الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الإنجيل: كيف كُتِبَ؟ وكيف وصل إلينا؟ - القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير

23- كرازة التلاميذ والرسل بالمسيح للعالم أجمع

 

بدأت كرازة المسيح وبشارته بملكوت الله بعد معموديته من يوحنا المعمدان واستمرت إلى أحداث صلبه وقيامته، وذلك بشخصه مباشرة. فقد كان يجول يصنع خيرًا ويشفى جميع المتسلط عليهم إبليس (1)"، كان يجول في المدن والقرى والطرق والشوارع والأسواق والحواري وعلى ضفاف نهر الأردن والبحر الميت وبحيرتي طبرية وجنيسارت وفى السفن والبيوت وفى المجامع، كل سبت، وفى الهيكل في أورشليم، خاصة في الأعياد والمناسبات الدينية التي يجتمع فيها مئات الألوف من اليهود. وكان محاط دائمًا بالجماهير الغفيرة والجموع التي لا تحصى. وكان أيضا يكرز لأفراد مثل نيقوديموس، أحد رؤساء ومعلمي اليهود، والمرأة السامرية، الخاطئة.

St-Takla.org           Image: Arabic Bible صورة: الكتاب المقدس

St-Takla.org Image: Arabic Bible, click for the Arabic Bible Search

صورة في موقع الأنبا تكلا: الكتاب المقدس - اضغط للدخول لصفحة البحث في الإنجيل

وكان لب وجوهر كرازته هو "توبوا لأنه قد اقترب (منكم) ملكوت السموات (2)"، "قد كمل الزمان واقترب ملكوت الله. فتوبوا وآمنوا بالإنجيل (3)"، وأنه "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية (4)"، وأنه هو الطريق الوحيد المؤدى إلى الله الآب وإلى الحياة الأبدية:

"أنا هو الطريق والحق والحياة. ليس أحد يأتي إلى الآب إلا بي (5)"،

"أنا هو القيامة والحياة من آمن بي ولو مات فسيحيا (6)"،

"أنا هو الباب إن دخل بي أحد فيخلص ويدخل ويخرج ويجد مرعى (7)"،

"أنا هو نور العالم. من يتبعني فلا يمشى في الظلمة بل يكون له نور الحياة (8)".

وإنه هو الوحيد الذي من ذات الآب "أنا أعرفه لأني منه وهو قد أرسلني"، ومن ثم فهو وحده الذي يستطيع أن يعلن عنه "وليس أحد يعرف من هو الابن إلا الآب ولا من هو الآب إلا الابن ومن أراد الابن أن يعلن له (9)"، "الله لم يره أحد قط الابن الوحيد الذي في حضن الآب هو خبر (أخبر عنه) (10)"، وهو "صورة الله غير المنظور (11)"، "لو كنتم قد عرفتموني لعرفتم أبى أيضا. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ومن الآن تعرفونه وقد رأيتموه.. الذي رآني فقد رأى الآب.. أنا في الآب والآب في (12)".

كما أنه الوسيط الوحيد بين الله والناس"لأنه يوجد إله واحد ووسيط واحد بين الله والناس الإنسان يسوع المسيح الذي بذل نفسه فدية لأجل الجميع (13)"، وهو الشفيع الوحيد "وإن أخطأ أحد فلنا شفيع عند الآب يسوع المسيح البار وهو كفارة لخطايانا ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم (14)"، "ومن ثم يقدر أن يخلص أيضًا إلى التمام الذين يتقدمون به إلى الله إذ هو حي في كل حين ليشفع فيهم (15)".

وكان تعليمه وأسلوبه في التعليم يختلف تمامًا عن أسلوب وتعليم معلمي عصره من كهنة وكتبة ولاويين وفريسيين وناموسيين، كما كان يختلف عن أسلوب وتعليم فلاسفة اليونان والرومان وغيرهم، فقد كان تعليم رجال الدين اليهود جاف وأجوف، وكان تعليم الفلاسفة مجرد نظريات فلسفية جدلية.

