الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

59- قانون الأنطاكيين وخطاباتهم المتتالية إزاء مجمع أفسس

 

من ناحية أخرى، فقد بذل الأنطاكيون كل ما في وسعهم من جهد لكسب الإمبراطور إلى جانبهم. فقد أرسلوا إليه بواسطة الكونت يوحنا وثيقة(1) لازالت باقية باللغة اللاتينية فقط، هي خطاب مهذب، يُعظِّم فوق كل قياس، المرسوم الإمبراطوري الذي صدر أخيرًا (الخاص بعزل كيرلس الخ.)، لأنه سالم العالم كله، الذي تسبب ذلك المصري (كيرلس) في بلبلته بحسب عادته. وبعد وصول هذا المرسوم تعجلوا على التو، في إدانة عروض كيرلس (حروماته) غير المطابقة (المضادة) للبشائر وغير الرسولية، حيث تجرأ كيرلس إلى النطق بحروم ضد كل قديسي الماضي، وكسب لحرومه بالخداع موافقة المجمع، فقط عن طريق إساءة استخدام جهل البعض ومرض البعض الآخر، علاوة على عناده ودهائه. فكما كتب الأب القديس أكاكيوس أسقف برويا Beroea للمجمع أنها حرومات أبوليناريه، وأكاكيوس هو الأسقف الذي بلغ من العمر مائة وعشر سنة وعرف الأبولينارية جيدًا، هكذا فإنهم يلتمسون مع الكونت يوحنا من الأساقفة الذين ضللهم كيرلس والذين وقعوا على هذه العروض (الحرومات) أن يعلنوا الآن نفس الخطأ، وأن يوقعوا على النص النيقاوي مع الأنطاكيين. لكن أولئك قد رفضوا ذلك، فبقى لهم (الأنطاكيين) ببساطة أن يعترفوا من جانبهم بالإيمان الصحيح ويرفضوا الحرومات الخاطئة في لائحة مكتوبة. فإن القانون النيقاوي لا يحتاج إلى أية إضافات، لكن، حيث أن الأباطرة طلبا إيضاحًا بخصوص القديسة العذراء والدة الإله، كما أوعز بذلك الكونت يوحنا، فإنهم رغم أن هذه الأمور تتجاوز قدرات البشر، إلا أنهم مع التضرع إلى المعونة الإلهية، ومن أجل دحض أعدائهم سوف يعبرون عن إيمانهم: "نحن نعترف بأن ربنا يسوع المسيح ابن الله الوحيد الجنس، هو إله حقيقي وإنسان حقيقي، من روح عاقلة وجسد. وأنه ولد قبل كل الأزمان من الآب بحسب لاهوته، وفي آخر الأيام من أجلنا ومن أجل خلاصنا ولد من العذراء بحسب ناسوته، من جوهر واحد مع الآب فيما يخص لاهوته، ومن جوهر واحد معنا فيما يخص ناسوته. لأن الطبيعتين اتحدتا معًا unio facter est  ولذلك فإننا نعترف بمسيح واحد، ورب واحد، وابن واحد. وفقًا لهذا الاتحاد المنزه عن الاختلاط in confusa unio  نحن نعترف أيضًا أن العذراء القديسة هي والدة الإله لأن الله الكلمة تأنس، وبالتجسد منذ أن حبل به وحد الخيمة (الناسوت) التي اتخذها منها (العذراء) بنفسه"(2). وأنهم يضيفون طلبًا إلى الإمبراطور، أنه بحسب عادته، سوف يضع الديانة المهددة بواسطة الحروم المصرية تحت ظل حمايته، وسوف يطلب من كل الأساقفة رفض حروم كيرلس وقبول القانون النيقاوي الثابت (غير المتغير)، لأنه بدون رفض هذه الحروم ليس هناك احتمال لوجود السلام في الكنيسة(3).

St-Takla.org           Image: Saint Mary Theotocos, Mother of God صورة: القديسة مريم والدة الإله الثيوتوكوس

St-Takla.org Image: Saint Mary Theotocos, Mother of God

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديسة مريم والدة الإله الثيوتوكوس

أساء هذا الخطاب إلى كيرلس وأتهمه بالأبولينارية رغم نقاوته منها، كما أنه من ناحية أخرى، أضعف لوم كيرلس وأصدقائه من أن الأنطاكيين نساطرة في مفاهيمهم، لأن النص الذي صاغوه يحمل مفهومًا أرثوذكسيًا دقيقًا، وبالتالي فقد وافق عليه كيرلس نفسه(4). لكن الأنطاكيون أخفوا في هذا الخطاب حقيقة أنه لم يوافق كل أعضاء فريقهم على هذا الشكل للإيمان، كما نعلم من خطاب الأسقف ألكسندر أسقف هيرابوليس، الذي يصف نفسه بأنه بالتأكيد لنسطور، وأنه ضد qeotokoV (ثيئوتوكوس) وهذا النص الخاص بالأنطاكيين، ويتهم النص الأنطاكي بالبهتان والخبث، لأنه على الرغم من أن الإمبراطور لم يطلب هذا الإيضاح، فإن هذا النص يخون النسطورية المستقيمة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى)(5).  نحن نرى إذن أن كيرلس يمكنه بعدل أن يتهم على الأقل بعض الأنطاكيين بالنسطورية، وأن تأكيده الذي أكده من قبل، من أن الخلاف بخصوص الثيئوتوكوس qeotokoV ظهر بين الأنطاكيين أنفسهم، كان يتفق مع الحق بالصواب.

