الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

68- معنى الاتحاد الأقنومي

 

← الاتحاد الأقنومي Hypostatic union - enwsiV kaq upostasin.

 

كلمة أقنوم upostasiV عند القديس كيرلس تعنى الشخص proswpon  مع الطبيعة fusiV التي يحملها. وعبارة الاتحاد الأقنومي enwsiV kaq upostasin عنده لا تعنى إطلاقًا اتحاد أشخاص بل اتحاد طبائع في شخص واحد بسيط، اتحادًا طبيعيًا أو بحسب الطبيعة enwsiV kata fusin. أي أن عبارة الاتحاد الأقنومي بمنتهى الوضوح تعنى عند القديس كيرلس اتحاد طبيعتين اتحادًا طبيعيًا في شخص واحد بسيط.

وقد استخدم القديس كيرلس تشبيه الإنسان لإبراز معنى الاتحاد الطبيعي والأقنومي. فقال أن الإنسان مكون من طبيعتين مختلفتين متحدتين اتحادًا طبيعيًا في شخص واحد بسيط لتكوين أقنوم الإنسان المركب الواحد. والجسد الإنساني يخص النفس العاقلة البشرية ويتحد بها اتحادًا طبيعيًا بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير. وقال إن الكلمة المتجسد مكوّن من طبيعتين مختلفتين؛ الطبيعة الإلهية والطبيعة البشرية وقد اتحدتا اتحادًا طبيعيًا لتكوين الأقنوم الواحد المركب في شخص الله الكلمة البسيط (غير المركب). [ شرح القديس كيرلس هذا المفهوم في رسالته الثانية إلى سكسينسوس(1) في الفقرة السابعة(2) وكذلك في رسالته الثالثة إلى نسطور الفقرة التاسعة(3)].

St-Takla.org Image: Saint Cyril the Great Coptic Pope of Alexandria - Pope Kirellos El Kabir صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية، البابا القديس كيرلس الكبير، عمود الدين بابا الإسكندرية

St-Takla.org Image: Saint Cyril the Great Coptic Pope of Alexandria - Pope Kirellos El Kabir

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية، البابا القديس كيرلس الكبير، عمود الدين بابا الإسكندرية

وفى الحقيقة أن "الاتحاد الطبيعي" هو ضرورة لتكوين الشخص الواحد من طبيعتين. لأن من يملك خاتمًا من الذهب ويلبسه في إصبعه لا يكون هذا الخاتم من طبيعته الخاصة ولا من صميم كيانه ولا يكوِّن معه شخصًا واحدًا حقيقيًا. فالشخص الواحد يملك طبيعته أو طبائعه التي تكوّن منها بحيث تكون هي طبيعته الخاصة جدًا التي يتصف بها.

فإذا سكن الكلمة في إنسان مجرد سكنى، أو إذا التحف بالإنسان مجرد كرداء فليس هذا الالتحاف هو من صميم كيان الشخص الملتحف بالرداء.

إن روح الإنسان لا تسكن فقط في جسدها الخاص ولكنها تتحد به اتحادًا طبيعيًا وأقنوميًا لتكوين الطبيعة البشرية الكاملة والشخص البشرى يملك جسده كمكوّن لطبيعته الخاصة.

لهذا قال القديس كيرلس إن الكلمة قد "أخذ جسدًا طاهرًا من العذراء القديسة، جسدًا مُحييًا بنفس عاقلة animated rationally ، وهكذا أعلن أن الجسد هو جسده من اتحاد لا يُدرك وبلا اختلاط ولا يُوصف على الإطلاق، ليس كجسد شخص آخر، بل جسده هو الخاص به جدًا(4) His very own ". وهو يقصد بهذا أنه جعل الطبيعة الإنسانية التي اتخذها من العذراء مريم خاصة به جدًا، ولم يتخذ شخصًا من البشر، بل طبيعة بشرية كاملة.

وفى رسالته الثالثة إلى نسطور قال: "وإذ نعترف بكل تأكيد أن الكلمة اتحد بالجسد أقنوميًا، فإننا نسجد لابن واحد الرب يسوع المسيح... لذلك إذن فنحن ندرك أنه إذ صار جسدًا فلا يقال عن حلوله أنه مثل الحلول في القديسين، ولا نحدد هذا الحلول فيه أنه يتساوى وبنفس الطريقة كالحلول في القديسين. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ولكنه إذا اتحد حسب الطبيعة  katav fuvsin eJnwqei;" ولم يتغير إلى جسد، فإنه حقق حلولًا مثلما يقال عن حلول نفس الإنسان في جسدها الخاص...

وكما قلنا سابقًا، فإن كلمة الله قد اتحد بالجسد أقنوميًا kaq j uJpovstasin  فهو إله الكل ورب الجميع وليس هو عبد لنفسه ولا سيد لنفسه"(5).

