الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

حِجَارة كريمة | الأحجار الكريمة

 

جميع الحجارة الكريمة المشار إليها في الأسفار القانونية، ما عدا ثلاثة، مذكورة في خروج 28: 17-20 ورؤيا 21: 11 و19: 21، في النص والهامش والثلاثة الباقية هي الألماس (حزقيال 3: 9)، وعين المهر والعقيق (خروج 28: 19 ورؤيا 4: 3)، ومن هذه اثنان على الأقل هما فقط اسمان آخران لحجرين كريمين مما ذكر من قبل. والحجارة الكريمة المذكورة في الكتاب هي: الألماس، يشم، عين الهر، جمشت، جزع (أو زمرد سلقي)، زمرد (أو بهرمان)، بهرمان (أو زمرد)، عقيق أبيض، زبرجد، عقيق أخضر، بللّور، اسمانجوني (أو عين الهر) يشب، ياقوت أزرق، عين الهر، جزع، لؤلؤ، عقيق أحمر، ياقوت أزرق (أو اسمانجوني) جزع عقيق، ياقوت أصفر (انظر كل حجر كريم في بابه).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) الأسماء القديمة والحديثة للحجارة الكريمة:

St-Takla.org Image: One white Pearl صورة في موقع الأنبا تكلا: لؤلؤة واحدة بيضاء - اللؤلؤ

St-Takla.org Image: One white pearl

صورة في موقع الأنبا تكلا: لؤلؤة واحدة بيضاء - اللؤلؤ

هناك صعوبة كبرى أمام أي محاولة لترجمة الأسماء العبرية واليونانية للحجارة الكريمة المذكورة في الكتاب المقدس، إلى اسماء مستخدمة حاليًا لنفس المعادن أو الأحجار في مختلف البلدان، وذلك لأنه لم يمكن تعريف أنواع هذه الأحجار بدرجة من الدقة إلا من خلال تطور علمي البلورات والكيمياء في غضون هذا القرن الأخير، فقد كانت بعض المعادن في القديم تعتبر نوعًا واحدًا رغم اختلافها، كما كانت تسمى باسم واحد، أما الآن فهي أنواع كثيرة مختلفة، لها أسماء مختلفة محددة.

فعلى سبيل المثال كانت كلمة "أنثراكس" اليونانية، تستخدم منذ نحو ألفي عام للدلالة على عدد كبير من الأحجار الصلبة الصلدة الشفافة حمراء اللون، وقد ثبت الآن أنها تضم أنواعًا عديدة من الأحجار تختلف في تركيبها الكيماوي، فهناك "الكورندم الأحمر" (الياقوت الشرقي)، و"الاسبيتل الأحمر" (ياقوت بالاس)، والألمندين والبيروب (العقيق الأحمر القاني).

فما كان يطلق عليه اليونانيون القدامى "أنثراكس" إنما كان أنواعًا عديدة لا تنضوي تحت اسم واحد، ولذلك لا يوجد لكلمة "أنثراكس" كلمة مقابلة في أي لغة حديثة.

(2) تغيير مدلول الأسماء للحجارة الكريمة:

يأتي أيضًا اللبس في مدلول الأسماء من طريق آخر، فالأسماء الإنجليزية وكذلك ما يقابلها في العربية لمعظم الأحجار الكريمة المذكورة في الكتاب المقدس، هي مشتقات من الأسماء اللاتينية المأخوذة عن اليونانية. فعلى سبيل المثال، كلمة " توباز " الإنجليزية هي تحوير للكلمة اللاتينية " توبازيوس "، وهذه بدورها هي الشكل اللاتيني للكلمة اليونانية " توبازيون"، وقد يبدو للوهلة الأولى أن ترجمة الكلمة اليونانية " توبازيون " هي توباز في الإنجليزية، لكن من العجيب أنه بالرغم من تشابه الكلمتين في حروفهما إلا أن كلا منهما تشير إلى نوع مختلف من الحجارة، فحجر التوبازيون لدى اليونانيين القدامى كان حجرًا أخضر اللون قابلًا للصقل بالمبرد، وكانوا يجلبونه من إحدى جزر البحر الأحمر، أما ما يعرف الآن " بالتوباز " فليس بأخضر اللون بل أصفره وغير قابل للصقل بالمبرد، " فالتوبازيون " و" التوباز " نوعان مختلفان، فالتوبازيون عند اليونانيين القدماء هو في حقيقة الأمر حجر "الزبرجد" أو "البيريدوت" حسب المصطلحات الحديثة لكيمياء المعادن.

