الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

ركن الخدمة القبطية

قسم خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة

هل تعرفون من أنا؟!  أنا الطفل

 

أنا الطفل المعوق...

أنا الطفل الذي لا يستطيع الكلام... تشفقون علي أحيانًا. أرى ذلك في أعينكم. وتتساءلون عن مدى إدراكي لما تشعرون به... أرى ذلك أيضًا. أدرك الكثير من الأمور... أدرك إن كنتم سعداء، حزينين أم خائفين، وأدرك إن كنتم مريضين أم أصحاء. أتعاملونني بمنتهى الحب والعطاء أم أنكم فقط تقومون بأداء واجبكم! أتعجب كثيرًا عندما أحس بشعوركم بالإحباط عند التعامل معي، لأنني أدرك أنني أنا من يجب أن يشعر بالإحباط لأنني لا أستطيع التعبير عن نفسي وعن احتياجاتي مثلكم. يمكنكم تخيل مدى شعوري بالوحدة والانعزال طوال الوقت. لا يمكنني تسليتكم بالأحاديث والتعليقات الممتعة التي تتبادلونها بينكم، ولا حتى الإجابة على أسئلتكم عن صحتي وعن احتياجاتي، ولا أستطيع التعليق على ما يدور حولي في العالم. لا أستطيع شكركم بالطرق المألوفة لتحسوا بمدى امتناني لكم. ويصعب علي فهمكم بالطريقة التي تتوقعونها.

أعطيكم شيئًا ثمينًا... أعطيكم فرصًا بديلة. أعطيكم الفرصة لتتعرفوا إلى عمق شخصيتكم أنتم وليس أنا. وكذلك التعرف إلى عمق محبتكم والتزامكم، وإلى صبركم وقدراتكم، وفرصة اكتشاف أعماق روحكم أكثر مما تتخيلونه. أمضي بكم إلى الأمام وإلى العمل، وإلى البحث عن إجابات للعديد من الأسئلة، وإلى طرح أسئلة لا إجابات لها... أنا الطفل الذي لا يستطيع الكلام.

أنا الطفل الذي لا يمكنه المشي... أحيانًا، يبدو لي أن العالم يمضي من أمامي. ترى الأمل بعينيَ لأن أنهض من هذا الكرسي... لأن أركض وألعب مثل بقية الأطفال. أريد الكثير من الأشياء... أريد لعبي المرصوفة على رفوف الخزانة العلوية. أريد الذهاب إلى الحمام... آه... لقد أوقعت ملعقتي على الأرض مرة أخرى. أنا أعتمد عليكم في كل هذه الأمور. هديتي لكم هي أن أجعلكم تشعرون بالنعمة العظيمة التي تتمتعون بها. نعمة ظهوركم وأقدامكم السليمة، وقدرتكم على أداء أعمالكم بأنفسكم.

أحيانًا.. يبدو لي أن الناس لا ينتبهون حتى لوجودي. أنا دائمًا ألاحظ وجودهم. لا أشعر بالحسد ولكن بالرغبة في أن أقف وأن أخطو بقدميَ، وبأن أكون غير معتمد على أحد في توفير احتياجاتي. إنني أعطيكم القدرة على الإدراك... أنا الطفل الذي لا يستطيع المشي.

أنا الطفل الذي لديه تخلف عقلي... (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). إذا قيمتني بأداة القياس التي يقيمني بها العالم فأنا لا أتعلم بسهولة. الذي أعرفه هو السرور غير المحدود بالأشياء البسيطة من حولي. لست قلقًا مثلكم بالحروب والنزاعات الموجودة في حياتكم المعقدة. هديتي لكم حرية الاستمتاع بالأشياء كالأطفال، وأن أعلمكم ما تعنيه لي أذرعكم الملتفة حولي، وأن أعطيكم الحب والبساطة بمختلف معانيها هدية لكم... أنا الطفل الذي لديه تخلف عقلي.

أنا الطفل المعوق... أنا معلِمكم. وإذا سمحتم لي سأعلمكم الأشياء الحقيقية المهمة في الحياة. سوف أعلمكم الحب غير المشروط، وأهديكم ثقتي البريئة... وهي اعتمادي عليكم. سأعلمكم احترام الآخرين واحترام خصائصهم الفريدة. سأعلمكم كم هي الحياة ممتعة وغالية. وأعلمكم أن تنسوا احتياجاتكم ورغباتكم وأحلامكم وأمنحكم القدرة على العطاء. والأهم من ذلك أعلمكم الأمل والإيمان... أنا الطفل المعوق.

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

I Am the Disabled Child

I am the child who cannot talk. You often pity me. I see it in your eyes. You wonder how much I am aware of...I see that as well. I am aware of much...whether you are happy or sad or fearful, patient or impatient, full of love and desire, or if you are just doing your duty by me. I marvel at your frustration, knowing mine to be far greater, for I cannot express myself nor my needs as you do. You cannot conceive my isolation, so complete it is at times. I do not gift you with clever conversation, cute remarks to be laughed over and repeated. I do not give you answers to your everyday questions, responses over my well-being, sharing my needs, or comments about the world around me. I do not give you rewards as defined by the world's stardards...great strides in development that you can credit yourself. I do not give you understanding as you know it.
What I give you is so much more valuable...I give you instead opportunities. Opportunities to discover the depth of your character, not mine; the depth of your love, your commitment, your patience, your abilities; the opportunity to explore your spirit more deeply than you imagined possible. I drive you further than you ever go on your own, working harder, seeking answers to your many questions, creating questions with no answers. I am the child who cannot talk.

I am the child who cannot walk. The world sometimes seems to pass me by. You see the longing in my eyes to get out of this chair, to run and play like other children. There is much you take for granted. I want the toys on the top shelf. I need to go to the bathroom... oh...I've dropped my spoon again. I am dependent on you in these ways. My gift to you is to make you aware of your great fortune, your healthy back and legs, your ability to do for yourself. Sometimes people appear not to notice me; I always notice them. I feel not so much envy as desire, desire to stand upright, to put one foot in front of the other, to be independent. I give you awareness. I am the child who cannot walk.

I am the child who is mentally impaired. I don't learn easily, if you judge me by the world's measuring stick. What I do know is infinite joy in the simple things. I am not burdened as you are with the strifes and conflicts of a more complicated life. My gift to you is to grant you the freedom to enjoy things as a child, to teach you how much your arms around me mean, to give you love. I give you the gift of simplicity. I am the child who is mentally impaired.

I am the disabled child. I am your teacher. If you allow me, I will teach you what is really important in life. I will give you and teach you unconditional love. I gift you with my innocent trust, my dependency upon you. I teach you of respect for others and their uniqueness. I teach you about the sanctity of life. I teach you about how very precious this life is and about not taking things for granted. I teach you about forgetting your own needs and desires and dreams. I teach you giving. Most of all, I teach you hope and faith. I am the disabled child.

 

From the Ohio Coalition for the Education of Handicapped Children;
"Education Update," Vol.14, No. 2.

 

الصفحه الرئيسيه لركن خدمه المعوقين و ذوي الأحتياجات الخاصه - الخدمة القبطية - موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الأسكندرية - مصرموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Coptic-Service-Corner/Serving-Disabled/13-Do-You-Know-Who-Am-I.html