الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

صدَقة

 

(صدقات) لم ترد هذه الكلمة في العهد القديم غير أنه كثرت الإشارة إلى وجوب فعل الرحمة والسخاء في الطعاء. ومما وجب على بني إسرائيل ترك بقايا المواسم والحصاد في زوايا الحقل والكرم ليلتقطها الفقراء (لا 19: 9 و10 و23: 22 وتث 15: 11 و24: 19). وكان مطلوبًا منهم أن يأتوا بتقدمة من اول ثمر أرضهم للكاهن ليقدمها للرب (تث 26: 2-13). ويظهر من قصة راعوث أن عادة الإلتقاط التي لم تزل إلى الآن، كانت جارية في أيامها. وكل سنة ثالثة كان يعطى عشر محاصيل الأرض للاوي واليتيم والغريب والأرملة (تث 14: 28 و29) وكذلك مدح من تصدق على الفقراء في أماكن اخرى من الكتاب (اي 31: 17 ومز 41: 1 و112: 9). وكان في الهيكل صندوق لقبول عطايا لتربية أولاد الفقراء. وكان التصدق من جملة أعمال الفريسيين التي افتخروا بها. ولم يكن ربنا يوبخهم لأجل صدقتهم بل لأجل افتخارهم بها (مت 6: 2). وكثرت الإشارة في العهد الجديد إلى الصدقة وكيفيتها (اع 10: 31 ورومية 15: 25-27 و1 كو 16: 1-4).

الصدقة هي ما يعطى للفقراء والمحتاجين لوجه الله.

1- في العهد القديم: لا ترد كلمة "صدقة" صراحة في العهد القديم، ومع ذلك فالعهد القديم يشدد على واجب العطف على الفقراء ومساعدتهم والإحسان إليهم، فيقول الله للشعب قديمًا: "لأنه لا تفقد الفقراء من الأرض، لذلك أنا أوصيك قائلًا: افتح يدك لأخيك المسكين والفقير في أرضك" (تث 15: 11). كما تأمر الشريعة: "عندما تحصدون حصيد أرضكم لا تكمل زوايا حقلك في الحصاد. ولقاط حصيدك لا تلتقط. وكرمك لا تعلله، ونثار كرمك لا تلتقط. للمسكين والغريب تتركه. أنا الرب إلهكم" (لا 19: 9و 10، 23: 22) و"إذا حصدت حصيدك في حقلك ونسيت حزمة في الحقل، فلا ترجع لتأخذها، للغريب وإليتيم والأرملة تكون لكى يباركك الرب إلهك في كل عمل يديك. وإذا خبطت زيتونك فلا تراجع الأغصان وراءك. للغريب وإليتيم والأرملة يكون..." (تث 24: 19- 22).

وكان مسموحًا للإسرائيلي -في لفتة خاصة للفقراء والجياع- أن يأكل حتى الشبع من سنابل أي حقل يمر به، وثمار أي كرم، على أن لا يحمل شيئًا معه (تث 23: 24 و25).

وفي آخر كل ثلاث سنين، كان على الإسرائيلي ان يُخرج كل عشر محصوله في تلك السنة ويضعه في أبوابه ليأخذ منه اللاوى والغريب واليتيم والارملة ليأكلوا حتى الشبع (تث 14: 28و 29). كما كانت الأرض تترك بلا زرع في السنة السابعة "ليأكل فقراء شعبك" (خر 23: 11).

وكان الدافع لكل هذا الكرم والسخاء هو الطاعة لأمر الرب وليذكروا مراحمه معهم إذ أخرجهم من بيت العبودية، وأملا في المجازاة (تث 15: 2-6، 24: 19 و22). وكان عليهم ان يذكروا أنه " لا تفقد الفقراء من الأرض" (تث 15: 11). ولكن كان هذا الفقر استثناء وليس أمرًا شائعًا طالما كاتوا يطعيون شريعة الله (تث 15: 3- 6). ولانبنى إسرائيل كانوا شعبًا زراعيًا، فكان الفقر عادة نتيجة التكاسل والتراخي (أم 20: 4، 24: 30- 34). وكانقصاص الله على بيت عالى الكاهن، هو "أن كل من يبقى في بيته يأتى ليسجد له لأجل قطعة فضة ورغيف خبز، ويقول: ضمنى إلى إحدى وظائف الكهنوت لأكل كسرة خبر" (1 صم 2: 36). كما أن عقاب الشرير الذي يضطهد أولاد الله هو أن يتوه "بنوه تيهانًا ويستعطوا ويلتمسوا خبزًا من خربهم" (مز 109: 10).