يشير الأنطاكيون في هذا الخطاب الذي ذكرناه أنه قد تم توجيهه إلى الأباطرة، في وثيقة أصدروها بعد وصول الكونت يوحنا، فيها يجددون القانون النيقاوي من جانب، ومن جانب آخر يرفضون حروم كيرلس الاثني عشر بإعلان مكتوب. هذا المستند لازال باقيًا في وثيقة نسبت عن طريق الخطأ إلى حقبة زمنية أسبق، ولكنها بالتأكيد لا يمكن أن تكون قد صدرت قبل وصول الكونت يوحنا لأنها تتكلم عن ثلاثة مراسيم موجهة من الإمبراطور إلى المجمع. هذه هي الإيضاحات المجمعية التي تم ذكرها سابقًا والتي وقَّع عليها يوحنا الأنطاكي وكل أتباعه وعنوانها De Schismaticis(6).

فى ذلك الوقت تم  إرسال خطاب ثالث(7) من المجمع الأنطاكي concilicabulum في أفسس إلى الكهنة والرهبان والشعب الأنطاكي، حيث يقصون بمدح كبير في أنفسهم، كل ما تم عمله حتى الوقت الحاضر، ثم يعقبون بأن كيرلس وممنون حتى في حبسهما المغلق، لم يصلا إلى فكر أفضل، وأنهما لازالا يلقيان الجميع في البلبلة بصورة واضحة، نتيجة ليأسهما. حيث قالا إنهما لم يضطربا بخصوص الحرم من الشركة الذي تم نطقه، وإنهما استمرا في مهامهما الروحية. وبالتالي، فإنه وفقًا للقوانين الكنسية (قانون 4 لمجمع أنطاكية 341)، لا يمكن إرجاعهما، ولأنهما يعرفان ذلك جيدًا، فإنهما يسعيان إلى أن يجعلا الاضطراب يستمر في الكنيسة. ثم يضيفون أنه قد يكون لهم رجاء صالح في أنطاكية، وهم يشكرون الله على ما تم عمله، ويتضرعون من أجل الزلة، ويلقون عظات ضد العقيدة الكافرة التي لكيرلس، ويقودون للقضاء كل من يحاول نشرها بأية طريقة(8).

فى نفس الوقت التجأ المجمع الزائف(9) إلى الأسقف المسن القديس أكاكيوس أسقف بيرويا وأكدوا له حماسهم ضد الأبولينارية، وأعلنوا أنه حتى في الوقت الحاضر فإن الذين ضلوا بسبب كيرلس سوف لا يطيعون الأمر الإمبراطوري أو سوف يرفضون هذه الحروم الزائفة. وقد أصدر الأنطاكيون بصعوبة تفنيدًا كاملًا لهذه الحروم (الخاصة بكيرلس)، ودعوا خصومهم إلى مناظرة عليها؛ هؤلاء الخصوم (الموالون لكيرلس) لم يحضروا بل استمروا يبلبلون كل شيء، وكانوا يرسلون إلى كل المدن والأقاليم رسائل كاذبة مليئة بالاتهامات ضد الأنطاكيين. لكنهم لم يستطيعوا تضليل أحد سوى البسطاء، لأن الجميع كانوا يعرفون أن ما يصدر عن رجال مخلوعين ليس له سلطة على الإطلاق. وسيظلوا مخلوعين للأبد، لأنهم حتى بعد حرمهم من الشركة كانوا يتممون مهامهم الروحية. وقد كان حبس كيرلس وممنون حبسًا دقيقًا مراقبًا بواسطة جنود ليلًا ونهارًا. وأكاكيوس يشكر الله ويتضرع من أجل الأنطاكيين كما يتضرع من أجل من زلوا حتى يعودوا إلى الإيمان القديم(10).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) وهذه الوثيقة توضح الرياء والخداع الذي مارسه الطرف المضاد للقديس كيرلس والإيمان الصحيح في سبيل الوصول إلى أغراضهم.

(2) Hefele, C.J., Cf. 155.

(3) Hefele, C.J., quoting Mansi, t. v. p. 781sqq.; Hardouin, t.i. p. 1557.

(4) وافق القديس كيرلس على النص حتى عبارة "التي اتخذها منها بنفسه" والتي وضعنا عندها رقم (182) في الهامش. ولكن العبارات التالية لم يعترف بها القديس كيرلس لأنها كانت إضافة في رسالة الأنطاكيين إلى الإمبراطور.

(5) Hefele, C.J., quoting Mansi, t. v. p. 874.

(6) Hefele, C.J., quoting Mansi, t. iv. p. 1375; Hardouin, t.i. p. 1535.

(7) يضيفون فيه افتراءات جديدة ضد القديس كيرلس، لكن كل هذا يبين عظمة القديس كيرلس الذي من أجل وحدة الإيمان صفح ونسى الإساءة وكتب بكل الحب رسالة المصالحة إلى يوحنا الأنطاكي بعد أن كتب هو رسالة أعلن فيها الإيمان الصحيح. والرسالتين مرفقتين في ملحق رقم 2 وملحق رقم 3 من هذا الكتاب هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت.

(8) Hefele, C.J., quoting Mansi, t. v. p. 784; Hardouin, t.i. p. 1559.

(9) هذه الفقرة كلها للمجمع الأنطاكي وهي تحمل كثير من الاتهامات الظالمة والكاذبة ضد القديس كيرلس كما تبين كم تآمروا ضده بطرق خبيثة.

(10) Hefele, C.J., quoting Mansi, t. v. p. 785; Hardouin, t.i. p. 1560.

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةالمجامع المسكونية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Al-Magame3-Al-Maskooneya/Encyclopedia-Coptica_Councils_59-Magma3-Afasos-14-Kanoun-Al-Antakyeen.html