ولذلك أصبح من الضروري لدارس الكتاب المقدس، أن يتأكد بقدر الإمكان من نوع الحجر الذي كان يطلق عليه الاسم اليوناني أو العبري في وقت كتابة السفر المقدس.

(3) ثلاث قوائم هامة للحجارة الكريمة:


St-Takla.org Image: Jewels, jewelry, gems (colors: pink, blue, lawngreen, MediumOrchid (violet), limegreen, DeepSkyBlue, red, yellow)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أحجار كريمة، جواهر (ألوان: أحمر فاتح (قرنفلي)، أزرق، أخضر فاتح، بنفسجي، أحضر، لبني (أزرق فاتح)، أحمر، أصفر)

لقد جاء ذكر معظم الأحجار الكريمة في الكتاب المقدس، في ثلاث قوائم إحداها باللغة العبرية وتصف صدرة رئيس الكهنة (خر 28: 17 20 )، والثانية باللغة اليونانية وتصف أساسات أورشليم الجديدة (رؤ 21: 19 و20)، والثالثة تتضمن بعض الأحجار الكريمة التي كان يتحلى بها ملك صور (حز 28: 13). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس الكتاب المقدس والأقسام الأخرى). وتذكر القائمة نفس أحجار صدرة رئيس الكهنة.

وقد ذكرت أربعة من هذه الأحجار الكريمة في مواضع أخرى من سفر الرؤيا، فذكر اليشب والعقيق والزمرد (4: 3)، وأسمانجوني (9: 17).

(4) تفسير الأسماء اليونانية المستخدمة في سفر الرؤيا للحجارة الكريمة:

لابد لنا حتى نستطيع فهم الأسماء اليونانية المستخدمة في سفر الرؤيا، من الاستعانة بما كتبه "بليني" عن " التاريخ الطبيعي " والذي نشره في 77 م، مسجلًا كل ما كان معروفًا عن الحجارة الكريمة في الزمن الذي عاش فيه الرسول يوحنا. والأسماء اليونانية لهذه الحجارة الكريمة، وما يقابلها في اللاتينية، كان لها على الأرجح نفس المدلول عند الكاتبين (يوحنا وبليني)، ولذلك فمن الممكن في بعض الحالات على الأقل التأكد من اسم أي حجر ورد اسمه في العهد الجديد، متى كان هذا الاسم مسجلًا وموصوفًا في كتاب بليني. وسنبين نتائج هذا البحث في قائمة سنوردها فيما بعد.

وقد ذكر بليني فيما ذكر الإثنى عشر حجرًا المذكورة في أساسات المدينة باستثناء العقيق الأبيض (خلقيدون)، كما أنه وصف بعض الأحجار الكريمة الهامة التي لم تذكر في سفر الرؤيا مثل "كريستالوم" و"الأداماس" وهما حجران لا لون لهما، والجزع ويشتهر بلونه، و"الالكتروم" أو الكهرمان، والعقيق الأحمر (كاربنكلوس) ولونه أحمر ناري، وحجر "كالينا" ولونه أخضر باهت ولعله الفيروز، وحجر "سيانوس" ولونه أزرق غامق، و"الأوبال" الذي كان في عصر بليني يلي الزمرد (زمرجدوس) قيمة. ولم يذكر بليني في قائمة الحجارة الكريمة إذ لم يكن يعتبر في وقته حجرًا ثمينًا.

(5) تفسير الأسماء العبرية للحجارة الكريمة:

عند تفسير الأسماء العبرية لحجارة صدرة رئيس الكهنة، نواجه صعوبة أكبر لأنه ليس ثمة مرجع آخر باللغة العبرية عدا العهد القديم، ولا يمكن استخلاص إلا القليل من الآيات التي ورد فيها ذكر أسماء عبرية لبعض الأحجار الكريمة.