وكان أيوب مشهورًا بكرمه للفقراء (أى 29: 12- 17، 31: 16- 23). ويعلن سفر الأمثال أن الرحمة على الفقير دليل الصلاح (أم 14: 21)، وان"من يرحم الفقير يقرض الرب وعن معروفه يجازيه" (أم 19: 17). وقد شجب الأنبياء ظلم الفقير وأعلنوا أنه سبب الدينونة الوشيكة (إش 3: 14، 10: 2و 3، عاموس 8: 4- 8).

2- في الأسفار القانونية الثانية: بعد العودة من السبي بدأ الاهتمام بالصدقات لان الفقر كان منتشرًا بينهم (انظر الأصحاح الخامس من سفر نحميا)، وأصبح التسول حرفة للفقراء والمساكين. وشيئًا فشيئًا فقد صنع الإحسان الدافع الداخلي والاعتراف بأفضال الله، وأصبح يصنع طلبًا للجزاء، بل اعتبروا انله قيمة الذبائح والكفارة. ونجد ذلك واضحًا في حكمة يسوع بن سيراخ، حيث يقول "الماء يطفيء النار الملتهبة والصدقة تكفر الخطايا" (3: 33، انظر أيضًا 29: 15و 16). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). بينما جاء في سفر طوبيا: "الصدقة تنجى من الموت، وتمحو الخطايا، وتؤهل الإنسان لنوال الرحمة والحياة الأبدية "(طوبيا 12: 9)، فقد اعتبروا "القيام بأعمال الرحمة وسيلة بها يمكن أن يحسب الإنسان بارًا في نظر الله، مثل إتمام وصايا الناموس".

وقد سادت هذه النظرة من الخلط بين البر والصدقة ، بين اليهود في أيام حياة المسيح على الارض ، مستندين أيضًا إلى ما جاء في سفر الأمثال (11: 5 و6)، إذ اعتبروا خطأ - أن البر المشار إليه هنا هو صنع الصدقة، كما كانوا يستندون على ما قاله دانيال لنبوخذ نصر: "فارق خطاياك بالبر وآثامك بالرحمة للمساكين" (دانيال 4: 27). ولكن دانيال لم يقل لنبوخذ نصر أن يفارق خطاياه ويعمل الرحمة لكي تغفر خطاياه، بل "لعله يُطال اطمئنانك " أي لعل الله يتمهل عليه في أنزال العقاب به لإذلال كبريائه وما يقتبسه الرسول بولس من المزمور (112: 9): "فرق . أعطى المساكين. بره يبقى إلى الأبد" (2 كو 9: 9)، لم يقصد به الرسول أن الصدقة تبرر الإنسان، ولكنها علامة خارجية على السلوك المستقيم وعلى البر القلبي.

St-Takla.org         Image: Pseudo-Ezekiel - Dead Sea Scroll Manuscript 4Q386, Courtesy of the Israel Antiquities Authority. Tsila Sagiv, photographer صورة: صور من مخطوطات البحر الميت تصور جزء من كتاب منسوب باسم حزقيال النبي، من سلطة الآثار الإسرائيلية، تصور تسيلا ساجيف

St-Takla.org Image: Pseudo-Ezekiel - Dead Sea Scroll Manuscript 4Q386, Courtesy of the Israel Antiquities Authority. Tsila Sagiv, photographer

صورة في موقع الأنبا تكلا: صور من مخطوطات البحر الميت تصور جزء من كتاب منسوب باسم حزقيال النبي، من سلطة الآثار الإسرائيلية، تصور تسيلا ساجيف

ويكاد لا يرد شيء عن الصدقة في مخطوطات البحر الميت، وذلك لأنهم كانوا يعيشون حياة مشتركة، فلم يكن لأخذ احتياج.

