الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الإنجيل: كيف كُتِبَ؟ وكيف وصل إلينا؟ - القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير

6- إعلان الآب في الابن

 

تبدأ الرسالة إلى العبرانيين بالآيات التالية والتي تلخص جوهر الإعلان في الإنجيل:

"الله بعدما كلم الآباء بالأنبياء قديمًا بأنواع وطرق كثيرة كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في "أبنه" الذي جعله "وارثًا" لك شيء الذي "به" أيضًا "عمل العالمين".

"صنع بنفسه تطهيرًا لخطايانا" "جلس في يمين العظمة في الأعالي صائرًا أعظم من الملائكة بمقدار ما ورث أسمًا أفضل منهم. لأنه لمن من الملائكة قال قط أنت أبنى أنا اليوم ولدتك. وأيضًا أنا أكون له أبًا وهو يكون لي أبنًا" (1).

ويبدأ الإنجيل للقديس يوحنا بالآيات التالية التي تعلن عن حقيقة كلمة الله "الكلمة" وتكشف كيف تجسد الكلمة ونزل من السماء وظهر على الأرض وأعلن عن الله الآب في ذاته:

"في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله. هذا كان في البدء عند الله كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان. فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس. والنور يضئ في الظلمة والظلمة لم تدركه… كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيًا إلى العالم. كان في العالم وكون العالم به ولم يعرف العالم… والكلمة صار جسدًا وحل بيننا ورأينا مجده مجدًا كما لوحيد من الآب مملوء نعمة وحقًا… ومن ملئه نحن جميعًا أخذنا. ونعمة فوق نعمة. لأن الناموس بموسى أعطى أما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا. الله لم يره أحد قط الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبّر" (2). وعبارة "هو خبز تعنى "هو الذي أخبر عنه" كما جاءت في كثير من الترجمات العربية الحديثة.

St-Takla.org         Image: Jesus Christ Pantocrator, mosaic صورة: موزاييك السيد يسوع المسيح ضابط الكل

St-Takla.org Image: Jesus Christ Pantocrator, mosaic

صورة في موقع الأنبا تكلا: موزاييك السيد يسوع المسيح ضابط الكل

ويكشف السيد المسيح عن حقيقة العلاقة بين الآب والابن وجوهر إعلان الإنجيل الذي بذاته وفى ذاته بقوله:

"كل شيء قد دُفع إلى من أبى. وليس أحد يعرف (من هو) (3) الابن إلا الآب، ولا أحد يعرف (من هو) (3) الآب إلا الابن، ومن أراد الابن أن يُعلن لهُ. تعالوا إلى يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم. احملوا نيري عليكم وتعلموا منى. لأني وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم لأن نيري هين وحملي خفيف" (4).

وقبل صعوده إلى السماء مباشرة قال السيد المسيح لتلاميذه:

"دُفع إلى كل السلطان في السماء وعلى الأرض. فأذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر" (5).

هذه الآيات وغيرها توضح لنا الحقائق التالية:

إن الله قد سبق وأعلن عن ذاته في القديم عن طريق وبواسطة الأنبياء مثل موسى وصموئيل وإشعياء وإرمياء وحزقيال وغيرهم إلى ملاخى.

وهؤلاء الأنبياء نزل علهم وحى الله وإعلانه عن ذاته ليس في شكل أو أسلوب واحد وإنما تعامل معهم بأشكال مختلفة وأنواع وطرق كثيرة كالرؤى والأحلام والأمثال والتشبيه والرموز وروح الله الذي كان يحل على النبي ويتكلم بلسانه "وحى داود بن يسى… روح الرب تكلم بي وكلمته على لساني" (6)، وكذلك الألغاز وإرسال الملائكة، "رسل الله"، واستخدام الطبيعة كالريح والنار والسحاب واستخدام أدوات خيمة الاجتماع الطقسية، الأوريم والتميم، أو بالكتابة المباشرة، الوصايا العشر (7)، أو بمخاطبة النبي "فمًا إلى فم"، كموسى النبي: "إن كان منكم نبي للرب فبالرؤيا استعلن له في الحلم أكلمه. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). أما عبدي موسى فليس هكذا بل هو أمين في كل بيتى. فمًا إلى فم وعيانًا أتكلم معه لا بالألغاز وشبه الرب يعاين" (8)، "وكلمت الأنبياء" وكثرت الرؤى، وبيد الأنبياء مثلت أمثالًا" (9).