وإذا أمكن افتراض أن الترجمة السبعينية والفولجاتا (الترجمة اللاتينية التي قام بها جيروم) في وصفها لصدرة رئيس الكهنة قد نقلتا عن الأصول العبرية بدقة تامة،لأمكننا أن نحدد المقصود بالأسماء العبرية بمعونة الأسماء اليونانية المقابلة لها في زمن الترجمة السبعينية (حوالي 280 ق.م. وما يقابلها في اللاتينية وقت القديس جيروم حوالي 400 م.).

St-Takla.org Image: The rulers brought onyx stones, and the stones to be set in the ephod and in the breastplate. (Exodus 35:27) صورة في موقع الأنبا تكلا: تقدمات من الجواهر والأحجار (خروج 35: 27)

St-Takla.org Image: The rulers brought onyx stones, and the stones to be set in the ephod and in the breastplate. (Exodus 35:27)

صورة في موقع الأنبا تكلا: تقدمات من الجواهر والأحجار (خروج 35: 27)

ويجب أن نذكر أن النص العبري في وصفه ترتيب الحجارة، كان يبدأ من اليمين إلى اليسار حسب إتجاه الكتابة العبرية، أما في اليونانية واللاتينية، فالكتابة تبدأ من اليسار إلى اليمين أي بترتيب عكسي، ولا ندري أي أسلوب اتبعه مترجمو السبعينية، وهل ساروا على النهج العبري أي بدأوا فعلًا بترتيب الأحجار من اليمين إلى اليسار أو أنهم عكسوا الترتيب وبدأوا من اليسار إلى اليمين. ولذلك فمن الجائز أن يكون الأودهم والبرقيت (وهما الحجران الأول والأخير في الصف الأول في العبرية)، هما "السارديون" و"الزمرجدوس" في السبعينية، أو أنهما "الزمرجدوس" و"السارديون" (في الترتيب العكسي)، وهكذا بالنسبة لبقية الصفوف. ويبقى الحجر الأوسط بكل صف كما هو مهما كان اتجاه الكتابة.

ولكن لما كان "الأودهم" (العقيق الأحمر) أحمر اللون، و"السارديون" أحمر اللون أيضًا، بينما "الزمرجدوس" أخضر، يكون معنى ذلك أن الترجمة السبعينية قد اتبعت الاتجاه العبري في كتابة الصفوف من اليمين إلى اليسار.

(6) الأسماء المترادفة في اليونانية واللاتينية للحجارة الكريمة:

ويلاحظ أنه بالنسبة للحجر الأول من الصف الأول، كان "الساردونوكس" (الجزع العقيقي) في زمن يوسيفوس يذكر تحت اسم أكثر شمولًا، هو سارديون (العقيق الأحمر)، وكذلك بالنسبة للحجر الأول في الصف الثاني، لأن الاسمين اليوناني واللاتيني وهما "أنثراكس" و"كاربو" على التوالي، معناهما الفحم المتوهج (الجمرة)، لذلك استخدم الاسمان "أنثراكس" و"كاربونكلوس (تصغير "كاربو") للدلالة على نوع من الحجارة الحمراء الذي يسمى في العربية "بهرمان".

(7) التناقضات في أسماء الحجارة الكريمة:

يمكننا أن نستنتج من القائمة السابقة، أن عدم التوافق في الأسماء المتقابلة يرجع إلى:

(1) أن هناك ترجمات مختلفة في عدة حالات للكلمة العبرية الواحدة، أو

(2) أن النصوص العبرية التي أخذت عنها الترجمة السبعينية، كانت تختلف فيما يتعلق بأسماء الحجارة الكريمة عن النصوص التي أخذت عنها الفولجاتا، أو

(3) أن حجارة صدرة رئيس الكهنة كانت تختلف باختلاف العصور، أو

(4) أن أحد أو كلا الوصفين الذين أوردهما يوسيفوس غير صحيح.

والأرجح أن كل هذه الاحتمالات قائمة بالفعل.

