياء من أجل خلاصنا، تاركا لنا مثال الحياة، لكي ما في طريق الأحزان والمحن والموت التي سلكها، يسلك الذين يؤمنون به الحقيقة والذين يؤثرون أن يصيروا مات غلب وقتل وداس الخطيئة بالجسد، وجرد القوى المضاد كما كتب: "جرد الرئاسات والسلطات وفضحهم على الصليب" (كو 2: 15). هكذا نحن إذا صبرنا على كل شغب وحزن يأتي علينا من الخبيث بشهامة، نسرع لكي نغلب المضاد بالإيمان والصبر والرجاء في المسيح. وهكذا نصير مهذبين هنا، ونؤهل للافتداء ونمتلئ قداسة وفرحًا، ونصير وارثين الحياة الأبدية هناك.

لأنه في الجهاد الروحاني يصير الظفر بالمعاند بواسطة الآلام والموت، فإذا تألمنا ومتنا من أجل الرب نغلب بنشاط كل اقتدار العدو. ولا ينبغي أن نحسب كل حزن وكل محنة أنها مؤلمة موجعة، بل فلتكن شهوتنا موجهة إلى الرب، جاعلين موته قدام أعيننا دائمًا.

فاحتملوا كل النوائب بصبر كما قيل: "كل يوم تحمل صليبه"، الذي هو الموت، "ونتبع إثره"؛ فهكذا نحتمل بسهولة أي اغتمام سواء كان مكتومًا أو ظاهرًا. لأننا إن كنا نحتمل أن نصبر على الموت من أجل الرب، ونتوق أن يكون الرب قدام أعيننا كل حين، فكيف لا نصطبر بفرح على الأحزان مهما كانت ثقيلة حين تداهمنا بحجة وبغير حجة. ولكننا نحتسب الغموم ثقيلة ولا صبر لنا عليها، لأننا ننظر الموت قدام أعيننا ولا يتوق إليه ذهننا كل حين. لأن من يشتهى أن يرث المسيح، فهو يؤثر بلا شك أن يتألم معه. فالذين يحبون المسيح بهذا يعرفون: إذا صبروا على كل حزن بشهامة ونشاط من أجل الرجاء بالله.

فلنتضرع الآن إلى الرب أن يعطينا فهمًا لنعرف مشيئته ونكلمها بنشاط بكل صبر وتمهل وسرور. ليعطنا الرب إياها ويؤيدنا في ككل أمر يرضيه، لكي نوجد مهذبين ونكون مستحقين أن ننال الخلاص الأبدي، بيسوع المسيح ربنا الذي له المجد والعزة إلى الأبد. آمين.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب أقوال للقديس مارافرام السرياني

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-015-Church-Fathers-Sayings/017-St-Ephram-the-Syrian/Mar-Ephram-Quotes-001-Start.html