الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الإنجيل: كيف كُتِبَ؟ وكيف وصل إلينا؟ - القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير

95- إنجيل مرقس شاهد عيان

 

إنجيل شاهد عيان:

دون القديس مرقس أحداث ومواقف وأعمال السيد المسيح تسجيلًا دقيقًا أهتم فيه بكل التفصيلات والأمور الدقيقة جدًا، وسجل ملحوظات دقيقة لكل موقف وأهتم بذكر انطباعات الناس وتصرفاتهم ومشاعرهم في كل المواقف، وكذلك سجل بدون تردد مشاعر التلاميذ وحيرتهم في بعض المواقف وعدم إدراكهم لأمور كثيرة. كما سجل تصرفات السيد وتحركاته ودون كل التفاصيل كما حدثت وكأنه كان يسجلها في مذكراته لحظة حدوثها مباشرة. فيقول عن تأثير تعليمه على الجموع وعلى تلاميذه "فتحيروا كلهم (75)"، "وكثيرون إذ سمعوا بهتوا قائلين من أين لهذا هذه (76)"، "فتحير التلاميذ من كلامه (77)"، "فبهتوا إلى الغاية (78)"، "وكانوا يتحيرون وفيما هم يتبعون كانوا يخافون (79)".

ويقول عن تأثير أعماله على الناس "بهت الجميع ومجدوا الله قائلين ما رأينا مثل هذا قط (80)"، "فخافوا خوفًا عظيمًا وقالوا بعضهم لبعض من هو هذا.. فإن الريح أيضًا والبحر يطيعانه (81)"، وبعد مشيه على الماء يقول "فبهتوا وتحيروا في أنفسهم جدًا إلى الغاية (82)". ويصف تزاحم الجماهير الغفيرة على السيد المسيح سواء لنول الشفاء "حتى وقع عليه ليلمسه كل من فيه داء (83)"، "فقال له تلاميذه أنت تنظر الجمع يزحمك وتقول من لمسني (84)"، أو للاستماع إلى تعليمه "فأجتمع أيضًا جمع حتى لم يقدروا أولًا على أكل خبز (85)"، "وكان الجمع جالسًا حوله (86)"، "فأجتمع إليه جمع كثير حتى أنه دخل السفينة وجلس على البحر والجمع كله كان عند البحر على الأرض (87)"، "ولما أجتاز يسوع في السفينة إلى العبر اجتمع إليه جمع كثير (88)"، "فقال لهم تعالوا أنتم منفردين إلى موضع خلاء واستريحوا قليلًا، لأن القادمين والذاهبين كانوا كثيرين، ولم تتيسر لهم فرصة للأكل (89)".

St-Takla.org Image: ArabicBible صورة في موقع الأنبا تكلا: أرابيك بايبل، الإنجيل باللغة العربية

St-Takla.org Image: ArabicBible

صورة في موقع الأنبا تكلا: أرابيك بايبل، الإنجيل باللغة العربية

ويصف آلام السيد المسيح وعواطفه ومشاعره كإنسان "فتحنن عليهم إذ كانوا كخراف لا راعى لها (90)"، "وتعجب من عدم إيمانهم (91)"، "فنظر حوله بغضب حزينًا على غلاظة قلوبهم"، "فتنهد بروحه (93)"، "ولما رأى يسوع ذلك أغتاظ (94)"، كما وصف نظراته وإشاراته وحركاته "فتقدم وأقامها ماسكًا بيدها فتركتها الحمى حالًا وصارت تخدمهم (95)"، "وقال للرجل مد يدك، فمدها فعادت صحيحة كالأخرى (96)"، "فنظر حوله إلى الجالسين وقال ها أمي وأخوتي (97)"، "وكان ينظر حوله ليرى التي فعلت هذا (98)"، "فأخذه من بين الجمع على ناحية ووضع أصابعه في أذنيه وتفل ولمس لسانه ورفع نظره نحو السماء وأنّ وقال له إفثا. أي انفتح (99)"، "فتنهد بروحه (100)"، "فألتفت وأبصر تلاميذه فانتهر بطرس (101)"، "فجلس ونادى الاثني عشر (102)"، "ولما نظر حوله إلى كل شيء (103)"، وذكر نومه "وكان هو في المؤخرة على وسادة نائمًا (104)"، وجوعه "وفى البيت لما خرجوا من بيت عنيا جاع (105)". وذكر حبه للأطفال وحملهم على يديه "فأخذ ولدًا وأقامه في وسطهم ثم احتضنه (106)"، "فأحتضنهم ووضع يديه عليهم وباركهم (107)".