(أ) اختلافات الترجمة السبعينية: يمكن الاستدلال على أن الترجمة السبعينية لم تكن دقيقة تمامًا عند ترجمة أسماء الحجارة الكريمة من العبرية إلى اليونانية في زمن تلك الترجمة، حيث أنها استخدمت عدة أسماء لنفس الحجر الواحد. "فشهام" في العبرية وهو الحجر الثاني في الصف الرابع في الصدرة ورد منفردًا في عدة مواضع، حيث لا مجال لاحتمال الخلط بين الأسماء، كما يحدث عندما تذكر المصطلحات الفنية متقاربة، وبخاصة إذا كانت غير واضحة المعنى أمام المترجم. فترجمت كلمة "شهام" العبرية (وهي "الجزع" في العربية) إلى "لابيس أونيكينوس" في الفولجاتا، لكنها تترجم في سفر أيوب (28: 16) إلى "لابيس ساردونيكس" ("الجزع الكريم" في العربية). ولذلك فالأرجح أن يكون اسم هذا الحجر هو "شهام" في الأصل العبري للترجمة اللاتينية لجيروم (الفولجاتا)، وأيضًا في الأصل العبري للترجمة السبعينية، إلا أنه في الترجمة السبعينية ترجمت الكلمة "شهام" إلى "سوام" في أخبار الأيام الأول (29: 2 بالعربية "جزع") مما يدل على أن من قام بترجمتها لم يكن على دراية بالمقابل اليوناني لكلمة "شهام" فقام بنقلها كما هي حرفيًا في اليونانية.

ويبدو من هذه الاختلافات أن الترجمة السبعينية قام بها مترجمون مختلفون حتى بالنسبة للإصحاحات المختلفة من نفس السفر، ولم يبذلوا جهدًا للتوفيق فيما بينهم عند ترجمة المصطلحات الفنية.

(ب) التغيير في الصدرة: ربما كانت الصدرة المستخدمة في زمن الترجمة السبعينية (حوالي 280 ق.م.) تختلف عن المذكورة في سفر الخروج، ولعل تاريخ الأمة اليهودية فيه ما يؤيد ذلك، فقد سقطت أورشليم في قبضة "شيشنق" ملك مصر حوالي 973 ق.م. وفي يد نبوخذ نصر ملك بابل حوالي 586 ق.م. ثم في يد بطليموس سوتر ملك مصر حوالي 320 ق.م. ولعل الصدرة الأصلية المذكورة في سفر الخروج قد أخذت بين الغنائم في مرة من هذه المرات، لما حوته من حجارة كريمة، ولعلها اختفت فيما بعد إلى الأبد.

أما في الفترة ما بين الترجمة السبعينية وعصر يوسيفوس فقد سقطت أورشليم أكثر من مرة في يد أعدائها، ففي 198 ق.م. استولى عليها أنطيوكس الكبير. وفي عام 170 ق.م. اقتحم أنطيوكس إبيفانس المدينة ونهب الهيكل. أما كراسوس فقد دنس الهيكل في 54 ق.م. فلعل الصدرة التي عرفها يوسيفوس لم تكن هي ذاتها التي كانت مستخدمة في زمن الترجمة السبعينية.

فإذا كانت مدلولات الأسماء العبرية للحجارة لم تنتقل من جيل إلى آخر بكل دقة وبخاصة في أوقات اختفاء الصدرة (كما في أثناء السبي البابلي مثلًا)، أو أن الحجارة التي كانت في الصدرة الأصلية لم تكن متوفرة عند إعادة عمل صدرة جديدة، فلم يكن هناك مفر من حدوث اختلافات في الصدرة في العصور المختلفة. فإذا تأملنا الحجرين الموضوعين على كتفي رداء رئيس الكهنة، نجد أنهما حسب الترجمة السبعينية كانا من "الزمرجدوس" (وهو الزمرد في العربية، أخضر اللون) بينما يذكر "يوسيفوس" أنهما كانا من الجزع العقيقي (ساردونوكس أحمر اللون مع شيء من البياض خر 28: 9، 39: 6). وهذا الاختلاف التام في اللون بين الزمرد (زمرجدوس) وبين الجزع العقيقي (ساردونوكس)، لا يرجع على الأرجح إلى خطأ في الترجمة السبعينية للاسم العبري " شهام "، وإنما لاختلاف نوعي الحجر ذاته، الذي ربما كان زمردًا أخضر في وقت الترجمة السبعينية، وكان من الجزع (الأحمر مع طبقة بيضاء) في عصر يوسيفوس.

