الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب شخصية المسيح الفريدة - الأنبا بيشوي

12- هل الروح العاقلة التي في الطبيعة البشرية هي شخص؟

 

هنا يحدث خلط بين مفهوم الشخص والطبيعة. لأن الطبيعة هي عاقلةٌ بطبيعتها ويملكها شخص. وقد مَلك الرب الطبيعة الإلهية العاقلة بطبيعتها، فهو بشخصه الإلهي كان يملك الجوهر الإلهي العاقل منذ الأزل. ولما صار إنسانًا، صار يملك أيضًا ذهنية البشر أو العقل البشرى أيضًا لنفس الشخص، فأصبح له فِكر الإنسان وأسلوبه في التفكير وذاكرته أو ذهنية الإنسان بالطبيعة. وله أيضًا ذهنية إلهية أو فكر الله في وحدة غير ممتزجة بين الطبيعتين وخصائصهما وبلا تغيير، ولا تلغى الواحدة منهما الأخرى بسبب الاتحاد. 

لذلك عندما قال أنا لا أعرف ذلك اليوم وتلك الساعة، فهذه العبارة ليس بها أية مشكلة. وقد وردت هذه العبارة في إنجيل القديس مرقس بحسب النص التالي: "وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد و لا الملائكة الذين في السماء ولا الابن إلا الآب" (مر13: 32). فمثلما شرح القديس أثناسيوس أنه بحسب إنسانيته أخلى نفسه ووُجد في الهيئة كإنسان وأخذ صورة عبد. فهو لم يقبل من حيث إنسانيته أن يقتنى معرفة هذا اليوم الأخير؛ متنازلًا عن هذه المعرفة بحسب التدبير إلى أن صعد إلى السماوات ورُفع في المجد.

St-Takla.org Image: God the creator صورة في موقع الأنبا تكلا: الله خالق الكون.. ونور العالم

St-Takla.org Image: God the creator

صورة في موقع الأنبا تكلا: الله خالق الكون.. ونور العالم

وقد ورد في الفقرة (45) من رسالة القديس أثناسيوس الثالثة ضد الأريوسيين ما نصه: "المحبون للمسيح والذين يحملون المسيح، يعرفون أن الكلمة قال لا أعرف، لا لأنه لا يعرف، إذ هو باعتباره الكلمة يعرف (كل شيء)، ولكن لكي يظهر الناحية الإنسانية، إذ أن الجهل خاص بالبشر، وأنه قد لبس الجسد الذي يجهل، والذي بوجوده فيه قال بحسب الجسد "لا أعرف".

ولهذا السبب، فبعد قوله، ولا الابن يعرف، وتحدث عن جهل الناس في أيام نوح، أضاف مباشرة قائلًا "اسهروا إذًا، لأنكم لا تعلمون في أية ساعة يأتي ربكم" وأيضًا "في ساعة لا تظنون يأتي ابن الإنسان" (مت24: 42، 44). ولكن إذ قد صرت مثلكم من أجلكم، قلت "ولا الابن". لأنه لو كان يجهل كإله كان ينبغي أن يقول "اسهروا إذن، لأني لا أعرف، وفى ساعة لا أعلمها" لكن في الواقع ليس هذا هو ما قاله. ولكن بقوله "لا تعلمون" و"في ساعة لا تظنون"، أوضح بذلك أن الجهل خاص بالبشر، الذين لأجلهم أخذ جسدًا مشابهًا لأجسادهم، وصار إنسانًا وقال "ولا الابن يعرف" لأنه لا يعرف بالجسد رغم أنه يعرف ككلمة".([1])

وقال أيضًا في الفقرة (46) من نفس الرسالة :

"عندما سأله التلاميذ عن النهاية، حسنًا قال حينئذٍ "ولا الابن" جسديًا، بسبب الجسد، لكي يظهر أنه كإنسان لا يعرف. لأن الجهل هو من خصائص البشر، ولكن إذ هو الكلمة، وهو الذي سوف يأتي، وهو الديان، وهو العريس، فهو يعرف متى وفى أية ساعة سيأتي، ومتى سيُقال "استيقظ أيها النائم، وقم من الأموات، فيضئ لك المسيح" (أف5: 14). كما أنه إذ صار إنسانًا فهو كان يجوع  ويعطش ويتألم مع الناس. هكذا مع الناس كإنسان لا يعرف، رغم أنه كإله إذ هو كلمة الآب وحكمته فهو يعرف، ولا يوجد شيء لا يعرفه".([2])

إذًا عندما يقول: أنا أعرف، يكون بحسب ذِهنيته الإلهية. وعندما يقول: لا أعرف، فيكون بحسب ذهنيته البشرية... من حيث إنسانيته، هو لا يعرف، بدون فصل بين اللاهوت والناسوت.