ويذكر تفصيلات أخرى كثيرة تختص بالأسماء والأماكن والمواقف لا تذكرها الأناجيل الثلاثة الأخرى، فيقول أن المسيح دخل "بيت سمعان وأندراوس مع يعقوب ويوحنا (108)"، "فخرج الفريسيون للوقت مع الهيرودسيين وتشاوروا عليه لكي يهلكوه (109)"، ويصف ثياب السيد أثناء التجلي بكل دقة "وصارت ثيابه تلمع بيضاء جدًا كالثلج لا يقدر قصار على الأرض أن يبيض مثل ذلك (110)". ويذكر أحداث معجزة شفاء بارتماس الأعمى بكل دقة وتفصيل، فيذكر أسمه وصراخه وإسكات الناس له ومناداة السيد له وطرحه لردائه أرضًا وحديث السيد المسيح معه وشفائه (111). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وفى معجزة إشباع الجموع بخمس خبزات وسمكتين يذكر جلوس الجموع بتفصيل دقيق وبديع "فأمرهم أن يجعلوا الجميع يتكئون رفاقًا رفاقًا على العشب الأخضر. فاتكأوا صفوفًا صفوفًا مئة مئة وخمسين خمسين (112)". وذكر أن سمعان الذي حمل الصليب مع المسيح كان "قيروانيًا (113)" وإنه هو "والد الكسندر وروفس" اللذين كانا من التلاميذ المعروفين في روما (114). ويذكر نوم السيد "على الوسادة (115)" في السفينة، ووجود رغيف واحد مع التلاميذ في السفينة (116)، ويحدد بدقة مكان الجحش الذي كان "مربوطًا عند الباب خارجًا على الطريق (117)". ويذكر أسماء البلاد التي جاء منها الجموع للاستماع إلى يسوع والتي ذهب هو إليها "ومن أورشليم ومن أدومية ومن عبر الأردن. والذين حول صور وصيدا جمع كثير إذ سمعوا كم صنع أتو إليه (118)"، "ثم خرج أيضًا من تخوم صور وصيدا وجاء إلى بحر الجليل في وسط حدود المدن العشر (119)". ويحدد المواقع والاتجاهات "ثم خرج أيضًا إلى البحر (120)"، "وجلس يسوع تجاه الخزانة ونظر كيف يلقى الجمع نحاسًا في الخزانة (121)"، "وفيما هو جالس على جبل الزيتون تجاه الهيكل (122)"، "وخرج (بطرس) خارجًا إلى الدهليز (123)"، "ولما رأى قائد المئة الواقف مقابله (124)".

وهناك تفاصيل أخرى دقيقة وحية مثل قوله "وكان مع الوحوش (125)" عن السيد المسيح عندما كان على الجبل ليجرب من إبليس، "وكشفوا السقف (126)" الذين حملوا المفلوج. كما وصف أعمال مجنون كورة الجدريين بكل دقة وتفصيل "لأنه قد ربط كثيرًا بقيود وسلاسل فقطع السلاسل وكسر القيود. فلم يقدر أحد يذلله. وكان دائمًا ليلًا ونهارًا في الجبال وفى القبور يصيح ويجرح نفسه بالحجارة (127)".

هذه التفاصيل الدقيقة النابضة بالحياة تدل على أن الكاتب شاهد عيان، كما سجل بكل دقة تفاصيل ما تسلمه من شهود العيان الآخرين. كما تدل أيضًا على أن الكاتب يعرف دقائق البلاد وجغرافيتها ويعرف الناس وأسماءهم، وقد ساقه الروح القدس وذكره بكل التفاصيل.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالفصل العاشر: الأناجيل الأربعة - كتاب الإنجيل كيف كتب؟ وكيف وصل إلينا؟ - أبونا عبدالمسيحبسيطأبوالخير

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-012-Father-Abdel-Messih-Basiet-Abo-El-Kheir/006-Al-Engil-Kayfa-Koteb/The-Holy-Bible_Writing-n-Reaching-Us__095-Mark-Gospel-Eye-Witness.html