موقف القديس كيرلس:

في هذه الفترة شعر القديس البابا كيرلس بمحاولة الأساقفة المعجبين أو المتمسكين بنسطور وتعاليمه لإعادة النسطورية إلى الشرق في المناطق المحيطة بالكرسي الأنطاكي، فكتب إلى يوحنا الأنطاكي والمجمع الأنطاكي وإلى أكاكيوس أسقف ميليتين وإلى الإكليروس ولمبونوس الكاهن وإلى الإمبراطور ثيئودوسيوس محذرًا من التيار النسطوري الذي يحاول أن يتخفى خلف تعاليم ثيئودور الموبسويستي وديودور الطرسوسي معلمي نسطور. ثم عاد وكتب إلى بروكلس أسقف القسطنطينية حول تداعيات هذا الموضوع، ثم كتب إلى رابولا أسقف الرُها ردًا على الرسالة التي بعث بها إليه، مادحًا إياه على وقوفه ضد تعاليم ثيئودور الموبسويستى والتيار النسطوري في الشرق.

ونقتبس من رسالة القديس كيرلس إلى الإمبراطور ثيئودوسيوس ما يلي: "كان هناك شخص ما اسمه ثيئودور وقبله ديودور، الأخير أسقف طرسوس والأول أسقف موبسويستيا، هذان كانا أبوي تجديف نسطور. ففي الكتب التي ألّفاها، تكلما بجنون شديد ضد المسيح مخلصنا جميعًا، لأنهما لم يفهما سره، وأراد نسطور أن يُدخل تعاليمهما في وسطنا ولذلك عزله الله.

ومع ذلك فبينما حرم بعض أساقفة الشرق تعاليمه، فإنهم بطريقة أخرى يدخلون الآن هذه التعاليم نفسها أيضًا حينما يبدون إعجابهم بتعاليم ثيئودور ويقولون أنه كان يفكر تفكيرًا صحيحًا يتفق مع آبائنا، أعنى أثناسيوس وغريغوريوس وباسيليوس. ولكنهم يكذبون ضد الرجال القديسين. فكل ما كتبه هؤلاء (القديسون) هو على عكس آراء ثيئودور ونسطور الشرير.

لذلك حيث إني قد عرفت إنهم (بعض أساقفة الشرق) ربما يأتون بأمور معينة مختصة بهؤلاء الرجال (أي ثيئودور وديودور) إلى مسامعك التقية، فاطلب أن تحفظوا نفوسكم سليمة تمامًا ونقية من تعاليم ثيئودور وديودور الكُفرية(6)".

وقبل ذلك في رسالته إلى الإكليروس ولمبونوس الكاهن قال القديس كيرلس: "حينما كنت مقيمًا في إيليئون(7)، أحضر إلىّ أحد الرجال الرسميين الذي يخدم جنديًا في القصر رسالة كبيرة ذات سطور كثيرة مختومة، استلمها من الأرثوذكس في أنطاكية. وهي تحمل توقيعات كثيرين من الإكليروس والرهبان والشعب، هؤلاء يتهمون أساقفة الشرق أنهم بالرغم من صمتهم عن ذكر اسم نسطور، وتظاهرهم بأنهم يرفضونه، إلا إنهم كانوا ينقضون على كتب ثيئودور بخصوص التجسد (التأنس) التي تحوى تجاديف أكثر خطورة من تجاديف نسطور. فقد كان هو أبو التعليم الشرير الذي لنسطور، ولأنه أعلن تعاليم نسطور، فإن هذا الرجل العديم التقوى كان بين هؤلاء الذين هو الآن معهم. وأنا كتبت إلى التقى جدًا أسقف أنطاكيا (يوحنا) أنه لا يجب أن يعلّم أحد في الكنيسة بتعليم ثيئودور الكُفرية.

وحينما وصل التقى جدًا الشماس الأرشمندريت مكسيموس إلى الإسكندرية صاح كثيرًا ضدهم قائلًا إن الأرثوذكس ليس لهم مكان هناك ولا حرية أن يتكلموا بتعاليم الإيمان الصحيح(8)".

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) انظر نص الرسالة بالكامل في ملحق رقم 4 من هذا الكتاب.

(2) St. Cyril of Alex, Letter to Succensus, The Fathers of The Church, C.U.A. Press, Washington D.C., Vol. 76, 1978, par. 7, p.201.

(3) Ibid., Third Letter to Nestorius, par. 9 p.84.

(4) Ibid., Letter to Valerian of Iconium, par. 3, p.213.

(5) Ibid., Third Letter to Nestorius, par. 9,10, pp. 83,85.

(6) Ibid., Vol. 77 - Letter to Emperor Theodosius, p. 70-71.

(7) الاسم الروماني لمدينة أورشليم.

(8) Ibid., p. 68.

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةالمجامع المسكونية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Al-Magame3-Al-Maskooneya/Encyclopedia-Coptica_Councils_68-Ma3na-Al-Etehad-Al-Oknoumy.html