وكان هؤلاء الأنبياء لا يقولون ولا يتكلمون إلا بما يأمرهم به الله بالوحي:

"لأنك إلى كل من أرسلك إليه تذهب وتتكلم بكل ما آمرك به" (10)،

"وأنا أكون مع فمك ومع فمه وأعلمكما ماذا تصنعان" (11)،

وكان الله يختار النبي بناء على مشورته الإلهية وعلمه السابق دون أن يكون للنبي أي دخل في هذا الاختيار الإلهي، كما أن كثيرين من الأنبياء لم يروا في أنفسهم الكفاية لهذا الاختيار الإلهي فقال موسى النبي عندما أرسله الله إلى فرعون ليخرج شعبه من مصر: "من أنا حتى أذهب إلى فرعون… فقال (الله) إني أكون معك" (12)، وقال إرميا النبي عندما دعاه الله للنبوة "إني لأعرف أن أتكلم لأني ولد. فقال الرب لا تقل أنى ولد لأنك إلى كل من أرسلك إليه تذهب ويتكلم بكل ما آمرك به… ومد الرب يده ولمس فمي وقال الرب لي ها قد جعلت كلامي في فمك" (13)، وقال عاموس النبي "لست أنا نبيًا ولا ابن نبي بل أنا راع وجاني جميز. فأخذني الرب من وراء الضأن وقال لي أذهب وتنبأ لشعبي إسرائيل" (14).

3- وأخيرا كلمنا الله مباشرة وبدون واسطة بذاته، مباشرة، في أبنه، كلمته الذاتي وعقله الناطق، "كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في أبنه". وهذا ما أوضحه السيد المسيح، نفسه، في مثل الكرمة والكرامين الأردياء حين قال أن الله الله "الآب" أرسل عبيده الأنبياء إلى بنى إسرائيل فاضطهدوهم "وجلدوا بعضًا ورجموا بعضًا" و "أخيرًا أرسل إليهم أبنه قائلًا يهابون أبنى" (15). وما قاله لنيقوديموس "هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد".

4- وابن الله هذا هو كلمة الله، الذي هو الله، صورة الله غير المنظور، بهاء مجده ورسم جوهره، الأعظم من الملائكة والبشر والذي له السيادة والسلطان على جميع المخلوقات ما في السموات. ومن على الأرض ومن تحت الأرض.

5- ولم يكن إنجيله هو وحى نزل عليه من السماء بوسيلة ما مثل بقية الأنبياء وإنما كان هو ذاته النازل من السماء وتعليمه نابع من ذاته لأنه كلمة الله وأعماله نابعة من ذاته، لأن الآب يعمل به "أبى يعمل حتى الآن وأنا أعمل… لأن مهما عمل ذاك (الآب) يعمله الابن كذلك. لأن الآب يحب الابن ويريه ما هو يعمله" (16).

6- ولم يكن الإعلان في الإنجيل هو مجرد رسالة نزلت على المسيح ودونت في كتاب ليقرأُه فئة من الناس، كما هو الحال بالنسبة لأسفار موسى الخمسة أو بقية أسفار العهد القديم، وإنما الإعلان في الإنجيل، الإنجيل ذاته، هو الخير السار والبشارة المفرحة المقدم للعالم أجمع والذي يتلخص فيما قاله الوحي "أنت المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب. وأنه دفن وأنه قام في اليوم الثالث حسب الكتب" (17)، هو "جميع ما ابتدأ يسوع يفعله ويعلم به إلى اليوم الذي أرتفع فيه" (18)، هو الدعوة والكرازة بالمسيح وإلى أقصى الأرض" (18)، هو الإيمان بالمسيح ابن الله لنوال الحياة الأبدية "أما هذه فقد كتبت لتؤمنوا أن يسوع المسيح ابن الله ولكي تكون لكم إذا آمنتم حياة باسمه" (19)، هو الشهادة "أن الآب قد أرسل الابن مخلصًا للعالم" (20).

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالفصل الثاني: إعلان الله في الإنجيل - كتاب الإنجيل كيف كتب؟ وكيف وصل إلينا؟ - أبونا عبدالمسيحبسيطأبوالخير

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-012-Father-Abdel-Messih-Basiet-Abo-El-Kheir/006-Al-Engil-Kayfa-Koteb/The-Holy-Bible_Writing-n-Reaching-Us__006-The-Father-1.html