أُعطى مثلًا بسيطًا : إذا أتى شخص ما على سبيل الفرض وطرق على قبر السيد المسيح يوم السبت بعد موته

على الصليب؛ ونادى "يا يسوع" ولم يفتح له أحد. فذهب لحال سبيله. ثم قابل هذا الشخص السيد المسيح بعد القيامة، وقال له إنه طرق على القبر يوم السبت فهل سمِعَه؟ فإذا قال له السيد المسيح:لم أسمع؛ يكون صادقًا لأنه من حيث الجسد لم يسمع. فالجسد مات موتًا حقيقيًا، وبالتالي حاسة السمع الجسدية لم تكن تعمل. وبقوله "لم أسمع" يريد تأكيد موته بحسب الجسد لئلا يظن أحد أنه كان حيًا يسمع الطرقات وهو بداخل القبر. العبارة إذن لتأكيد حقيقة إنسانيته الكاملة. وإذا قال له "كنت سامعًا" يكون صادقًا أيضًا لأنه من حيث لاهوته هو سامع لكل الأشياء... هو صادق في كلامه في كلتا الحالتين.

العجيب في شخصية السيد المسيح؛ أنه كان ميتًا وحيًا في نفس الوقت... ميتًا بحسب إنسانيته، وحيًا بحسب ألوهيته.. هو ميت وحي في آنٍ واحد.. مات حقًا بحسب الجسد وفى نفس الوقت لم يمت حقًا بحسب اللاهوت...

وبالمثل فإنه يعرف حقًا بحسب لاهوته، ولا يعرف حقًا بحسب إنسانيته. ولكن عندما رُفع في المجد؛ دخل ناسوته في حالة التمجّد التي تليق بالابن الوحيد... ولذلك نقول في القداس الباسيلي }وصعد إلى السماوات وجلس عن يمينك أيها الآب ورسم يومًا للمجازاة{... وعبارة "رسم يومًا للمجازاة" تعنى أنه لما رُفع في المجد، انتهت فكرة أنه يُخلى نفسه من بعض نواحي المعرفة إنسانيًا.

وبهذا قدّم لنا القدوة في الاتضاع وعدم البحث عما هو في دائرة سلطان الآب السماوي...

السيد المسيح شابه إخوته في كل شيء ما خلا الخطية. فلو كان قد عرف اليوم والساعة إنسانيًا أثناء وجوده على الأرض؛ فكيف يكون قد شابه إخوته بعد في كل شئ ما خلا الخطية؟!! معنى معرفته اليوم والساعة؛ أن هناك أحد الأمور لم يشابهنا فيها (وهى معرفة اليوم).

ولكنه ارتضى أن يختبر كل ما هو للإنسان بما في ذلك الجوع والعطش وبما في ذلك أيضًا أن ينسب إلى نفسه عدم المعرفة وهذه كانت أكبر ضربة للشيطان أن يقول السيد المسيح "وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد و لا الملائكة الذين في السماء ولا الابن إلا الآب" (مر13: 32) (انظر نص السفر هنا في موقع الأنبا تكلا) لأن الشيطان قال لا يمكن أن اللوغوس LogoV الذي هو الكلمة الأزلي لا يعرف اليوم والساعة وبهذا شك في ألوهية السيد المسيح وقدرته أن ينتصر على الموت، فأتم مؤامرة الصلب بكل ما فيها من خيانة وقساوة وعدوان.

لقد نسى الشيطان أن السيد المسيح كان يتكلم في هذا الأمر بحسب إنسانيته إذ أخلى نفسه وأخذ صورة عبد "وإذ وُجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب" (فى2: 8).


[1] (St. Athanasius, Four Discourses Against The Arians (Discourse III), part 45, N.&P. N. Fathers, second series,Vol. IV, P.418 - Sep. 1978

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب شخصية يسوع الفريدة للأنبا بيشوي مطران دمياط

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-008-Anba-Metropolitan-Bishoy/001-Shaksiat-Al-Masih/Character-of-Jesus-12-Spirit-VS-Human.html