(ج) وصف يوسيفوس: إن المقارنة بين النصوص العبرية لمختلف الترجمات مع ما أورده يوسيفوس من وصف، لهو أمر بالغ الأهمية كما يتضح مما يلي:

الحجر الثاني في الصف الثاني واسمه بالعبرية " صفِّير" (وبالعربية: الياقوت الأزرق) يترجم في السبعينية باسم "سافيروس" وفي اللاتينية لجيروم باسم "سافيروس" أيضًا، وأينما ورد اسم "صفِّير" في النص العبري، ترجمته السبعينية واللاتينية باسم "سافيروس" فهي بذلك في اتساق تام مع النص العبري. ومن المؤكد أن الاسم اللاتيني "سافيروس" مأخوذ عن الاسم اليوناني (سافيروس)، الذي يبدو أنه مأخوذ من الاسم العبري (صفير).

وليس ثمة ما يدعو إلى الشك في أنه منذ وقت الترجمة السبعينية حتى وقت ترجمة جيروم للفولجاتا، لم تستخدم كلمة "سافيروس" مطلقًا إلا للدلالة على نوع واحد من الحجارة، وأن هذا النوع لم يطلق عليه اسم "إياسبيس" قط، إلا أن يوسيفوس يذكر في كتابيه أن الحجر الأوسط من الصف الثاني هو "إياسبيس" (اليشب) وليس "سافيروس"، بينما يذكر أن "سافيروس" هو الحجر الأخير من نفس الصف. ومع أن النصوص العبرية كلها قد أعطت نفس الاسم للحجر الثاني من الصف الثاني في الصدرة، إلا أن يوسيفوس يخالف ذلك، وعليه فلا يمكن الاعتماد على المقارنة بين وصف الصدرة في العبرية والترجمتين السبعينية واللاتينية، ووصف يوسيفوس لها، لاستخلاص المقابل اليوناني أو اللاتيني الصحيح للاسم العبري لأي حجر من الأحجار.

كما نلاحظ أن يوسيفوس ذاته يقدم وصفين مختلفين في كتابيه فيما يتعلق بترتيب الحجارة في الصفين الثالث والرابع، فترتيب الحجارة في الصف الثالث معكوس تمامًا، والترتيب في الصف الرابع هو: كروزوليثوس، أونوكيون، بيروليون في كتاب الآثار، أما في كتاب حروب اليهود فهو: أونوكيون، بريليون، كروزوليثوس.

وقد كتب يوسيفوس كتاب "الآثار" بتمهل كبير عن كتاب "حروب اليهود"، ولم يستكمله إلا بعد ثمانية عشر عامًا، فتوفر له الوقت للرجوع إلى المخطوطات القديمة، فهو بعامة أدق في تسجيل تاريخ الأزمنة التي لم تكن لديه معرفة مباشرة بها، وعليه يمكن الاعتماد عليه أكثر من كتاب " الحروب". ويختلف كتاب الآثار عن الترجمة السبعينية في وضع الحجرين الثاني والثالث في الصفوف الثاني والثالث والرابع. فقد وضع كلا منهما موضع الآخر. ولعل يوسيفوس قد كتب الترتيب من الذاكرة عن الترجمة السبعينية، أو عن واقع رؤيته الفعلية للصدرة.

(د) ويذكر الكتاب المقدس أسماء أحجار كريمة غير ما ورد في القوائم السابق ذكرها، مثل الماس (إرميا 17: 1، خر 3: 9)، واللؤلؤ (أي 28: 18، أم 3: 15، 8: 11، مت 13: 45، 1 تي 2: 9، رؤ 17: 4، 18: 12، 12: 21).

 

* انظر أيضًا: الذهب.

[ www.St-Takla.org ]

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الانجيل)
* قسم الوسائط المتعدده المسيحية وبه قسم فرعي للعظات مليء بعظات تفسير الإنجيل المقدس
* البحث في الكتاب المقدس Arabic Bible Search
* آيات من الإنجيل مقسمة حسب الموضوع

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةحرف ح من معجم الكلمات العسرة في الكتاب المقدس: قاموس الكتاب المقدس

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/06_H/H_051.html