3 في العهد الجديد: ترد كلمة "صدقة" في العهد الجديد -في الأصل اليوناني- أربع عشرة مرة، ترجمت في اثنتى عشرة مرة في العربية (ترجمة فانديك) إلى "صدقة أو صدقات" (مت 6: 1و 2و 3و4، لو 11: 41، 12: 33، أع 3: 2 و3 و10، 10: 4و 31، 24: 17)، ومرة إلى "إحسانات" (أع 9: 36)، ومرة أخرى إلى "حسنات" (أع 10: 2).

ويجب أن نفهم تعليم الرب يسوع عن الصدقة في ضوء الآراء والممارسات الفرنسية. فأقواله في أنجيل متى (6: 2-4) تفترض أن أتباعه أيضًا سيصنعون صدقات. وقد فعل يسوع وتلاميذه ذلك فعلا (انظر يو 13: 29)، فهو لم يدن مساعدة الفقراء، ولكنه وبخ مفاخرتهم وتباهيهم بصنع الصدقة طلبًا للمديح. وعبارة: "متى صنعت صدقة، لا تصوت قدامك بالبوق" (مت 6: 2) يجب إلي تحمل على معناها الحرفي، إذلا دليل على أنهم كانوا يفعلون ذلك، بل تحمل على المعنى المجازي، بمعنى الإعلان عما يصنعونه من صدقات.

ولقد حث الرب على العطاء بسخاء (مت 5: 42، لو 6: 38). وهو لم يمتدح مقدار العطاء، بل امتدح المحبة والإيثار وأنكار الذات، التي دفعت لذلك (مرقس 12: 42-44). وقد حث أتباعه على العطاء عن دوافع روحية (لو 11: 41، 12: 33)، لأن العطاء يحطم أغلال المادية (مت 19: 21). كما علمَّ تلاميذه أنه: "مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ" (أع 20: 35).

وحظيت العناية بالفقراء، بالاهتمام الواجب من الكنيسة الأولى، إذ"لم يكن أحد يقول أن شيئًا من أمواله له، بل كان عندهم كل شئ مشتركًا.. إذلم يكن فيهم أحد محتاجًا.. وكان يوزع على كل أحد كما يكون له احتياج" (أع 4: 32- 35). ولما كثر عدد التلاميذ، أنتخبوا سبعة رجال منهم للقيام على حاجة الفقراء (أع 6: 1- 6).

وقد حث الرسول بولس على العطاء للفقراء واضعًا نفسه مثالًا (أع 24: 17، رو 15: 25- 27، 1 كو 16: 1و 2، 2 كو 8: 9، غل 2: 10). كما علَّم بذلك (رو 12: 13، أف 4: 28، 1 تى 6: 18). ولكنه حث على إعطاء الفقراء وليس الكسالى (2 تس 3: 10). كما حث على الاجتهاد في العمل ليكون للمؤمن "أن يعطي من له احتياج" (أف 4: 28). فليس للتسول مكان في تعليم الرسول بولس.

ويقول كاتب الرسالة إلى العبرانيين: "لا تنسوا فعل الخير والتوزيع، لأنه بذبائح مثل هذه يسر الله" (عب 13: 16). كما يشدد الرسول يعقوب ، والرسول يوحنا على أهمية استعداد المؤمن قلبيًا لمشاركة الفقراء في أعوازهم، إذ في ذلك الدليل على أن إيمانه حي (يع 2: 14- 17) وأن محبة الله فيه حقيقية (1 يو 3: 16- 18).

[ www.St-Takla.org ]

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الانجيل)
* قسم الوسائط المتعدده المسيحية وبه قسم فرعي للعظات مليء بعظات تفسير الإنجيل المقدس
* البحث في الكتاب المقدس Arabic Bible Search
* آيات من الإنجيل مقسمة حسب الموضوع

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةحرف ص من معجم الكلمات العسرة في الكتاب المقدس: قاموس الكتاب المقدس

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/14_SAD/SAD_015.html