وقد عبر هو عن تعليمه بأسلوب هو "روح الرب على لأنه مسحني لأبشر المساكين أرسلني لأشفى المنكسري القلوب لأنادى المأسورين بالإطلاق والعمى بالبصر وأرسل المنسحقين في الحرية وأكرز بسنة الرب المقبولة (16)". وكان يعلم دائمًا بالأمثال "هذا كله كلم به يسوع الجموع بأمثال وبدون مثل لم يكن يكلمهم. لكي يتم ما قيل بالنبي القائل سأفتح فمي بأمثال وانطق بمكتومات منذ تأسيس العالم (17)"، "وبأمثال كثيرة مثل هذه كان يكلمهم حسبما كانوا يستطيعون أن يفهموا (18)".

كان تعليمه سهل وبسيط ولكن كان يتكلم "بسلطان" إلهي، كما يقول الكتاب، كان تعليمه سام وبسيط في آن واحد: "كان يعلمهم كمن له سلطان وليس كالكتبة (19)".

"لم يتكلم قط إنسان مثل هذا الإنسان (20)"،

"كان يعلمهم في مجمعهم حتى بهتوا وقالوا من أين لهذا هذه الحكمة والقوة (21)"،

"كان الجميع يشهدون له ويتعجبون من كلمات النعمة الخارجة من فمه (22)"،

"وكان يعلمهم في السبوت. فبهتوا من تعليمه لأن كلامه كان بسلطان (23)".

وكانت أعماله الإعجازية والقوات التي تجرى على يديه لا حد لمداها أو عددها أو عظمتها فقد كان يشفى المرضى المصابين بجميع أنواع الأمراض "يشفى كل مرض وكل ضعف في الشعب (24)"، ويفتح أعين العميان سواء الذين ولدوا بدون بصر أو الذين أصيبوا بالعمى في مراحل أعمارهم المختلفة، ويقيم الموتى سواء الذين ماتوا توا أو الذين تعفنت أجسادهم، ويطهر البرص ويخرج الشياطين ويمشى على الماء ويتحكم في البحر والريح، وبالإجمال فقد كان له سلطان على جميع المخلوقات سواء المادية أو الروحية؛ الطبيعة والحيوانات والطيور والأسماك والنباتات والماء والهواء والنار والإنسان والأرواح؛ أما في السماء وما على الأرض وما في البحار؛ فقد حول الماء إلى خمر (25) والخمسة أرغفة وسمكتين جعلها تشبع أكثر من خمسة آلاف نفس ويفيض عنهم أثنتا عشر قفة مملوءة من الكسر (26) ومشى على الماء (27) وجعل الشباك الفارغة تتخرق من كثرة السمك الذي ملأها به (28) وطلب من بطرس أن يصطاد سمكة موجودة في بطنها أستار ذهب فأصطادها في الحال (29) وأمر الريح الشديدة والبحر الهائج أن يهدأ فأطاعاه كما صعد إلى السماء طائرًا دون أن يحمله ملاك أو أي مركبة سمائية كما حدث لإيليا النبي (30)، كان في مقدرته وسلطانه أن يفعل أي شيء، أو كما قال هو "أبى يعمل حتى الآن وأنا أعمل.. لأن مهما عمل ذاك (الآب) فهذا يعمله الابن كذلك (31)". وكانت الجماهير مندهشة ومبهوتة ومذهولة ومتعجبة من تعاليمه وأعماله:

"وكثيرون إذ سمعوا بهتوا قائلين من أين لهذا هذه. وما هذه الحكمة التي أعطيت له حتى تجرى على يديه قوات مثل هذه (32)"،

"من هو هذا. فإن الريح أيضًا والبحر يطيعانه (33)".

وكان محاط دائمًا بالجماهير الغفيرة وكان عدد غير قليل من هذه الجماهير مؤمنين به، وكان له تلاميذ كثيرون تعلموا منه وحفظوا أقوله وتعاليمه وسلكوا بحسب تعليمه ووصاياه.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالفصل الرابع: تلاميذ المسيح ورسله: حمل الإعلان وشهود المسيح في العالم أجمع - كتاب الإنجيل كيف كتب؟ وكيف وصل إلينا؟ - أبونا عبدالمسيحبسيطأبوالخير

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-012-Father-Abdel-Messih-Basiet-Abo-El-Kheir/006-Al-Engil-Kayfa-Koteb/The-Holy-Bible_Writing-n-Reaching-Us__023-Proclamation.html